الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

٣ شهداء ومئات الإصابات بمواجهات جمعة "الغضب الثانية"

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2017. 06:33 مـساءً

القدس المحتلة- استشهد ثلاثة مواطنين وأصيب أكثر من ٢٥٠ آخرون في مواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق مختلفة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين وشرقي قطاع غزة الجمعة، في "جمعة الغضب الثانية" نصرة لمدينة القدس المحتلة.

وأفاد مراسلو وكالة "صفا" باندلاع مواجهات في مناطق بالخليل وبيت لحم والبيرة ورام الله ونابلس وطولكرم وجنين وطوباس والقدس وشرقي جباليا وغزة وخانيونس ورفح.

وذكرت وزارة الصحة أن الشابين ياسر سكر (٢٣ عامًا) وإبراهيم أبو ثريا (٢٩ عامًا) استشهدا في مواجهات شرقي مدينة غزة، فيما استشهد الشاب باسل مصطفى إسماعيل أثناء مواجهات في بلدة عناتا شمالي شرقي مدينة القدس، وأصيب ٢٦٧ آخرون في المواجهات بمختلف المحافظات.

وأوضحت أن ١٦٤ مواطنًا أصيبوا بمواجهات في المناطق الشرقية للقطاع بينهم خمسة في حالة حرجة، بينما أصيب ١٠٣ مواطنين في مواجهات بمناطق الضفة، بينهم اثنان في حالة حرجة، حتى الساعة ١٨:٠٠ بتوقيت القدس المحتلة.

وأوضحت وسائل اعلام فلسطينية أن مواجهات اندلعت في محيط حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة تخللها إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز على الشبان، فيما رد الشبان برشق الجنود بالحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة.

وفي بلدة نعلين غربي برام الله، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشرقي للبلدة، استخدم خلالها جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة.

أما في قرية بدرس غربي رام الله، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي على شبان أثناء مواجهات اندلعت نصرة لمدينة القدس المحتلة.

واندلعت مواجهات أخرى مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت إيل".

وأفاد ذات المصدر بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص على شاب بعد طعنه أحد الجنود في المكان، وأصابته إصابة حرجة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال أطلقت ثلاث رصاصات مباشرة على الشاب، فيما تمكن المسعفون والشبان من نقله إلى جهة مجهولة لتلقي العلاج.

وعقب ذلك، دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى المكان واقتحمت دوار المدخل الشمالي، وشرعت بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية بكثافة.

واستدعت قوات الاحتلال سيارة إسعاف إلى المكان، حيث جرى نقل الجندي الجريح إلى داخل مستوطنة "بيت ايل".

وفي شمالي الضفة، استهدف شبان مركبات المستوطنين بالحجارة قرب بلدة مادما جنوبي نابلس، كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة البقيعة شرقي طوباس.

وأصيب عشرات المواطنين خلال مواجهات عنيفة في بلدة بورين وحاجز حوارة جنوبي مدينة نابلس.

وكان المئات أدوا صلاة الجمعة في ميدان الشهداء وسط نابلس، وانطلقوا بمسيرة باتجاه حاجز حوارة، وأحرقوا الإطارات المطاطية، واشتبكوا مع قوات الاحتلال التي تمركزت عند نهاية شارع القدس.

وأسفرت المواجهات عن إصابة عدد من المشاركين بالمسيرة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبالغاز المسيل للدموع.

كما اندلعت مواجهات في المنطقة الغربية ببلدة بورين، بعد مهاجمة مجموعة من مستوطني مستوطنة "يتسهار" منازل المواطنين في ساعات الظهر، حيث تصدى لهم الاهالي وأجبروهم على الفرار.

وتجددت المواجهات مرة أخرى بعد قيام الشبان بإغلاق الطريق الاستيطاني بالإطارات المشتعلة، حيث وصلت قوات الاحتلال وشرعت بإطلاق الرصاص المعدني وقنابل الغاز باتجاه الشبان الذين رشقوها بالحجارة، مما أسفر عن وقوع عدد من الإصابات.

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في كفر قدوم شرقي قلقيلية بعد مسيرة أسبوعية رفضًا للاستيطان ونصرة للقدس.

وفي جنوبي الضفة، اندلعت مواجهات عنيفة في عدد من نقاط التماس بمحافظتي الخليل وبيت لحم جنوبي الضّفة، بعد قمع قوّات الاحتلال فعاليات مندّدة بقرار ترمب.

ففي منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، أطلقت قوّات الاحتلال قنابل الغاز والصوت صوب مئات المواطنين الذين وصلوا المكان في مسيرة حاشدة بدعوة من حركتي فتح وحماس، بمشاركة كافة الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية.

وانطلقت مسيرة الخليل من مسجد "الحسين بن علي" بعد صلاة الجمعة، وصولًا إلى منطقة باب الزاوية، رفع فيها المشاركون رايات الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، مرددين عبارات مندّدة بقرار ترمب، وأخرى تؤكد التمسك بمدينة القدس.

وأفاد باعتقال قوات الاحتلال ثلاثة شبان من باب الزاوية أثناء التظاهرة.

كما انطلقت مسيرات أخرى في دورا وحلحول وبيت أمر والعروب بالمحافظة، واندلعت مواجهات متفرقة مع الاحتلال بمعظم المناطق.

واندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال على المدخل الجنوبي لبلدة سعير "بيت عينون" بالخليل.

وأصيب عدد من المواطنين في مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل.

وأفاد النّاشط الإعلامي محمد عوض بأنّ عددًا من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق جرّاء قنابل الغاز الكثيفة التي ألقاها جنود الاحتلال، وقوّات "حرس الحدود" صوب المواطنين.

وأوضح أنّ قوّات الاحتلال اعتلت أسطح عدد من المنازل، وسط إطلاق للرصاص المطاطي والقنابل الصوتية في الأحياء السكينة وصوب منازل المواطنين، واحتجزت القوّات عددًا من مركبات المواطنين، واستخدموها دروعا لمواجهة الشّبان.

وأشار إلى تلقي كامل المصابين العلاجات الطبية عبر طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.

كما أغلقت قوّات الاحتلال مدخل مخيم الفوار للاجئين جنوبي محافظة الخليل بعد اندلاع مواجهات عنيفة مع الشّبان.

وأشار مصادر فلسطينية إلى أنّ قوّات الاحتلال أطلقت القنابل الغازية والصوتية صوب المنازل والأحياء السكنية القريبة، ما أوقع عدّة حالات اختناق في صفوف المواطنين.

وفي مدخل مدينة بيت لحم الشمالي، قمعت قوّات الاحتلال مسيرة حاشدة للمواطنين بعد وصولها قريبًا من مسجد بلال بن رباح.

كما اندلعت مواجهات في منطقة "العرف" ببيت لحم، واقتحمت قوات الاحتلال المنطقة من طريق خربة الدير.

وأصيب خلال المواجهات عشرات المواطنين بالاختناق والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

قطاع غزة

وفي قطاع غزة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال قرب السياج الأمني شرقي مدينة غزة وشمالي القطاع وجنوبه.

وأفادت وزارة الصحة في غزة باستشهاد مواطنين وإصابة ١٦٤ آخرين في المواجهات، منها خمسة في حالة الخطر.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة أن ٣٦ مواطنًا أصيبوا شرقي جباليا، و٣٥ شرقي خانيونس، و٤٩ شرقي مدينة غزة، و٢٤ قرب حاجز إيرز بشمال القطاع، و١٢ شرقي مخيم البريج، وثمانية شرقي رفح.

وأوضحوا أن جنود الاحتلال استهدفوا الشبان بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

القدس المحتلة

أما في مدينة القدس المحتلة، احتشد الآلاف داخل المسجد الأقصى المبارك عقب صلاة الجمعة رفضًا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار مدينة القدس "عاصمة للاحتلال".

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية بشكل غير مسبوق في منطقة باب العامود بالقدس.

واشتدت المواجهات مع قوات الاحتلال في شارع الواد بالمدينة المقدسة، مشيرة إلى اعتداء جنود الاحتلال على النساء برش الفلفل الحار في أعينهن.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال قطّعت أوصال منطقة باب العمود بالسواتر الحديدية للتضييق على المقدسيين، وإحكام السيطرة الأمنية على المنطقة.

وأوضحت أن شابًا أصيب في الرأس بمواجهات في باب العامود، فيما أصيب شاب آخر بالرصاص الحي في مواجهات بعناتا شمالي شرقي مدينة القدس.

وفي نفس السياق، اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في بلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة.

الداخل المحتل

وفي الداخل الفلسطيني المحتل، انطلقت بعد صلاة الجمعة مظاهرة حاشدة نصرة للقدس من مسجد "السلام" مرورًا بالشارع الرئيس حتى ساحة "شهاب الدين" في مركز مدينة الناصرة.

ورفع المتظاهرون لافتات منددة بقرار الرئيس الأمريكي، ورددوا هتافات تؤكد إسلامية القدس وعروبتها.  - (صفا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل