الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتخب النشامى يحقق فوزاً معنوياً على رديف الدنمارك

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

 

] عمان- الدستور-  فوزي حسونة
حقق المنتخب الوطني فوزاً معنوياً مهماً على رديف المنتخب الدنماركي بنتيجة (3-2)، في المباراة الودية التي جمعتهما امس على هامش معسكره التدريبي في الإمارات، ويأتي في اطار الإستعدادات المبكرة لنهائيات كأس آسيا بكرة القدم.
وينتظر أن يعود وفد المنتخب الوطني الى الوطن اليوم الثلاثاء، على ان يلتحق اللاعبين بتدريبات فرقهم غداً الأربعاء استعدادا لمرحلة اياب دوري المحترفين التي تنطلق يوم 24 الجاري.
  المباراة باختصار
- النتيجة: فوز المنتخب الوطني على رديف الدنمارك «3-2».
- الأهداف: سجل لمنتخبنا الوطني مالك عبد الهادي بالدقيقة «25»، وحمزة الدردور بالدقيقة «56»، ومحمود مرضي بالدقيقة «82»، وأحرز لمنتخب الدنمارك الرديف جينس مارتن بالدقيقة «47»، ومايكل بالدقيقة «85».
- مثل المنتخب الوطني: يزيد ابو ليلى، انس بني ياسين، طارق خطاب، فراس شلباية، محمد الدميري، رجائي عايد، عبيدة السمرية «مرضي»، احسان حداد «يزن ثلجي» ، مالك عبد الهادي «عامر أبو هضيب» ، يوسف الرواشدة «مصعب اللحام» ، حمزة الدردور.
هدف للنشامى
 عمل المنتخب الوطني على تروض قدرات المنتخب الدنماركي، من خلال العمل على استطلاع قدراتهم وفرض الرقابة اللصيقة على اللاعب المستحوذ على الكرة.
ودفع أبو عابد المدير الفني لمنتخب النشامى بتشكيلة طرأ عليها بعض التعديلات عن تلك التي ظهرت في ودية فنلندا.
واعتمد منتخبنا في بناء هجماته على رجائي عايد وعبيدة السمرية واحسان حداد ومالك عبد الهادي والرواشدة، فيما لعب حمزة الدردور كرأس حربة.
وبدا واضحا بأن المنتخب الدنماركي وما قدمه من قدرات ليس المنتخب الأساسي بل هو الرديف.
وبدأت خطورة المنتخب الدنماركي تظهر من كرات عرضية حيث تصدى أبو ليلى لرأسية فكتور نلسون.
وحاول المنتخب الوطني تشكيل الخطورة على مرمى الدنمارك لكنه ظهر عاجزاً حيث اتسمت تحركاته بالعشوائية وغابت الدقة عن التمريرات بين اللاعبين وخاصة في خط الوسط.
وتحسن إدارة المنتخب الوطني الى حد ما، ومن هجمة مرتدة قادها الدردور مرر باتجاه حداد الذي وضعها على حافة منطقة الجزاء لتجد مالك عبد الهادي يسددها داخل الشباك بالدقيقة «25».
الهدف استفز لاعبي الدنمارك الذين حاولوا البحث عن التعديل معتمدين في عملية البناء على تواجد فكتور نلسون ومارتن ونيكولي لارسون وجانييك الى جانب المهاجك بشكيم.
وتصدى أبو ليلى لتسديدة جانييك القوية، في الوقت الذي وجد فيه المنتخب الدنماركي صعوبة في التوغل بعد أن أحكم منتخبنا اغلاق مناطقه، لينتهي الشوط الأول اردنيا بهدف دون رد.
 تبادل القصف
ونجح منتخب الدنمارك مع مطلع الشوط الثاني، في تسجيل هدف التعادل من كرة وصلت جينس مارتن سددها بقوة على يمين أبو ليلى بالدقيقة «47».
وجاء رد المنتخب الوطني سريعاً، من كرة مرتدة وصلت للدور وضعها بذكاء داخل الشباك بالدقيقة «56».
وتراجع اداء المنتخبين، وعمل المنتخب الوطني على اغلاق الطرق أمام محاولات لاعبي الدنمارك للمحافظة على التقدم.
واستطاع المنتخب الوطني من تسجيل هدفه الثالث بعدما رد حارس الدنمارك الكرة من امام الدردور لتصل إلى البديل محمود مرضي ليلعبها لوب من فوق الحارس بالدقيقة «83».
ورد المنتخب الدنماركي سريعاً بتسجيله هدفه الثاني من كرة مرتدة وصلت لمايكل الذي سددها كرة قوية سكنت في شباك أبو ليلى بالدقيقة «85».
وكثف منتخب الدنمارك من طلعاته الهجومية أملاً بالتعديل، لكن المنتخب الوطني نجح في المحافظة على تقدمه حتى النهاية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش