الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة حوارية حول التربية والتعليم والتحدي الحضاري

تم نشره في السبت 17 شباط / فبراير 2018. 08:20 مـساءً

 

 

 

عمان - قال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز إن انتشار المؤسسات التعليمية في جميع مدن وقرى المملكة منذ سبعينات القرن الماضي يشكل تقدما جوهريا، وهو ما نقطف ثماره إلى الان.

وبين الرزاز في ندوة حوارية عقدها حزب الوسط الإسلامي اليوم السبت بعنوان "التربية والتعليم في والتحدي الحضاري"، أبرز الجوانب التي يتضمنها التعليم في ضوء التحديات الحضارية إلى جانب وجود التعليم في بعض المناطق وانعدام التعلم في ضوء الأزمة العالمية للتعليم التي تشهدها بعض الدول.

واشار خلال الندوة التي حضرها أمين عام الحزب مدالله الطراونة، إلى أن ازمة التعليم أصابت الجميع، مضيفا "اننا استطعنا ان نشخص مشكلات التعليم وان نمضي بحلول جذرية لها ونحن نشاهد العالم يتحدث عن ثورة صناعية رابعة غيرت الاتجاه التقليدي واصبح الروبوت يشكل عنصرا في المجالات المتقدمة، وسرعة وتيرة التعلم والتقنيات كإحدى مهارات القرن الحالي ما يستوجب إعادة النظر وتشخيص الواقع وتنشئة الجيل الطموح الذي يواكب التغيرات والتطورات في المنطقة".

واضاف ان غالبية الدول لم تنجح في صناعة هوية وطنية جامعة تنسف التغيرات العرقية والدينية السلبية، مؤكدا ان المطلوب صناعة حوار وطني تفاعلي في هذا الاتجاه كون الهوية الوطنية هي التي تشكل الانتماء الحقيقي وتستوجب غرس الهوية في المراحل الاساسية تصاعديا لبلوغ مرحلة الانجاز وانتاج المعرفة بدلا من استهلاكها.

وبين ان العالم العربي لم يلحق بركب التنمية نتيجة الثراء الفاحش الذي تبعته الثروات الطبيعية من نفط وغيرها وهي ما حفز على الاستهلاك الاستعراضي للمعرفة والتوقف عن انتاجها من تقنيات حديثة والات، متطرقا إلى بعض الجوانب في العدالة وتكافؤ الفرص في التعليم حيث كان يفاخر الاردن سابقا بان التعليم المجاني يضاهي التعليم الخاص من حيث الجودة.

واستعرض مجموعة من القضايا الاستراتيجية التي تعمل عليها الوزارة أبرزها تطوير امتحان الثانوية العامة ورؤية الوزارة لإعداد انسان قادر على مواكبة التطورات المتضمن الابداع والابتكار لا الحفظ والتلقين باعتبار ان هذا النمط يسهم بالارتقاء بالوطن مركزا على خطة الوزارة للارتقاء بالمعلم الذي هو اساس العملية التربوية والنهوض بالمناهج بما يواكب العصر الحديث واردن المستقبل، مبينا ان الوزارة ماضية في خطتها للتوسع في رياض الاطفال لأنها اهم مراحل العملية التعليمية .

من جهته قال العضو القيادي في الحزب الوزير الاسبق هايل داود ان التربية والتعليم هي البناء الاساس للمجتمعات والاوطان وتشكل العملية التعليمية اهمية لدى جميع الجهات الرسمية، مؤكدا ضرورة الارتقاء بالتعليم والسعي المتواصل للتقدم والتطوير في هذا المجال الهام .

وتناول المشاركون عددا من الجوانب التربوية وضرورة تبني توجه وطني نحو الاهداف التي تصب في مصلحة التعليم وبناء المناهج، الى جانب تبني دعوات جادة لعمل مراكز تدريس مسائية في المدارس بدلا من المراكز الثقافية التي تستغل بعض الطلبة ماديا، مستعرضين التحديات التي تواجه العملية التعليمية وبعض الحلول لتدارك وتجاوز هذه التحديات.

واقترحوا ان يتم عقد مؤتمر وطني يدعى له المهتمون والخبراء برعاية ملكية يتفق من خلالها على استراتيجية وطنية متكاملة للنهوض بالعملية التربوية.

وتضمنت الندوة عددا من المحاور ابرزها العدالة وتكافؤ الفرص في التعليم وتحسين العملية التعليمية والتربوية وابرز جوانب التقدم التي تميز بها الاردن عن البيئة المحيطة .

-(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش