الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأرقام المميزة.. هوس الشـراء ومحاولات الضبط

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 23 كانون الثاني / يناير 2018. 09:39 مـساءً
كتب: أنس صويلح



اعلنت ادارة ترخيص السواقين والمركبات التابعة لمديرية الامن العام عن فتحها لمزاد علني يشمل عددا من لوحات ارقام مميزة بأسعار متفاوتة ما يفتح المجال للحديث مجددا عن هوس الارقام وسعي الادارة لضبط هذا الهوس من التضخم.
قضية بيع الارقام ليست جديدة على مجتمعنا، فهي منتشرة ولا عيب فيها الا ان الارتفاع في اسعارها احيانا يفسر انه جنون وهواية يحتكرها ابناء طبقة معينة من رأس المال قادرون على دفع اثمان باهضة مقابل لوحة مركبة مميزة لا تسمن ولا تغني من جوع.
قضية ليست جديدة الا ان الحكومة قررت مؤخرا تنظيمها من خلال ادارة ترخيص السواقين والمركبات ووزارة المالية واستنادا لإحكام النظام المعدل لنظام اللوحات رقم 108 لسنة 2017 حيث تم وضع ضوابط سعرية للشراء من رأس النبع الا ان الانفلات السعري يكون خارج اسوار ادارة الترخيص بطريقة مجنونة ترتفع معها الاسعار اضعافا مضاعفه عن داخلها.
حالة المباهاة التي يتعمدها بعض الشباب المهووسين بالارقام المميزة واصرارهم على امتلاك هذه الارقان تلفت النظر وهو ما يعلله الخبير الاجتماعي الدكتور فاروق الحلالشة بان ظاهرة السعي للحصول على رقم مميز ورغم قلتها مقارنة مع مجتمعات اخرى تلعب الظروف الاقتصادية الدور الاكبر في ذلك.
ويبين ان الرفاهية تفرز مثل هذه السلوكيات، وكذلك التقليد ومحاولة مجاراة الوضع بين صفوف الشباب او الاكبر عمرا، وغالبا يقف الاستعراض خلف هذه السلوكيات اذ انها في الحقيقة لا تسمن ولا تغني من جوع فالهدف المكالمة وليس الرقم، وينطبق الحال على ارقام لوحات السيارات، فالمهم وجهة السائق وطريقة قيادته وسلوكياته على الطريق، فقد يلحظ الناس الرقم المميز، ولكن يعنيهم اكثر سلامتهم وسلامة السائق ومستخدم الطريق.
ولفت الى ان الموضوع في اساسه حرية شخصية الا ان التأثير يتعدى ذلك؛ ما يرفع اسعار هذه الارقام بحسب قاعدة العرض والطلب وكذلك قد تنال من امكانيات البعض المادية حبا في الظهور والتقليد، لتصبح ظاهرة توشم المجتمع بالاهتمام بالكماليات والبعد عن اساسيات الحياة.
اعلان ادارة الترخيص للحد الأدنى للمزاودة على الأرقام الاحادية (30000) دينار والأرقام الثنائية (20000) والأرقام الثلاثية (10000) والأرقام الرباعية (6000) والأرقام الخماسية (5000) يضاف إلى قيمة المزاودة الأخيرة ضريبة مبيعات بنسبة 16% كما يتحمل من يرسو عليه المزاد نسبة من مصاريف نشر الإعلان.
وتحاول ادارة ترخيص السواقين والمركبات ضبط اسعار اللوحات بقدر استطاعتها من خلال اعلان التسعير ونشره على اوسع نطاق املا منها في القضاء على السوق السوداء التي تصطاد زبائنها من خلال الاعلانات الترويجية التي تستغل هوس وجنون بعض الشباب اضافة الى سعيها لعدم التلاعب بالارقام من خلال تلك الاعلانات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش