الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مــــاذا ترى في الطائرة؟

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

مؤيد الشايب
ماذا هناكَ إذا ركبتَ الطائرة؟
ورأيتَ من شبّاكِ صمتِكَ مشهدًا
حدّقْ مليًّا واسْتَعدْ في شهقةٍ
بغدادُ تحتَكَ ترْتدي أحزانَها
صنعاءُ تحتَكَ تستجيرُ بموتِها
ودمشقُ تبكي في سرادقِ خوفِها
ماذا ترى غيرَ الأعاصيرِ التي
غيرَ الأبابيلِ التي قد حلّقَتْ
سترى بلادَكَ من مسافةِ دمعةٍ
وترى الحبيبةَ في الصباحِ ذبيحةً
في المقعدِ الخلفي تبكي حرَّةٌ
سترى رجالًا في ملابسِ عرْيِهمْ
أحوالُهمْ وكما ترى مستورةٌ!
ولهمْ ككلِّ الأنبياءِ عجائبٌ
ولهم ككلِّ الأشقياءِ مصائبٌ
وهناكَ في أقصى الجراحِ مدينةٌ
حدّقْ مليًّا فالمدينة نصفُها
ما زالتِ الجرذانُ في أحيائِها
أغلقْ عيونَكَ لو أردتَ لبرهةٍ
ستقولُ: يكفي قد شرقتُ بغُصَّتي
ونظرتَ حولكَ في الوجوهِ الحائرةْ
لسحابةٍ أو مرقصًا في باخرة
صُوَرًا تذوبُ على جراحٍ غائِرة
والرمحُ ينشبُ في ضلوعِ الخاصرة
والموتُ يرمُقُها بعينٍ ساخرة
أشلاءَ شعبٍ في المدى مُتَناثرة
تلتفُّ كالحيّاتِ حولَ القاهرة
بالنارِ فوقَ قبائلٍ مُتَناحِرة
تحْتلها الأشباحُ بعد العاشرة
في جسمِها طعناتُ موتٍ غادرة
سَرَقوا بنيها في حروبٍ خاسرة
جَلَسوا أمامَكَ في مقاعدَ فاخرة
وحديثُهُمْ عن صفقةٍ أو عاهرة
ومواعظٌ قد صُنّفتْ مُتَواتِرة!
وفضائحٌ وعصائبٌ متآمرة
ضعْ حولَها بدموعِ قلبكَ دائرة
أعشاشُ بؤسٍ في الشقا مُتَجاورة
تحتلُّها بحثالةٍ وسماسرة
سترى كثيرًا في شريطِ الذاكرة
ماذا أرى؟ هل جَاءَ وعدُ الآخرة؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش