الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برنامج وطني يستهدف تمكين وتشغيل الشباب

تم نشره في الأحد 18 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • الغزاوي.jpg

 عمان - الدستور - حمدان الحاج
قال وزير العمل علي ظاهر الغزاوي، امس السبت، ان مبعث اهتمام الحكومة بقضية تمكين وتشغيل الشباب الاردني، هو أن هناك قناعات لا يختلف عليها أحد بأن الشباب جيل اجتماعي ثقافي له نشاطه وفعالياته ودوره أساسي في بناء المجتمع.
 جاء ذلك خلال لقائه امس وزير الشباب حديثة جمال الخريشا في مبنى وزارة العمل.
واضاف الغزاوي ان الشباب هم الطاقة القادرة علي العطاء ورأس المال البشري الذي يتمتع بمستويات وخصائص عالية من المهارة والكفاءة والقدرة على الابتكار والإبداع، حيث يمثلون قطاعا كبيرا من المجتمع.
واشار الى ان توسيع الرؤية لدور الشباب ومهامهم في حل المشاكل أمر أساسي وهام لا يجوز تجاهله، فالشباب ليس مجرد يد عاملة في سوق العمل، وإنما ينبغي التوقف طويلا عند دور الشباب في الحياة العامة، بحيث لا يقتصر دورهم على العمل في الإنتاج الصناعي والزراعي والتطوير العمراني، وإنما للدور المتميز الذي يمكن أن يقوم به الشباب في مسائل متعددة.
وقال إن الحل الأمثل لمشاكل الشباب بما في ذلك توفر فرص العمل لهم، يبدأ من خلال مشاركة أجيال الشباب واندماجهم في عملية التنمية والإدارة السياسية الديمقراطية على الصعيد السياسي والاجتماعي والنقابي، ومن ثم وجوب تدريبهم على الاضطلاع وممارسة هذه المسؤولية التنظيمية والقيادية في المؤسسات التي يدرسون أو يتدربون أو يعملون فيها أو يقضون أوقات فراغهم سواء كانت معاهد تعليمية أو جامعات أو أندية رياضية ترفيهية أو مراكز للشباب وغيرها.
وبين الغزاوي اهمية التشاركية فيما بين وزارتي العمل والشباب من اجل وضع برنامج عمل توعوي يستهدف الشباب الاردني لتحفيزهم على الانخراط في سوق العمل، بشكل مواز مع البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل.
وأعرب وزير العمل عن اعتزازه بشخصية الشباب الأردني المبنية على الإيثار والصبر ورجم ثقافة العيب، مشيرا الى ان الاردنيين تجاوزوا مرحلة ثقافة العيب في العمل منذ زمن طويل، وهناك قصص نجاح من الصعب حصرها، لمسناها على ارض الواقع من خلال الجولات الميدانية على المصانع وفي السوق المركزي وعدد من المنشآت التجارية، وفي معارض التسويق الذاتي للاناث، لافتا الى ان العديد منهم من حملة الشهادات الجامعية الذين لم يتمكنوا لسبب او اخر من العمل ضمن اختصاصهم، وقاموا بانشاء مشاريع صغيرة بهدف توفير دخل مادي لهم، كما ان هناك العديد منهم يعملون في قطاعات مختلفة بمهن حرفية ومهنية، نابذين ثقافة العيب.
بدوره، اكد وزير الشباب حديثة الخريشا انه يتوجب زيادة الاهتمام والوعي بمشاكل تشغيل الشباب، ولاسيما من واقع الاعتراف المتزايد بحجم مشاكل بطالة الشباب وأبعادها التي تتطلب أنماطا متميزة من التدابير العلاجية، فضلا عن أن الشباب ليسوا جميعهم فئة ذات مستوى واحد من التعليم والمهارات.
وشدد على انه ينبغي اتباع نهج لمعالجة مشكلة بطالة الشباب، وضرورة الإشراف على تكامل سياسة تمكين وتشغيل الشباب وبرامجها بشكل أكثر فاعلية مع سياسات التعليم، وبما يسهم في الحيلولة دون انتهاج سياسات تربوية/ تعليمية وأخرى استخدامية/ تشغيلية تتناقض عمليا فيما بينها أو تتناقض مع بعضها البعض، وبحيث تراعي المناهج التعليمية بالضرورة احتياجات الشباب المهنية وتجنب قدر الامكان السياسات التعليمية والتربوية المفرطة في الجانب النظري التي لا تسهل اندماج الشباب في عالم العمل بعد تخرجهم من الدراسة.
واتفق الجانبان على رفع مستوى التعاون والتنسيق من خلال خطة عمل مشتركة تهدف الى توعية الشباب الاردني باهمية التدريب المهني وآفاقه الواسعة وبرامجه المتعددة الهادفة الى تدريب وتمكين الشباب الاردني للدخول لسوق العمل، والاستفادة من مراكز الشباب المنتشرة في المملكة والتشاركية مع معاهد ومراكز التدريب المهني ومزودي التدريب المهني المعتمدين لهذه الغاية، وتوجيه الشباب للصناديق التمويلية للاستفادة من القروض الميسرة من اجل اقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة تدر عليهم دخلا جيدا وتحولهم من مرحلة الباحثين عن عمل الى اصحاب عمل ومشغلين في الوقت ذاته.
من جهة اخرى، استقبل وزير العمل علي ظاهر الغزاوي بحضور وزير الشباب حديثة الخريشا وفد الوكالة الفرنسية للتنمية وجرى بحث تنمية العلاقات مع الوكالة والمشاريع المستقبلية التي سيتم التعاون بها مع الجانب الفرنسي الممثل بالوكالة خاصة لدعم مشاريع التدريب والتمكين واقامة مشاريع التشغيل الذاتي.
ورحب الغزاوي بالوفد الزائر وعرض دور الوزارة في تنظيم وتقييم سوق العمل ومراحل اصلاح قطاع التعليم والتدريب والتعليم المهني.
كما تم استعراض ثلاثة مشاريع سيقوم الجانب الفرنسي بتمويلها بالتعاون مع الشركاء المحليين حيث يهدف الاول (تنمية)الى دعم 2000 شاب وفتاة في الحصول على التدريب والتشغيل والتنمية والوصول الى فرص عمل في الصناعات التحويلية في محافظات الزرقاء واربد وعمان، فيما يهدف المشروع الثاني(جلب الامل) الى تنمية مهارات الشباب مهنيا واقتصاديا، في محافظات عمان واربد والمفرق وعجلون وجرش، ويهدف الاخير (تغيير)الى توفير حوالي 1200 فرصة تدريب للشباب الاردني من غير الملتحقين في المدارس والباحثين عن عمل.
واتفق على الاستفادة من قواعد البيانات المتوفرة لدى وزارة الشباب لرفد هذه المشاريع بالراغبين بالمشاركة.
وحضر اللقاء امين عام وزارة العمل المهندس هاني خليفات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش