الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواجهة حاسمه للمنتخب الاولمبي امام نظيره العراقي اليوم

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

  عمان- الدستور
يلتقي الساعة الواحدة والنصف ظهر اليوم الثلاثاء - بتوقيت الأردن -  المنتخب الاولمبي  ت 23  مع نظيره العراقي، على ستاد مجمع تشانغشو الرياضي في الصين ضمن الجولة الثالثة والاخيرة من منافسات المجموعة الثالثة لنهائيات اسيا بكرة القدم.
ويسعى منتخبنا للتأهل عبر البوابة العراقية، حيث لن ينفع (النشامى) اليوم، سوى الفوز للظهور في الدور ربع النهائي من النهائيات الاسيوية.
يحتل منتخبنا المركز الثاني في المجموعة بنقطتين متشاركاً نفس المركز مع السعودية، فيما يستقر المنتخب العراقي في المركز الأول برصيد 4 نقاط، وماليزيا رابعاً برصيد نقطه واحده.
ويلتقي منتخب السعودية مع ماليزيا في ذات التوقيت على ملعب كونشان في ختام منافسات المجموعة الثالثة.
وتدخل منتخبات المجموعة الاربعة في حسابات معقدة لبلوغ الدور الربع النهائي، حيث يبقى العراق صاحب الحظ الاوفر بالتاهل كونه يبتعد بنقطتين ويلعب باكثر من خيار شريطة عدم الخسارة.
وتمثل مباراتا اليوم، أهمية خاصة لحسم الصراع على بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة، في ظل المنافسة الثلاثية بين العراق والسعودية والأردن.
واحتمالات تاهل المنتخبات العربية مفتوحة، خاصة أن نتيجة أي من المباراتين، سوف تؤثر في الأخرى، من حيث تحديد هوية المتأهلين، حيث أن العراق المتصدر، مهدد بعدم التأهل، في حال خسارته أمام الأردن، وفوز السعودية على ماليزيا.
الاردن - العراق
ويبحث المنتخبان، عن حسم التأهل حيث يسعى (النشامى) لتحقيق الفوز لحسم تأهله، وتجنب الدخول في أي حسابات معقدة، فيما يكفي  العراق التعادل للانتقال للدور الثاني.
ويدرك المنتخب أن الجماهير الأردنية لم تكن راضية عن نتائجه في الجولتين السابقتين ولاسيما أنه تقدم أولاً في المباراتين لكنه في النهاية كان يخرج متعادلاً.
ويتوقع أن تأتي المباراة حذرة وقوية من المنتخبين، إذ إن تطلعاتهما تنحصر في حسم التأهل، خاصة أن صفوفهما تضم كوكبة من اللاعبين المميزين القادرين على الحسم.
وقد انهى المنتخب، تحضيراته لمواجهة نظيره العراقي، حيث اجرى امس الاثنين، حصة تدريبية في مدينة تشانغشو الصينية، عمد من خلاله الجهاز الفني الى تطبيق بعض الجمل التكتيكية، لوضع اللمسات النهائية على التشكيلة التي تخوض اللقاء اليوم.
ويفتقد المنتخب خدمات المهاجم بهاء فيصل، بعد ايقافه من الاتحاد الاسيوي مباراتين لركله زجاجة مياه بعد مباراة السعودية، ومحمد الرازم بسبب حصوله على انذارين في مباراتي السعودية وماليزيا.
ويتوقع ان يتم الدفع بسليمان أبو زمع وخالد الدردور منذ بداية المباراة، بهدف ضمان فرض نفوذه على منطقة العمليات إلى جانب تعزيز القدرات الهجومية في ظل غياب قائد الفريق بهاء فيصل.
ويراهن منتخبنا على نور الروابدة وموسى التعمري ومحمد الرازم، في بناء هجماته  فيما سيلعب في خط المقدمة أحمد الرياحي إلى جانب الدردور.
على الجهة الاخرى يعتمد المنتخب العراقي في المباراة على أحمد باسل في حراسة المرمى، فيما ستقع مسؤولية بناء السواتر الدفاعية على برهان جمعة وعلي لطيف وحمزة عدنان وأحمد عبدالرضا، فيما سيركز  في بناء هجماته على انطلاقات أمجد عطوان وصفاء هادي وحسين علي وعلاء مهاوي وبشار رسن، حيث سيعمل هؤلاء على إمداد المهاجم إبراهيم بايش بكرات نموذجية لتهديد مرمى رأفت الربيع حارس الأردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش