الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكباريتي: «سنة 2018» تشكل مرحلة انتقالية للاقتصاد الوطني

تم نشره في الأحد 14 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

عمان - الدستور - اسلام العمري
اكد رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي، ان النشاط الاقتصادي بالمملكة خلال العام الماضي كان اقل من عامي 2016 و2015، وسيطر التباطؤ على مختلف القطاعات التجارية.
وقال العين الكباريتي في لقاء صحافي، ان العام الماضي شهد تراجعا في القدرة الشرائية للمواطنين ما ادى لتباطؤ النشاط التجاري رافقه ثبات بحركة الاستثمارات والاعمال.
ورغم ذلك، اكد وجود مؤشرات ايجابية خلال العام الماضي تمثلت بزيادة الصادرات مقارنة مع السنوات الاخيرة ورغم الظروف غير المستقرة المحيطة استطاع الاردن  فتح اسواق جديدة واعادة حركة التصدير مع العراق، متوقعا ان تنشط خلال العام الحالي والعام المقبل.
وحول توقعاته للنشاط الاقتصادي بالعام الحالي، اوضح العين الكباريتي ان الوضع لن يبقي على حاله وسنشهد وضعا ايجابيا مقارنة بحالة التباطؤ بالعام 2017، داعيا للبحث عن بدائل جديدة لتنشيط الحركة التجارية وتعزيز معدلات النمو.
واكد ان بناء اقتصاد قوي بالعام الحالي يحتاج الى جانب الاسواق الجديدة للصادرات، تحسين المنتجات والتركيز على الاسعار لتكون لها قدرة المنافسة في قطاعات الخدمات خصوصا تكنولوجيا المعلومات، بالاضافة لاعادة الزخم للسياحة العلاجية والسياحية العادية.
ورأي ان «سنة 2018» تشكل مرحلة انتقالية للاقتصاد الوطني وتحتاج من القطاعين للعمل معا لتثبيت المؤشرات الاقتصادية الحالية للانطلاق بالاعوام المقبلة، معبرا عن تفاؤله بتحسن الوضع الاقتصادي في حال استقر وضع المنطقة.
واشار العين الكباريتي الى « وجود انزعاج لدى المجتمع الاقتصادي من بعض القرارات الحكومية وزيادة الكلف المالية على التاجر بخاصة الضرائب»، لافتا ان ذلك اوجد حالة من التذمر يجب ان تتبدد في ظل الظروف التي تمر على المنطقة وبخاصة بعد « وعد ترامب» المتعلق بالقدس الشريف.
وشدد على موقف الاردن النبيل من قضية مدينة القدس، مؤكدا ان ذلك يتطلب من المواطنين والقطاع الخاص الوقوف مع الوطن في وجه الضغوط  التي يتعرض لها الاردن بخصوص ذلك  والبحث عن بدائل ضمن الامكانات المتاحة لبناء اقتصاد واضح وقوي والبحث عن اسواق جديدة .
واشار العين الكباريتي الى ان الاردن مر خلال السنوات الماضية بظروف وسياسية اقتصادية اصعب من الحالية واستطاع ان يتجاوزها مؤكدا ان المملكة لها ثقل كبير على مستوى العالم  بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال العين الكباريتي ان القطاع الخاص ينظر بأمل للمستقبل وهناك امكانيات كبيرة متوفرة لجذب الاستثمارات وفتح اسواق جديدة لكن مازالت تحديات ماثلة امام تعزيز بيئة الاعمال بالمملكة تتركز عموما بالبيروقراطية القاتلة التي تعرقل الاستثمار.
واكد ان واجب القطاع الخاص البحث عن الفرص والمستثمرين والشركاء المستوردين للخدمات وهي كثيرة بالاردن كقطاع تكنولوجيا المعلومات والمحاماة والمحاسبة والهندسة والسياحة العلاجية والعامة.
واشار الى ان غرفة تجارة الاردن ستقوم خلال العام الحالي بتنظيم العديد من الملتقيات اولها الشهر المقبل لمستثمرين اتراك وكذلك آخر خلال آذار المقبل لمستثمرين هنود لترويج المملكة استثماريا وليكون لها مكان في مشروعات اعادة الاعمار بالمنطقة وانها قادرة على استقطاب الشركات العالمية.
وقال العين الكباريتي ان غرفة تجارة الاردن حريصة على اقامة وتنظيم الفعاليات الاقتصادية واستقبال الوفود الاقتصادية والترويج لبيئة الاعمال بالمملكة بخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة التي يمر بها الاقتصاد الوطني.
ولفت الى ان اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب فتحت حوارا ونقاشا حول قانون الغرف التجارية المؤقت واقرت بعض مواده وما تزال بمشاورات واخذ رأي العديد من الجهات الممثلة للقطاع الخاص، معبرا عن امله بالخروج بقانون عصري يتلاءم مع المعطيات والتطورات الاقتصادية بالمنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش