الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصفدي: الصـراع الفلسطيني الإسـرائيلي أساس التوتر وحلَّه شـرط السلام الشامل والدائم

تم نشره في الثلاثاء 20 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

 عمان - الدستور - حمدان الحاج
أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أمس محادثات بحثت آليات تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين إضافة إلى قضايا إقليمية في مقدمها القضية الفلسطينية والأزمة السورية.
واتفق الوزيران خلال المحادثات التي جرت في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين على العمل لتوقيع الاتفاقيات اللازمة والقيام بالخطوات الضرورية لكي تحقق اتفاقية التجارة الحرة بين المملكة وتركيا العائد الإيجابي المتوخى منها للبلدين الشقيقين.
وأكدا ضرورة اتخاذ الإجراءات الضرورية للإفادة من الفرص المتوفرة لزيادة التبادل التجاري والاستثماري بشكل منهجي وسريع.
واكد الوزيران حرص البلدين على تطوير العلاقات التي تدخل عامها الواحد والسبعين بثبات وزخم وتوسعة آفاقها في شتى المجالات.
كما شدد الصفدي وأغلو على مركزية القضية الفلسطينية وضرورة تكاتف الجهود لتلبية حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة وعاصمتها القدس على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967.
وأكدا استمرار التنسيق من أجل التقدم نحو حل سياسي للأزمة السورية عبر مسار جنيف وعلى أساس قرار مجلس الأمن 2254 يقبل به الشعب السوري ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها واستقلاليتها، كما شددا على ضرورة استمرار المجتمع الدولي دعم اللاجئين السوريين ومساعدة الدول المستضيفة في تحمل عبء اللجوء.
وفِي مؤتمر صحافي مشترك مع أوغلو أكد الصفدي أهمية زيارة وزير الخارجية التركي ومخرجاتها في ترجمة قرارارت جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس رجب طيب أردوغان في القمم الثلاث التي عقداها منذ شهر أب الماضي تعزيز التعاون الثنائي، والتنسيق المستمر في جهود معالجة أزمات المنطقة وتحقيق الأمن والاستقرار وتكريس علاقات اقليمية قائمة على الاحترام المتبادل وعدم التدخل بالشوون الداخلية، بما يسهم في تعظيم تعاوننا لتحقيق الأفضل لدولنا وشعوبنا وأمتنا.
وقال إن «علاقاتنا قوية وتتطور بثبات إذ تدخل عامها الواحد والسبعين بزخم وبحرص مشترك على توسعة آفاقها في شتى المجالات.»
ولفت إلى أن المحادثات وفرت فرصة لبحث التحديات التي تواجه تطوير العلاقات الاقتصادية والإجراءات التي يمكن اتخاذها للإفادة من فرص زيادة التعاون التجاري والاستثماري والثقافي.
وزاد الصفدي « اننا متفقان على مركزية القضية الفلسطينية وضرورة حلها على أساس حل الدولتين الذي يضمن للأشقاء الفلسطينيين حقهم المشروع في الحرية وفي الدولة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.
واكد الصفدي أن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي هو أساس التوتر، وحلَّه على أساس حل الدولتين هو شرط السلام الشامل والدائم الذي يشكل خيارا استراتيجيا للدول العربية والإسلامية أكدته في عديد قمم عربية واسلامية.
وزاد «أنتم تعرفون تطابق موقفنا إزاء القدس واعتبار قرار الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل لاغيا وباطلا حيث أن مصير القدس يقرر عبر محادثات مباشرة على أساس قرارات الشرعية الدولية التي تعتبر القدس أرضا محتلة.
كما أكد الصفدي في رده على سؤال، على التوافق على وحدة أراضي سورية وتماسكها وعلى أهمية ايجاد الحل الذي يضمن مصالح تركيا المشروعة وأمنها ويحفظ وحدة سوريا وأراضيها واستقلالها وأمنها ويحفظ حقوق الأكراد كاملة في وطنهم السوري.
من جانبه بين وزير الخارجية التركي بأن مباحثات اليوم إشتملت على تقييم العلاقات الثنائية في الفترة الماضية، التي تطورت بشكل ملحوظ.
 وأضاف أنه تم التوصل إلى تفاهم بشأن تأسيس آلية تنسيقية مشتركة بين وزارتي خارجية البلدين للتحضير للاتفاقية التي من المتوقع ان يتم التوقيع عليها، وأيضا تنفيذها.
وبين أوغلو أن تركيا تعتبر الشعب الأردني شعبا شقيقا لها، فثمة ثقافة مشتركة وتاريخ مشترك بين الشعبين.
وأضاف الوزير التركي أن العلاقات يجب أن تتطور في جميع المجالات وقال نحن نهتم جداً باستقرار الاردن ورفاهيته ونموه «.
وبالنسبة للتبادل التجاري بين البلدين، نوه أوغلو إلى أنه سيُصار لإتخاذ الخطوات اللازمة في سياق موازنة التبادل التجاري بين البلدين، والذي يصب في صالح تركيا حالياً.
 وحول تطورات القضية الفلسطينية، بين أوغلو أن ثمة «تفاهم كامل بين البلدين حول القدس، وحول القرار الخاطئ للولايات المتحدة الأمريكية بشأن القدس».
وقال ن مشاركة جلالة الملك عبدالله الثاني في قمة دول منظمة التعاون الإسلامي التي إستضافتها تركيا مؤخراً كانت في غاية الأهمية بالنسبة لتركيا. وأضاف «بأن جلالة الملك هو الحامي للمقدسات».
وفيما يتصل بالملف السوري، بين أوغلو بأنه يوجد تفاهم بين البلدين إزاءه، وقال ان كلا البلدين يؤمنان بالسلام والحفاظ على وحدة سوريا.
 وأضاف «ليس لدينا اي اجندة خفية بالنسبة لسوريا، بعد الوصول الى سلام وحل هذه المشكلة سيكون هناك جهود لاعادة اعمار سوريا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش