الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران تعرض صاروخًا باليستيًا جديدًا في ذكرى الثورة الإسلامية

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

 طهران - استعرضت القوة الجو فضائية في حرس الثورة الإيراني صاروخا باليستيا من طراز «قدرF» بمدى 2000 كيلومتر أمام المشاركين في إحياء الذكرى 39 للثورة الإسلامية.
وقد نظم حرس الثورة استعراض الصاروخ عند تقاطع طرق في طهران. ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية خصائص الصاروخ، التي قالت إن طوله يبلغ 15.86 مترا، ووزنه 17460 كيلوغراما، ووزن الرأس الحربي يبلغ 650 كيلوغراما. وأوضحت الوكالة أن قطر الصاروخ يبلغ 125 سنتيمترا ويعمل بالوقود السّائل.
وانطلقت الاحتفالات في طهران عبر 10 مسارات كبرى تصب جميعها في «ميدان آزادي» (الحرية) الواقع غرب العاصمة، حيث ألقى الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية، كما شارك بالمسيرة كبار المسؤولين الإيرانيين بجانب القادة العسكريين.
في سياق آخر، أعربت الأوساط الأكاديمية الايرانية عن صدمتها أمس الأحد بعد وفاة الناشط البيئي الايراني الكندي البارز كاووس سيد إمامي الذي أعلنت السلطات أنه انتحر في السجن بعد أسبوعين من اعتقاله.
واعتقل إمامي (63 عاما) وهو رئيس «مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية» مع سبعة من زملائه بتاريخ 24 كانون الثاني. وأعلنت عائلته عن وفاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي السبت.
وقال نجله رامين سيد إمامي، وهو مغن شهير، عبر موقع «انستاغرام» إنه من «المستحيل فهم الأخبار التي تحدثت عن وفاة والدي». وأشار إلى أن الشرطة أبلغت والدته بذلك الجمعة. وكتب «قالوا إنه انتحر. لا أزال غير قادر على تصديق ذلك».
من جهتها، أصدرت «رابطة علم الاجتماع الايرانية» التي كان إمامي عضوا نشطا فيها، بيانا الأحد يشكك في الادعاء بأنه انتحر. وذكر البيان أن «المعلومات التي نشرت عنه غير قابلة للتصديق ونتوقع من المسؤولين الرد وتزويد الناس بالمعلومات في ما يتعلق بوفاته».
وقال مصدر قريب من المنظمة لوكالة فرانس برس إن أعضاء «مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية» السبعة الآخرون لا يزالون في السجن. وأعلن مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي السبت أنه تم اعتقال عدد من الأشخاص على خلفية اتهامات تتعلق بالتجسس دون أن يكشف عن اسمائهم.
وقال وفقا لوكالة أنباء سلطة القضاء «ميزان اونلاين» إن «هؤلاء الأشخاص جمعوا معلومات سرية في قطاعات استراتيجية من البلاد باسم المشاريع العلمية والبيئية». لكن لم يتضح إن كان يشير إلى إمامي وزملائه. وقال أكاديمي عرف إمامي جيدا لوكالة فرانس برس «الجميع في حالة صدمة». وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان إمامي «كان أحد أفضل الاساتذة. كان عميقا وهادئا للغاية. لم يكن مسيسا على الإطلاق. لقد أحب ايران والبيئة». وأضاف أن الناشط البيئي «عاد مؤخرا من كندا حيث كان يجري أبحاثا. ولدى عودته، استدعي عدة مرات» من قبل السلطات. ودرَّس إمامي في جامعة الإمام صادق حيث تلقى عدد من الشخصيات القيادية في النظام الحاكم تعليمهم بمن فيهم المفاوض النووي سعيد جليلي. (وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل