الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوقــف التعليمــي ... ريادية الفكرة وعمق الاستجابة

احمد حمد الحسبان

الاثنين 19 شباط / فبراير 2018.
عدد المقالات: 231



قبل اقل من ثلاثة اشهر، اطلقت وزارة التربية والتعليم وبالتنسيق مع وزارة الأوقاف ودائرة الإفتاء مبادرة» الوقف التعليمي»، كمبادرة تقوم على فكرة تشجيع التبرع الوقفي لدعم العملية التعليمية، وبخاصة الأبنية المدرسية.
الفكرة النبيلة، تم انضاجها من كافة النواحي وبخاصة» الشرعية»، وصولا الى تشخيص واقعي مفاده ان كل الوقفيات توجه نحو بناء المساجد، والى الدرجة التي اصبح هناك فائض من المساجد، بينما هناك ازمة حقيقية في موضوع الأبنية وبعض المستلزمات المدرسية وبما يؤثر سلبا على العملية التعليمية ومخرجاتها..
تلك الازمة تبدو واضحة من خلال ظاهرة دوام الفترتين في الكثير من المدارس، والصفوف المجمعة في بعض المناطق، ونقص المرافق، وعدم صلاحية الأبنية المستاجرة للعملية التربوية.
من الناحية الشرعية، هناك فتوى تجيز التبرع للمدارس، وتعطي المجالات التعليمية والتربوية أولوية على بناء المساجد في هذه المرحلة، فالمدقق في المشهد العام يتوقف عند الكثير من المساجد في كافة المدن والقرى.
وفي هذا السياق يمكن التوقف عند ما أكده المفتي العام للمملكة في حفل اطلاق المبادرة الذي جرى في العشرين من شهر تشرين الثاني الفائت، حيث اكد سماحته ان الثقافة الإسلامية في الوقت الحالي اقتصرت على بناء المساجد،» لكن عندما تكون المساجد متوفرة قد تتقرب الى الله في صدقات جارية ببناء المدارس والنفقة على طلبة العلم».
اما وزير التربية والتعليم فقد اكد حاجة الوزارة خلال العشر سنوات المقبلة الى 600 مدرسة، وبواقع ستين مدرسة لكل سنة وبكلفة تصل الى ثلاثة ملايين دينار لكل مدرسة.
مضمون الحديث ان إمكانات الدولة لا تستطيع توفير المبالغ اللازمة لبناء هذا الكم من المدارس، وان الشرع يجيز ان توجه الوقفيات نحو مجالات أخرى غير بناء المساجد، وبخاصة الوقفيات التعليمية، وهناك نماذج كثيرة للوقفيات تحدث عنها وزير الأوقاف، ومفتي المملكة وبحسب إمكانية مقدمها، ومهما كان حجم المبالغ المتبرع بها لتلك الوقفيات.
في البعد الاخر من هذه المبادرة الريادية، هناك استجابة سريعة من شخصية وطنية ننحني لها تقديرا واحتراما، حيث استجاب وزير الصحة الأسبق الدكتور ياسين الحسبان لهذه الفكرة، وقرر بناء مدرسة على نفقته الخاصة تحمل اسم والده المرحوم» محمد علي الصايل الحسبان» الذي كان من أوائل الضباط الأردنيين في الجيش العربي، والذي توفي اثناء خدمته العسكرية قبل ان يولد نجله الوحيد الدكتور ياسين.
وقفية» محمد علي الصايل» تمت المباشرة بها فورا، لتكون اول مشروع ينفذ ضمن هذه المبادرة، حيث قدمت وزارة التربية قطعة الأرض وقدم هو كافة تكاليف البناء، وسط رغبة من قطاع التربية بان تكون المدرسة الجديدة جاهزة مع بداية العام الدراسي المقبل، وان تستقبل أفواج الطلبة للعام المقبل لتنهي معاناة مئات الطلبة الذين يدرسون حاليا في مبنى لا تتوفر فيه ادنى متطلبات العملية التربوية.
وكما يؤكد» معالي الباشا» الدكتور ياسين الحسبان، انه لا ينتظر الشكر على هذه المبادرة، وانما يتمنى ان يعمل المقتدرون والميسورون على التبرع لبناء المدارس اجرا وثوابا عن ذويهم، وتخليدا لاسماء الإباء والاجداد وخدمة للوطن، ولابناء هذا الوطن الذين قد يكون الكثير منهم  بامس الحاجة الى بيئة تربوية مناسبة.
فالشكر الجزيل للدكتور ياسين ... والاحترام لصاحب المبادرة التي تحمل تطويرا وتحديثا لمفهوم الوقفيات وبما يتناسب مع الحاجات المجتمعية، وهذه دعوة لكل مقتدر ان يقدم ما يستطيع دعما للقطاع التربوي وللابنية المدرسية.
Ahmad.h.alhusban@gmail.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش