الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صـــرخَة

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
يوسف الديك

بي صرخةٌ مكتومةٌ،
وتكادُ تخنقني برقّتها المعانيْ
منذ أن عادّ المعرّي للبصيرةِ شاعرًا
ليفلسفَ الأشياء منتبذًا رحابةَ محبسيه
محترفًا شجون البيلسانِ
وأنا أفكّر في القصيدة ..
تستوي في الكسر ..!
تحملني على كفِّ الأسى
لأحملها وبي وجلُ السقوط من سوءِ المباني ..!
سلامًا أيّها الماضون للجرحِ المزنّر بالجنونِ
وبالأغاني
سلامًا أيّها الموتى بلا سببٍ
أيّها الأحياء نسبيًا ..
أعيدوا دهشة العمر المتوّج بالأسى
واستعيدوا ما تناثر من خطىً على ضفاف الحزن
والصبح المعبأ «كوكا كولا»... بالقناني.
أيّها الناجون من حربِ الكواكبِ بالوكالةِ
كم لبثتُم في الطريق إلى المجرّاتِ القصيّةِ
دون جدوى...
كم خسرتم من مراسيم الجنائزِ..
ترضعون الغيمَ من سُرَرِ النُّجومِ
تمشّطونَ جدائلَ الّلغةِ العصيّةِ
كم نسيتم من قطوفٍ ، من حروفٍ ..
من حصادٍ في المواسمِ
من تفاصيلِ الحكايةِ كلّما غافلتُ صمتي
واعترفتُ بما أعاني.
سلامًا أيُّها الشهداء
أيَّتُها الثكالى المتعباتِ بلا دموعٍ
أيُّها الحُبُّ الأنانيْ.
بي صرخةٌ مخنوقةٌ
منذ التقينا في الطريق إلى البحرِالمدجّجِ
بالحكايا والخفايا
واللقاءات النديّة ،
سرّنا المائيّ
سحرَ الموجِ يعلو بالأماني
بوذا يعيدُ كتابةَ التّاريخ من تبتِ المواعظِ
حتى مطلع الحرف المقدّس من حكايا معبدٍ في الهند
دلّوني على امرأة تصلّي ثم تبكي حين لا مأوى
ولا حبَّات قمحٍ في الإناء
الليل أطول من أمانيهم
وكم تحتاج من ليلٍ وقدا ناموا
وكم تحتاج من نارٍ
لتنضَجَ في هذا المدى حجارةٌ في القدرِ وجبة الفقراء ...
أعيدوني لحلم بوذا ...
كاذب هو التاريخ ..
بوذا وحده الشفّاف حلمًا باذخًا حدَّ العَراءْ
يا بلادًا شرّدتني في محبّتها
وخانت ليل العاشق المسكون بالشكّ الذي لا ينجلي
حنّت أصابع روحها باللحن حين تناوبت والقهر خنقي
والرؤى تحتال تشغلني بحبي الأولِ
كم مكثتِ بلا حنينٍ في غيابي
عن غيابي تسألين لصوص صبحك
ما تركت من السؤال « حفرتلي»
يا بلادّا ما عشقت العمر غيرَكِ
إنّما ...
لم تكوني مرّةً في العُمرِ.. لي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش