الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يلخّص واقع تطوير القطاع العام .. والحاجة الى مزيد من العمل ولإنجاز

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
كتبت- نيفين عبد الهادي



عندما يؤكد جلالة الملك عبد الله الثاني أنه قدّم أفكارا وخططا لتطوير القطاع العام، لكنه لم يرها تنعكس على أرض الواقع من خلال الفعل وليس القول .. هو تلخيص حاسم بأن هذا الجانب ما يزال يحتاج مزيدا من العمل وما تحقق حتى الآن يبقى متواضعا إن لم يكن قليلا .
جلالة الملك، خلال لقائه في قصر الحسينية أمس الأول رئيس مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية، تناول بشكل مفصلي موضوع إصلاح القطاع العام، ليؤشّر جلالته بوضوح لضرورة العمل بشفافية والمضي قدما بمسيرة الإصلاح، واضعا الكفاءات الأردنية في مكانها الصحيح وقدرتها على التحديث من خلال تأكيد جلالته على أن هذه الكفاءات يمكن من خلالها النهوض لأعلى المستويات.
تطوير القطاع العام، ملف لم تخل منه الأوراق النقاشية لجلالة الملك، كما لم تخل لقاءات وكلمات جلالته منه، الأمر الذي يجعل منه هاما ويتطلب الكثير من العمل، وخطوات أكثر سرعة ونجاعة وصولا للإصلاح الذي وجه له جلالة الملك، ذلك أن السير على ذات النهج يبقى واقع الحال بطيء الإنجاز، ولا يتوافق وتوجيهات جلالة الملك التي رأى أن هناك ضرورة بأن تلحق إصلاحات القطاع العام تلك التي تقوم بها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية .
في هذا السياق قال جلالته  « إن المرحلة تتطلب مع تنفيذ الإصلاحات التي تقوم بها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية أن يكون هناك إصلاح واسع وجذري في مؤسسات القطاع العام «  هو وضوح يجعل من كل الساعيين والمنفذين للإصلاح يجدون ضالتهم بالسير لتطبيق توجيهات جلالته بوضوح، سيما وأن جلالته حمّل كافة المعنيين مسؤولية هذا التطوير بقول جلالته (على جميع المسؤولين والأعيان والنواب أن يساعدونا بالمضي قدما بتطوير البرنامج الإصلاحي للعام 2018)، وبطبيعة الحال لغة جلالته الواضحة تلغي أي مساحات ضبابية أو جدلية بهذا الشأن فجلالته يرى بضرورة أن تسرّع خطى القطاع العام بالتطوير وما تحقق حتى الآن لا يكفي وهناك ضرورة لتسريع هذه الخطى.
وفي تأكيد لجلالته على ضرورة التركيز على جانب التطبيق العملي  ، شدد جلالته على أهمية العمل بكل شفافية والمضي قدما بمسيرة الإصلاح لتجاوز التحديات التي نمر بها، لافتا جلالته إلى أن الجميع متفق على أسس النهوض بالأردن ونحن بحاجة إلى التطبيق الفعلي على أرض الواقع ، ، ووضع جلالته الكفاءات الأردنية في مقدمة عملية النهوض والتحديث عندما قال  « أعرف مستوى الكفاءات الأردنية، وبها نستطيع النهوض لأعلى المستويات « ، فالأمر بات يتطلب التطبيق العملي في ظل كل هذه التوجيهات الواضحة وأي تأخير حتما هو تقصير بتحقيق أي تقدم وإصلاح.
وعن الأوراق النقاشية وما تضمنته عن تطوير القطاع العام قال جلالة الملك  « إنني قدمت أكثر من ورقة نقاشية لشعبي، ولكنني لا أرى أن هناك تطبيقا كافيا من قبل المؤسسات المختلفة، فلا بد أن تنعكس هذه الأفكار على أرض الواقع من خلال الفعل وليس القول فقط « ، غاية في الوضوح والحسم الملكي، فجلالته قدّم وصفات وليس وصفة واحدة لتطوير القطاع العام ولكن جلالته يؤكد على ضرروة الفعل وليس القول كون أفكاره لم تنعكس على أرض الواقع، الأمر الذي يفرض إحداث ثورة بيضاء تحرّك ساكن هذا الملف وتنقله من مساحات القول إلى الفعل، ولعل حديث جلالته بهذا الشأن يحتّم تحركا سريعا يقابله نتائج ملموسة بعيدا عن الإختباء خلف انجازات بسيطة أبقت توجيهات جلالته تحتاج مزيدا من العمل وصولا للتطبيق العملي.
اليوم، يقف ملف تطوير القطاع العام بكل تفاصيله المهنية والخدماتية وواقع العاملين به على مفترق طرق، يجب أن تتحدد خطاه القادمة وفقا لتوجيهات جلالة الملك وصولا لتطوير ينسجم مع حالة الإصلاح التي تعمل بنهجها المملكة، وحتما القادم يجب أن يركز على الإنجاز والتطبيق، بعيدا عن أي ترتيبات تقتصر على مزيد من الخطط حبيسة الأوراق .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل