الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترامب يقترح تسليح المعلمين في المدارس

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • ترامب.jpg



واشنطن - اقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسليح معلمي المدارس لمنع وقوع مجازر كتلك التي وقعت في مدرسة ثانوية في فلوريدا الأسبوع الماضي حين فتح مسلح النار فأوقع 17 قتيلا.
وأبدى ترامب دعمه للفكرة خلال اجتماع بالبيت الأبيض مساء الأربعاء مع طلاب نجوا من إطلاق النار وأب فقد ابنته في الواقعة. وأقر ترامب بأن الفكرة ستثير الجدل، لكنه قال «لو كان لدينا معلم.. يجيد استخدام الأسلحة النارية، لتمكن من إنهاء الهجوم سريعا».
وجلس ترامب منصتا باهتمام إلى طلاب جلسوا على يمينه ويساره بإحدى قاعات البيت الأبيض، وبكى بعضهم وناشدوا إحداث تغيير. وتعهد الرئيس الأمريكي باتخاذ خطوات لتحسين سبل التحري عن خلفية مشتري الأسلحة.
وضم الاجتماع ستة من طلاب مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا، حيث قتل مسلح يحمل بندقية نصف آلية 17 طالبا ومعلما يوم 14 فبراير في ثاني أسوأ حادث إطلاق نار بمدرسة عامة أمريكية. وقال سام زيف (18 عاما) وهو يبكي بعدما وصف كيف كان يبعث برسائل لذويه أثناء إطلاق النار في فلوريدا «لا أفهم لماذا لا يزال بالإمكان الذهاب إلى متجر وشراء سلاح من أسلحة الحرب». وأضاف: «أرجوكم أرجوكم لا تسمحوا بتكرار هذا أبدا».
وعلا صوت آندرو بولاك الذي قتلت ابنته ميدو (18 عاما) في الهجوم «كان يجب أن نصلح الأمر بعد حدوث أول واقعة إطلاق نار بمنشأة تعليمية. وأنا غاضب لأنني لن أرى ابنتي مرة أخرى».
وقال ترامب إن إدارته ستركز على مراجعة خلفيات مشتري الأسلحة وصحتهم العقلية في مسعى لجعل المدارس أكثر أمنا. وقال «سنتخذ موقفا صارما جدا فيما يتعلق بمراجعة الخلفيات، ونحن نجري مراجعة صارمة جدا للخلفيات ونركز بقوة بالغة على الصحة العقلية».
ويمثل دعم ترامب لأي تشديد لقوانين حيازة الأسلحة تغيرا في نهجه بعد أن حظي بتأييد الاتحاد القومي الأمريكي للأسلحة خلال حملته للانتخابات الرئاسية عام 2016. وقبل اجتماع ترامب شارك طلاب في احتجاجات متفرقة في أنحاء الولايات المتحدة، منها مسيرة شارك فيها المئات وانطلقت من ضواحي واشنطن إلى البيت الأبيض. وقالت أليسون زادرافيك (15 عاما) الطالبة بمدرسة نورثوود الثانوية في سيلفر سبرينج بولاية ماريلاند «جئت إلى هنا لأنني لا أشعر بأمان في مدرستي».
إلى ذلك، سجّل عدد مجموعات الكراهية في الولايات المتحدة زيادة ملحوظة في العام الاول لدونالد ترامب على رأس البلاد، بحسب تقرير جديد نشر الاربعاء. وقال معهد قانون الفقر في الجنوب، في احصائه السنوي للمجموعات المتطرفة، ان عدد مجموعات الكراهية ارتفع 4% مقارنة بالعام الماضي ليبلغ 954 مجموعة.
وجاء في التقرير الذي حمل عنوان «العام في الكراهية والتطرف» ان «العام الاول لترامب في سدة الرئاسة كان مثيرا للانقسام على غرار حملته الانتخابية لكن مع عواقب اكبر». وخلال العام، نشأ بعض هذه المجموعات بشكل علني، بما فيها تجمع في اب 2017 تحول الى مواجهات دامية في شارلوتسفيل (فرجينيا)، كما ازداد عدد المجموعات النازية الجديدة بشكل كبير ليبلغ 121 صعودا من 99، ومرد ذلك جزئيا الى تجنيد طلاب جامعيين.
كما ارتفع عدد المجموعات المعادية للمسلمين الى 114 بالمقارنة مع 101 في 2017، خصوصا بعد وعد ترامب خلال حملته الانتخابية باغلاق الحدود أمام المسلمين. الا ان ذلك أدى الى اثارة رد فعل، بحسب التقرير. فقد سُجلت زيادة كبيرة في المجموعات المتطرفة لدى السود و»امة الاسلام»، والتي ازدادت اعدادها الى 233 بالمقارنة مع 193 في 2016.
لكن الملفت كان التراجع الحاد في عدد مجموعة «كو كلاكس كلان» التي ترمز الى اضطهاد السود في القرن العشرين.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش