الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الآثار» الأردنية والفلسطينية تضعان منهجية مؤسسيــة لمراقبــة وتسجيــل المواقــع الأثريـة

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 11:54 صباحاً

 عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي.
وضعت دائرتا الآثار الأردنية والفلسطينية منهجية مؤسسية لمراقبة وتسجيل المواقع الأثرية عن طريق قراءة الصور الجوية وصور الأقمار الصناعية وأنظمة الاستشعار عن بعد  لمراقبة المواقع الأثرية وتتبع التغيرات التي تحدث عليها جراء التعديات البشرية والمخاطر الطبيعية.
جاء ذلك خلال أعمال الورشة التدربية  بعنوان «منهجية الآثار المهددة» والتي نظمها (مشروع ايمينا/ جامعة اكسفورد) بالتشاركية ما بين دائرة الآثار العامة ودائرة الآثار والتراث الفلسطينية، والتي اختتمت أعمالها مساء أمس. الورشة التي عقدت أعمالها في قاعة متحف الأردن واستمرت أربعة أسابيع هدفت إلى تدريب عدد من موظفي دائرتي الآثار الأردنية والآثار والتراث الفلسطينية على منهجة مراقبة وتسجيل المواقع الأثرية عن طريق قراءة الصور الجوية وصور الأقمار الصناعية وأنظمة الإستشعار عن بعد  لمراقبة المواقع الأثرية وتتبع التغيرات التي تحدث عليها جراء التعديات البشرية والمخاطر الطبيعية.
وأوضح الدكتور بيجان روحاني منسق الورشة أهمية هذه الورشة والتي من خلالها  تساعد على اتخاذ القرار المناسب في حال حصول تعد على الموقع الأثري، وعبر عن شكره  لدائرة الآثار الأردنية على ما تبذله من جهود واضحة في المحافظة على الإرث الوطني، وعلى دعمها لإقامة هذة الورشة.
بدوره، أكد مدير عام دائرة الآثار الدكتور منذر جمحاوي أهمية الدورة التدريبية في تأهيل العاملين لتكوين مجموعات عمل مدربة ومتخصصة قادرة على مراقبة المواقع الأثرية، وتحقيق رؤية دائرة الآثار العامة للنهوض بالموروث الحضاري والحفاظ عليه للأجيال القادمة. وحضر حفل الختام كل من الشريفة نوفه بنت ناصر رئيسة جمعية أصدقاء الآثار والسفير البريطاني في عمان وأمين عام وزارة السياحة والآثار الفلسطينية وعدد كبير من موظفي دائرة الآثار العامة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش