الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مطلوب كشف الحقائق حول أملاك الكنيسة الأرثوذوكسية في فلسطين

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً


عبدالحميد الهمشري*
بالتحري والبحث في موضوع ما جرى ويجري بشأن تسريب ممتلكات الكنيسة الأرثوذكسية من قبل البطاركة اليونانيين في القدس والذي ما زال قيد البحث والمتابعة، استوقفتني التسريبات التي بدأت تظهر فصولها حول تسهيل مهام البطريرك ثيوفيلوس الثالث ببيع أراضي في فلسطين خاصة في مدينة القدس أو تأجيرها للصهاينة.
وإن صح ما جاء في تلك التسريبات فإن الأمر بحد ذاته سيعود بالوبال على القضية الفلسطينية برمتها وتكون بحق فضيحة بجلاجل فكيف لأمثال هؤلاء أن يكونوا مستأمنين على الشعب الفلسطيني وحقوقه المهدورة ؟.
واعتقدت  في البداية أن ما جاء في مثل تلك تسريبات أنها فبركة صهيونية الهدف منها النيل من هؤلاء والتشكيك في مصداقية مواقفهم المعلنة الرافضة قي العلن لإعلان ترامب القدس عاصمة للدولة اليهودية ولصفقة القرن الهادفة لتصفية القضية لأن معنى صحتها أنها تتواءم مع هذا التوجه وذلك سيخلق إرباكاً في الساحة الفلسطينية ويزعزع الثقة ما بين الشعب وقيادته وإيصاله لمرحلة اليأس والإحباط والدخول في معركة ستعصف بالأخضر واليابس تنهي الآمال في حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المهدورة ما دام  المستأمنين على قضيته هم هكذا.
 أنا لست هنا بوارد الحديث عن الأسماء التي وردت في التسريبات لكن أريد ممن وردت أسماؤهم  فيها كشف ملابسات الموضوع فربما قد وقعوا في الفخ عن سوء تقدير أو أنهم أبرياء مما نسب إليهم خاصة وأن أحدهم مطلوب الأن للأمن اللبناني بتهمة بيع ممتلكات لمنظمة التحرير في لبنان بموجب تفويض صادر عن شخصية معروف عنها أنها المسؤولة عن أملاك المنظمة هناك والتحقيق إن حصل وفق مصادر عليمة في لبنان ربما يكشف عن شخصيات أخرى  شاركت أو سهلت عمليات بيع أخرى في فلسطين أو خارج فلسطين.
وهناك تساؤل أين هي هيئة مكافحة الفساد التي تشكلت في فلسطين من ذلك ؟؟ وهل ستكون هناك محاسبة لكل مسيء في مثل هذه القضية وغيرها من قضايا الفساد التي يعود وبالها على فلسطين شعباً وقضية ومقدسات؟؟  سؤال يحتاج لإجابة شافية .

* كاتب وباحث في الشأن الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش