الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اطلاق حملة الانتخابات الرئاسية رسميا في مصـر

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

 القاهرة - بدأت رسميا في مصر أمس السبت حملة الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في 26 اذار المقبل والتي تبدو نتيجتها محسومة سلفا للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي في ظل عدم وجود اي منافس جدي.
ودعي المصريون للاقتراع لمدة ثلاثة ايام من 26 الى 28 اذار المقبل في الجولة الاولى لانتخابات ينافس فيها السيسي الذي يحكم مصر بيد من حديد منذ 2014، خصما لم يكن معروفا قبل ترشحه هو موسى مصطفى موسى. وبعد ان تم استبعاد المعارضين للنظام من سباق الرئاسة او قرروا الانسحاب مبررين موقفهم بالضغوط، اعلن موسى في اللحظة الاخيرة خوضه الانتخابات الرئاسية وقدم اوراقه الى الهيئة الوطنية للانتخابات في الساعات الاخيرة قبل غلق باب الترشيح.
ويقول استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مصطفى كامل السيد انه لا ينبغي «على الاطلاق» انتظار اي شيء من الحملة الانتخابية التي يعتقد انها ستكون مجرد «تصريحات بالدعم الكامل» للرئيس السيسي.
في هذا السياق يبدو من غير المتوقع ، بحسب السيد، ان تشهد الحملة الانتخابية جدلا سياسيا. ويضيف «ستتركز الحملة على مرشح واحد». والرئيس السيسي حاضر بالفعل بشكل شبه دائم على شاشات التلفزيون وفي الصحف اذ تغطي وسائل الاعلام على مدار الساعة انشطته ولقاءاته مع مختلف المسؤولين المصريين والاجانب. في الشوارع لا اثر لموسى مصطفى موسى لكن صور السيسي منتشرة وسط اللافتات الدعائية.
ومع ذلك فرضت الهيئة العليا للانتخابات المسؤولة عن ادارة العملية الانتخابية برمتها، قواعد للحملة الانتخابية من ضمنها ان تتخذ وسائل الاعلام موقفا «موضوعيا» وان توفر فرصا «متساوية» للمرشحين. كما اعلنت الهيئة انه «يحظر على شاغلي المناصب السياسية وشاغلي وظائف الإدارة العليا في الدولة، الاشتراك بآية صورة من الصور في الدعاية الانتخابية بقصد التأثير الايجابي او السلبي على نتيجة الانتخابات او على نحو يخل بتكافؤ الفرص بين المترشحين».
وانتقدت وسائل الاعلام الموالية للسلطة بشدة الدعوات الى مقاطعة الانتخابات التي اطلقتها شخصيا سياسية معارضة. ومنذ بدء السباق الرئاسي تم توقيف عدة شخصيات معارضة.
والقي القبض على عبد المنعم ابو الفتوح رئيس حزب مصر القوية القيادي السابق في جماعة الاخوان المسلمين الذي سبق ان ترشح لانتخابات الرئاسة عام 2012. وقد وضع قيد الحبس الاحتياطي بعد ان وجه نداء مع شخصيات معارضة اخرى الى مقاطعة الانتخابات الرئاسية متهما النظام ب «منع اي منافسة نزيهة». وتم توقيفه بعيد وصوله الى القاهرة عائدا من لندن حيث كان اجرى مقابلات تلفزيونية انتقد فيها الحكومة المصرية.
وقبل ذلك بأيام، تم توقيف هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات بعد تصريحات صحفية قال فيها ان رئيس الاركان الاسبق سامي عنان لديه وثائق «تدين اشخاصا كثيرين». وكان جنينة مستشارا لحملة عنان الرئاسية الذي تم استبعاده وتوقيفه بعد ان اعلن عزمة خوض الانتخابات.
وفي مؤتمر بثته التلفزيونات المصرية أمس السبت، قال محمد بهاء ابو شقة المتحدث باسم حملة السيسي ان «هدف الحملة هو نزول المواطنين والمشاركة في التصويت» حتى لو كان الرئيس المصري هو «المرشح الاوفر حظا». وتابع «الحملة حريصة على كل صوت ويمكن ذلك من خلال حملات طرق الابواب في كل مكان في البيوت والمزارع والمصانع». وشدد على ان «نزول المواطنين لا يقل (اهمية) عن طلقات الرصاص من اسلحة الجنود» في مواجهة الارهاب.
ويشير مصطفى كامل السيد الى ان نسبة المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية في تراجع مستمر منذ الانتخابات الرئاسية التي اجريت في 2012 وفاز فيها القيادي في الاخوان المسلمين محمد مرسي قبل ان يطيحه الجيش في تموز 2013 اثر تظاهرات طالبت برحيله.
في العام 2014، خاض السيسي الانتخابات في مواجهة حمدين صباحي وهو مرشح، وفق السيد، كانت لديه فرصة ضئيلة في الفوز ولكنه كان يتمتع بمصداقية سياسية وشرعية شعبية اكبر من تلك التي يحظى بها في الانتخابات الحالية موسى مصطفى موسى. ويبدو الامتناع عن المشاركة في ظل الوضع الحالي الخصم الحقيقي الوحيد للسيسي. ويقول مصطفى كامل السيد «كلما كانت الانتخابات اكثر تنافسية كانت نسبة المشاركة اكبر، هذه قاعدة طبيعية».«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش