الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السيسي: 900 مليار دولار و1.4 مليون قتيـــل خســـائر «الربـــيـــع العربــي»

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

  القاهرة - قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن خسائر الشعوب العربية من أحداث 2011 والثورات وما تبعها، بلغت 900 مليار دولار، و1,4 مليون قتيل، و15 مليون لاجئ.
كلمة الرئيس المصري جاءت في المؤتمر الذي يستمر 3 أيام بعنوان «حكاية وطن» الذي بدأ في العاصمة المصرية القاهرة، والذي يقدم خلاله السيسي للمصريين كشف حساب لفترة رئاسته للسنوات الأربع الماضية.
وذكر السيسي في كلمته، أن الخسائر الناجمة عن الأحداث التي وقعت في بلدان مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن ضخمة، وأن التقييمات الدولية تشير إلى أن الخسائر الناجمة عن تدمير البنية التحتية هي 900 مليار دولار في البنية التحتية، وخلفت هذه الأحداث أكثر من «مليون و400 ألف» قتيل، وأكثر من «15 مليون لاجئ».
وأضاف، أن الثورات العربية كانت تطمع وتطمح نحو التغيير للأفضل، ولها هدف نبيل، ولكن القوى صاحبة الأطماع، وجدت ضالتها في استغلال هذه الثورات ووجدت في الجماعات الظلامية الطامحة في السلطة ملاذاً لتنفيذ مخططها الخبيث.
ومن المتوقع أن يقوم الرئيس المصري في الأيام التالية من المؤتمر بالرد مباشرة على الأسئلة التي تهم المصريين. هذا ولم يعلن الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي رسميا عن نيته المشاركة في الانتخابات. وفي الوقت نفسه، أعلن عدد من القوى السياسية استعدادهم لتأييد ترشيحه.
وستجرى الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية فى مصر يومى 26 و 28 آذار القادم. وإذا لم يحصل أي من المرشحين في الجولة الأولى على أغلبية مطلقة، ستعقد جولة ثانية في 24-26 نيسان. وسيجري تسجيل المرشحين في الفترة من 20 إلى 29 كانون الثاني الجاري.
إلى ذلك، قضت محكمة عسكرية مصرية بإعدام 8 مدنيين، والسجن المؤبد (25 عاما) للشيخ يوسف القرضاوي رئيس اتحاد علماء المسلمين، إثر إدانتهم باتهامات بين التحريض على القتل واغتيال ضابط شرطة في القاهرة عام 2015، وفق مصدر قانوني. وقال المصدر، في تصريحات صحفية، إن «محكمة شمال القاهرة العسكرية، قضت اليوم، بإعدام 8 مدنيين (4 حضوريًا و4 غيابيًا) إثر إدانتهم باغتيال العقيد وائل طاحون، في 2015 شرقي القاهرة». كما قضت المحكمة ذاتها بالسجن المؤبد (25 عاما) على 17 متهما (10 حضوريا، 7 غيابيا) بينهم الشيخ يوسف القرضاوي عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (غيابيا).
ويواجه القرضاوي، اتهامات في القضية بينها «الاشتراك في فعل جنائي بالتحريض على القتل وإشاعة أخبار كاذبة، وتخريب ممتلكات عامة»، وفق المصدر القانوني ذاته.
وبرأت المحكمة ذاتها 26 متهما في القضية، بينهم 4 أعضاء من مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين، وهم «محمود غزلان، سعد عليوة، عبد الرحمن البر، طه وهدان»، وقضت بانقضاء الدعوى الجنائية بحق عضو مكتب الإرشاد محمد كمال، لوفاته (أعلنت الداخلية المصرية مقتله في مواجهات تشرين أول 2016).
وفي كانون أول 2017، أحالت المحكمة العسكرية أوراق المتهمين الثمانية إلى المفتي للحصول على رأيه الشرعي في إعدامهم، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم على جميع المتهمين البالغ عددهم 52 متهما.
وفي كانون ثان 2016، أحالت النيابة العامة 52 متهما بالقضية إلى القضاء العسكري، ووجهت لهم تهما ينفونها بـ»تأسيس تنظيم مسلح، وتنفيذ أعمال عدائية، واغتيال العقيد وائل طاحون، والتحريض على القتل وإشاعة أخبار كاذبة». ويعد حكم اليوم أوليًا قابلًا للطعن خلال 60 يومًا بالنسبة للمتهمين الحضوري، بينما تُعاد محاكمة المتهمين الغيابي حال القبض عليهم أو تسليم أنفسهم للسلطات، وفق القانون. ولا يعتاد القضاء العسكري المصري الإعلان عن الأحكام الصادرة بحق المحالين للمحاكمة أمامه.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل