الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أي نار وأي غضب ؟؟

تم نشره في الأحد 14 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

د. دلال عنبتاوي
كثيرة هي الكتب من حولنا، منها ما يلفت الانتباه ومنها ما نمر على عنوانه دون اكتراث، إلا أن كتاب « نار وغضب» لمؤلفه مايكل وولف القاص وكاتب العمود الأمريكي الشهير ذي الأربع والستين عاما، لقد جاء الكتاب لافتا وربما صادما للتوقعات، جريئا في طرح أفكاره وبث الفضائح حول شخصية ظلت مثار شك وجدل، إن هذا الكتاب طبع ونشر ووزع على نطاق واسع وكل هذا لأنه باختصار كتاب فضائح، ومن المتوقع له أن يثير موجات من الجدل والصدمة لدى الكثير من فئات المجتمع في العالم، إن الميزة الكبرى التي يتمتع بها هذا الكتاب أنه يكشف المستور من خفايا حياة ترمب الرئيس، ويسلط الضوء على الكثير من المخفي والمسكوت عنه في حياته. يقول وولف إن كتاب «النار والغضب « سيناقشه الناس على موائد الطعام لأسابيع وشهور قادمة، قبل أن يقضي على بقية ما تبقى من رئاسة لهذا الرجل الغريب الأطوار والمبادئ في البيت الأبيض.
إن هذا الكتاب يتعرض بصراحة مطلقة لتفاصيل غريبة من حياة هذا الرجل، فهو يدعي أن هذا الرئيس يعاني من مشاكل عقلية أو حالة من النسيان، وأنه كالطفل الذي يحتاج إلى الإشباع الفوري، وأنه يقضي ساعات في الاتصال مع أصدقائه ليلا للتنفيس عن إحباطه من مساعديه، وأنه مولع بتناول الوجبات السريعة من مكدونالدز، ويكشف الكاتب كذلك أن ترمب لايحب القراءة، وليس لديه جلد على تعلم القضايا المعقدة، ويتحدث وولف عن كثير من الأمور التي قد يصعب تناولها وطرحها ومناقشتها في أغلب الأحيان، ويبين أن هناك العديد من الاستخلاصات التي أثارها هذا الكتاب، لعل أبرزها أن عائلة ترمب لم يتوقعوا أو لم يريدوا أن يفوز بالرئاسة، بل ارادت العائلة استخدام خسارته المتوقعة لزيادة شهرتها وثروتها، وهناك استخلاص آخر مثير للجدل هو أن جميع مسؤولي البيت الأبيض يعتبرون أن ترمب غير مهيأ للرئاسة وأنه يتخذ قرارته بناء على آراء آخر شخص تحدث معه، ومن اللافت في هذا الكتاب أن وولف يدافع عن كتابه مبينا أنه كتاب مبني على أكثر من مئتي مقابلة أجراها مع الرئيس ومع مسؤولين في البيت الأبيض، وأن الكتاب دقيق ومنطقي وواقعي، وأن هناك تسجيلات صوتية لكثير من المقابلات.
وفي الحقيقة أن هذا الكتاب هو أشبه ببرنامج دراما واقعية أصاب واشنطن كالإعصار، وقد أغضب الرئيس كثيرا بسبب الصورة السلبية التي ظهر فيها هو ومساعدوه،ولكثرة النميمة والتفاصيل الدقيقة فيه التي توحي بشكل أو بآخر بقرب وولف من مركز القرار، واطلاعه على كثير من التفاصيل الدقيقة في حياة أهم رئيس دولة في العالم.
ولقد هاجم ترمب الكتاب ومؤلفه في سلسلة من التغريدات، وهدد بملاحقة ناشر الكتاب قضائيا وقد قال ترمب في إحدى تغريداته « لم أصرح أبدا للكاتب الذي ينشر كتبا زائفة بالإطلاع على معطيات خاصة في البيت الأبيض، بل رفضته عدة مرات، ولم أتحدث معه لكتابه، إنه مليء بالكذب والتخريف والمصادر غير الحقيقية.
وقد علق البيت الأبيض بعد عرض وولف تلك التفاصيل، وأصدر تعليقات تعارض محتوى الكتاب وترفض كل ما جاء به وتهاجم وولف بشدة لطرحه الصورة الحقيقية والمشوهة لهذا الرئيس.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل