الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في يومها العالمي.. دعوات لربط اللغة العربية بالهوية الثقافية

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

 عمان - في الوقت الذي يتم الاحتفال فيه باليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف غدا للتأكيد على «مركزية» هذه اللغة وإبراز الإسهام المعرفي والفكري والعلمي لها ولأعلامها في مختلف مناحي المعرفة البشرية عبر التاريخ، دعا خبراء إلى مواجهة واقع اللغة العربية بين مختلف الأوساط الاجتماعية، وبناء استراتيجية وطنية شاملة للنهوض بها عبر مختلف الوسائل، وربطها بالهوية الثقافية، وتكريس صورة نمطية سليمة ومغايرة عن الاعتقادات السائدة بجدوى استخدامها.
وتقرر الاحتفال باللغة العربية في 18 كانون الأول كونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.
وأشار الخبراء في حديثهم لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إلى ضرورة الإدراك بأن «الاعتزاز بلغتنا العربية يعد جزءا لا يتجزأ من الانتماء لهويتنا العربية والإسلامية، وتوجيه الأفراد والمؤسسات إلى الحفاظ على اللغة العربية وحمايتها، لما تشكله من مرجعية أساسية للأمة بوجه عام».
ويقول أمين عام مجمع اللغة العربية الأردني الدكتور محمد السعودي، إن الاعتقاد بأن اللغة العربية تتصف بعدم القدرة على مواكبة العصر من أبنائها جعلها تتراخى في مجال التقنية والتطور، الأمر الذي كرّس صورة نمطية عند العديد من الأفراد بعدم جدوى استخدامها بالشكل السليم في مختلف مجالات الحياة وحتى المعرفية منها.
ويضيف، ان الأردن تقدم عن مختلف الدول العربية عبر أخذه بزمام المبادرة للحفاظ على اللغة العربية وهويتها بإصدار قانون لحماية اللغة العربية في عام 2015.
وبذات الصدد، يشير أستاذ العلوم التربوية في الجامعة الأردنية الدكتور ناصر الخوالدة، إلى ضعف استخدام اللغة العربية بالشكل السليم والصحيح من قبل أبنائها، إذ يميل العديد منهم إلى استخدام ما يعرف بــ «اللغة العامية»، كما أن أغلب التربويين باتوا يدرسون بالعامية أيضاً، الأمر الذي انعكس على الطلبة ولا سيما الأطفال منهم، حتى أصبحوا لا يستطيعون الحديث والتعبير عن ذاتهم بلغة سليمة، مؤكداً في الوقت ذاته ضرورة التدريس في مختلف المراحل باللغة العربية الفصيحة وتجنب اللغة العامية «الفضيحة»، كخطوة أولى في الاتجاه الصحيح نحو حماية «العربية» وتكريس استخدامها.
ويرى أستاذ اللغة العربية في الجامعة الأميركية المفتوحة الدكتور بشار شريف، أن أبرز ما يمكن أن نستذكره في هذه المناسبة هو أن للغة العربية يوم عالمي يحتفل به، ما يعكس أهمية هذا اليوم لدينا كناطقين لهذه اللغة، إلا أن واقع الأمر يفيد غياب هذا التاريخ عن ذاكرتنا وبالتالي عدم اهتمامنا بلغتنا الأساسية، حيث أن مجرد وجود يوم يحتفل به العالم بمركزية اللغة العربية وحفظ تاريخه يعني الكثير لعل أقلها لفت نظرنا لمدى اهتمامنا بها، الأمر الذي يتطلب الترويج والتسويق له أسوة بباقي الأيام العالمية التي نحفظها عن ظهر قلب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش