الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملكة رانيا تنقل التعليم لمساحة أكثر نضجا وتطورا

تم نشره في الاثنين 29 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2018. 11:44 مـساءً
كتبت- نيفين عبد الهادي



نقلت جلالة الملكة رانيا العبدالله التعليم لمساحة أكثر نضجا وتطوّرا، في بناء عبقري على منجز منصة إدراك الإلكترونية المجانية، لتصل اليوم لقاعدة أوسع من المستفيدين، وذلك بجعلها تصل للتعلُّم المدرسي، مستهدفة الطلبة من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، وكذلك معلميهم، غير مقتصرة بهذا الإنجاز محليا إنما أيضا في العالم العربي.
إدراك، حالة تعليمية متطوّرة، بمنهجية التعليم، وجعله أولوية كونه وفقا لجلالة الملكة ضرورة، فكان أن أعلنت جلالتها خلال إحدى فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس عن إطلاق منصة إدراك الإلكترونية المجانية للتعلُّم المدرسي والتي تستهدف الطلبة من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، وكذلك معلميهم في العالم العربي، حيث ستقدّم موارد تعليمية رقمية مفتوحة باللغة العربية تم تصميمها بشكلٍ يتوافق مع المناهج الوطنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويمكن الإِستفادة من هذه الموارد لإِستخدامها داخل الصفوف الدراسية وخارجها، مما يُعزز الدور الجوهري الذي يلعبه المعلمون في رحلة طلابهم التعليمية.
وجاء في تساؤل جلالتها خلال اطلاق المنصة، «كيف يمكن جلب الأمل وتحقيق الاستقرار وتوفير الفرصة للشرق الأوسط ؟ «، واجابتها «عبر التعليم» ألف جواب وألف خطة عمل تملأ الفكر التربوي بأفكار تجعل منه أكثر تميّزا واختلافا، فالوصول للإستقرار والأمل وتوفير الفرص، لن يكون إلاّ من خلال التعليم، فطالما ترتبط الأسئلة بأجوبة تفسيرية وهو ما قدمته جلالة الملكة في طرحها، الأمر الذي يجعل من التقاط كلماتها خارطة عمل مضمونة النتائج الإيجابية.
ولم تكتف جلالة الملكة بالإشارة لأهمية التعليم عند هذا الحد إنما بتنبيهها « أن حرمان طفل من التعليم مأساة تؤثر عليه وعلينا جميعا»، فهو حرمان لا يشبه أي حرمان آخر، ذلك أن غياب التعليم عن الأطفال لدرجة الحرمان، سيعود بالضرر علينا جميعا بل الأمر يتجاوز ذلك، إذ يصل لمرحلة المأساة التي تؤثر علينا جميعا، وبذلك تأكيد بالمطلق من جلالتها على أهمية التعليم وعدم اهمال حرمان الطفل منه.
وتؤشّر جلالة الملكة بحزم لتعليم الأطفال، بقول جلالتها أن بحرمانهم من التعليم مأساة، فضلا على تأكيد جلالتها «أنه لا يمكن للعالم أن يتحمل الإنتظار الى أن يكبر ملايين الأطفال في الظلمة ويقعون ضحايا لليأس والتطرف، لكن يمكن تحويل التعليم في العالم العربي وبالتالي توجيه الميزان نحو مستقبل أكثر أملا للجميع» محددة بذلك بوصلة التعليم محليا وعربيا بجعله ضرورة وأولوية وصولا لمستقبل أكثر أملا وأكثر نماء وتنمية، ودون ذلك فإن الأمور تجعل من تفاصيل المشهد مظلمة.
جلالة الملكة وكعادتها، تبتعد عن أي تفاصيل تضع خططها بزاوية القول دون العمل، ففي حديثها عن التعليم من دافوس، أطلقت منصة إدراك لطلبة المدارس ومعلميهم، وهي بذلك تضع العمل والتنفيذ أساسا لأي قادم، سيما وأن الحديث عن التعليم ضرورة وليس ترفا، وقطاع تؤسس عليه القطاعات كافة، ويبنى عليه المستقبل.
منصة إدراك للتعليم المدرسي التي جاءت كثمرة للتعاون بين مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومؤسسة جوجل دوت أورغ - الذراع المانح الخيري لشركة جوجل، أطلقت بدعم ومتابعة مباشرة من جلالة الملكة ابتداءً بمواد الرياضيات للصفين السابع والتاسع، والتي تتضمن أكثر من 1200 دقيقة تعليمية على شكل فيديوهات قصيرة، فيما سيتم نشر المناهج الإلكترونية وموارد التعلّم لمادة الرياضيات لبقية الصفوف على مرحلتين بحلول نهاية هذا العام، وسيتم كذلك تغطية مواضيع رئيسية أخرى تدريجياً بحلول عام 2020،  كما ستوفر المنصة أيضاً أدوات ومصادر تعليمية للآباء والمعلمين لتمكينهم من توجيه الرحلة التعليمية لأطفالهم.
وإدارك للطلبة، تبنى على انجاز جلالة الملكة عام 2014 حيث أطلقت إدراك، لتصبح المنصة الرائدة في مجال التعليم الالكتروني المفتوح باللغة العربية، بِهَدَف إحداث نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي، وتوفر المنصة فرصا تعليمية عالية الجودة للمتعلمين البالغين بالإضافة إلى أولئك في سنّ المدرسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش