الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

2018 .. ماذا تحمل من أمنيات للأردنيين ؟

تم نشره في الاثنين 1 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

الدستور - آية قمق
نستقبل عاماً جديداً يحمل معه أملاً وتطلعات جديدة لمستقبل يملؤه النجاح، وأيام يرفرف بها التفاؤل.
 مع كل يوم، نطوي مع بداية السنة الجديدة كل ألم وفشل، نأمل أن تكون سنة خير على  الأمتين العربية والإسلامية والعالم.
 ينظر الجميع لهذا العام بعين متلألئة ومشرقة بأن الأتي أفضل وأن يعُم الخير والسلام على الجميع.
انقضت سنة 2017 في حلوها ومُرها، بأفراحها وأتراحها، بأحداثها المختلفة في جميع الأصعدة، وإن كان الكثير من الناس رأوا أن أتراحهم أكثر من أفراحهم، ولم ينسوا القرار الذي أحزنهم والآلم الذي شعروا به آواخر عام 2017 حين أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في يوم 6 كانون الأول اعتراف إدارته بالقدس عاصمةً لإسرائيل، كما وجه وزارة خارجيتة لـ»بدء التحضيرات لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، كما أثار القرار موجة من ردود الفعل العربية والدولية الغاضبة والرافضة لهذا القرار.
يطلُ علينا اليوم عام جديد بما يحمله من أسرار لم نعرفها ولم  يكتشفها احد إلا في حينها، ولا يملك الجميع إلا أن يدعو الله أن تكون سنة خير على العالم، وأن يتفاءلوا.
 هناك أمّ تنتظر العام بفرحة لتدخل طفلها الاول المدرسة، وأم أخرى تنتظر عودة ابنها الشاب الذي يدرس خارج الوطن، وأب يتألم لفقدانه لابنته بحادث سير، وأما السجين، ذلك الحزين الذي يقبع خلف الجدران الموصدة.
 بين الفرح والحزن شعرة وبين التفاؤل والتشاؤم أيضاً شعرة، علينا أن نحمل معنا الابتسامة والرضا.
تهاني
من الشمال إلى الجنوب، من الشرق إلى الغرب، هنأ الناس بعضهم البعض بحلول السنة الجديدة، راجين من الله تعالى أن يجعل الأيام والشهور القادمة أكثر سعادة وطمأنينة، وان تكون أيامنا يعم فيها السلام والمودة، وأن يدخل الفرح لقلوبهم وقلوب أسرهم والمقربين منهم، بسمة إلى قلب كل أب وأم، لكل ابنة وابن، للكبير قبل الصغير، لكل شخص بالحياة.
وتبادل الناس على مواقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك، توتير) والواتساب، رسائل التهنئة بالعام الجديد نقلوا خلالها رسائل الأمنيات والتي من طياتها تحقيق السعادة، وآخرون يتمنون للعالم أن يتوقف نزف الدماء والحروب، والحد من البطالة والفقر وينعم كل انسان في هذا العالم بحياة كريمة وهادئة، وهناك من يتمنى أن يكون عام 2018 عام السلام والأمان على البلاد العربية وتحديداً على الأردنيين.
نتمنى أن تحمل سنة 2018  في طياتها الخير والبركة والتكاتف والمحبة والألفة بين الناس، وتكون سنة مضيئة بالتطلعات المستقبلية الفعالة، وندعو الله أن يكون عاماً سعيداً تسوده أجواء المحبة والمودة والتعاون يعُم فيه السلام، وأن يمنح الله القوة للأشخاص كي يتغلبوا على ما لم يحققوه في السنوات الماضية، وأن يثابروا جاهدين في السعي وراء أهدافهم لطريقهم نحو تحقيق الأحلام والنجاح وما يرنوا إليه الناس.
طقوس
يستقبل الناس العام الجديد وسط الأهل والأقارب، ومنهم من يقضي اليوم الأول من السنة الجديدة في البيت دون أي مراسم ويكتفي بمشاهدة التلفاز ويشاهد البرامج المتنوعة ومشاهدة الأفلام، ومنهم أيضاً يرفض هذه الاحتفالات والتجمعات العائلية ولا يعطي أي أهمية لفقد سنة راحلة، حيث لا جديد بالسنوات الحال نفسه.. وهذه نظرة تشاؤمية، ولا نستطع أن نعمم بأن جميع الناس يحتفلون ويعايدون على أصحابهم وأهلهم.
 فالثقافات متنوعة ومختلفة من شخص لشخص و من بلد لبلد. وفي بعض البلدان يستقبلون العام الجديد  باطلاق الألعاب النارية والاحتفلات والمهرجانات.
بالابتسامة والحب تستقبل سارة القوصي السنة الجديدة تقول: « في ليلة رأس السنة نتجمع نحن والعائلة في بيت جدي الكبير، وعندما تدق الساعة 12 واعلان العام الجديد، أول ما أقوم بفعله هو تقبيل رأس أمي وأبي، وأستقبل السنة في الأمنيات التي أتمناها أن تحصل والأحلام التي أريد أن أحققها مثل التخرج من الجامعة وتكملة الدراسة إلى مرحلة الدكتوراه، وأن يكون العام الجديد أجمل من الذي مضى، وفي اليوم الأول من السنة الجديدة نحرص أن يكون على وجبة العشاء جميع أفراد العائلة، وأكل الحلويات بما فيها الكنافة، والوربات، ونحب أن نبدأ السنة الجديدة بالألفة والمحبة».
مولد
تقول سمر عبيد: « أنا وصديقاتي لا نستطيع أن نلتقي باليوم الأول من السنة الجديدة لإنه يوم عطلة وكل الأسرة تجتمع، وفي اليوم الثاني نجتمع ( عصرينية ) نحن والصديقات ونقوم بعمل مثل المولد ونقدم فيه الحلويات والمسابح، ونستقبل بعضنا بالدعاء على أن تكون سنة جديدة مليئة بالتفاؤل والفرح وأن يرزق أزواجنا، ويجعل أولادنا من البارين الصالحين».
اغنيات
غنوا للأعياد والمناسبات وعلى رأسهم السنة الجديدة وكثير من الفنانين بمناسبة العام الجديد يطلقون أغانيهم لتواكب مع أول أيام العام، وإقامة الحفلات والمهرجانات الغنائية.
غنى كاظم الساهر «كل عام وأنتِ حبيبتي» من كلمات الشاعر  نزار قباني قائلاً:
«كل عام وأنتٍ حبيبتي ..
كل عام وأنا حبيبك ..
آه .. يا سيدتي لو كان الأمر بيدي
إذاً لصنعت سنةً لكِ وحدكِ»
سفر
قبيل انتهاء العام الجديد تكثر اعلانات شركات السياحة والسفر عن العروض المتوفر سواء سفر خارج البلاد أو رحلات داخلية، ومن الناس يكسب هذه العطلة لتقضيتها مع الأولاد.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل