الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الخاصة الصينية تشارك في معركة الغوطة الشرقية

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2017. 11:31 مـساءً

دمشق - أعلنت السلطات السورية أن وزير خارجية الصين وانغ يي، استقبل مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد، بثينة شعبان. وأشاد وزير خارجية الصين وانغ يي خلال لقائه ببثينة شعبان بالجهود السورية في محاربة الإرهابيين من تنظيم «حركة تركستان الشرقية الإسلامية». وأفادت معلومات صحفية بأن مستشارة الرئيس السوري بحثت مع مسؤولين عسكريين صينيين مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة الإرهابيين من «حركة تركستان الشرقية الإسلامية» الذين رصدت القوات السورية وجودهم في ريف دمشق.
وقد شارك الجيش الصيني في تدمير المسلحين في الغوطة الشرقية. ووفقا لوكالة «سانا» السورية، فقد وصلت القوات الخاصة الصينية «نمور الليل»، منذ عدة أيام إلى ميناء طرطوس السوري.
وقد قامت حركة تركستان الشرقية الإسلامية منذ عام 1993 بأكثر من 200 هجوم إرهابي على أراضي جمهورية الصين الشعبية. ويقاتل مسلحو هذه الحركة في فصائل «هئية تحرير الشام» المعروفة بـ»جبهة النصرة» في سوريا. ويذكر أنه في منتصف عام 2016، بعد زيارة الأميرال الصيني غوان يوفي واجتماعه الشخصي مع وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج، كان يرسل الجيش الصيني بانتظام مستشارين عسكريين إلى سوريا. يجدر بالذكر أنه لا مانع أن ترسل الصين قواتها إلى سوريا. وكانت السلطات السورية سمحت في عام 2015 بدخول 5000 عسكري صيني إلى أراضي سوريا.
في سياق آخر، يستأنف معبر جوسيه/ القاع الحدودي بين سوريا ولبنان عمله اعتبارا من صباح غد الجمعة بعد إنجاز أعمال إعادة التأهيل والصيانة لمرافقه المتضررة نتيجة للعمليات القتالية. وأعلنت سلطات سوريا ولبنان أمس الخميس عن إعادة افتتاح المعبر، وهو أحد خمسة معابر رسمية بين البلدين ويصل شرق لبنان ومنقطة القصير في محافظة حمص السورية، وتم إقفالها في عام 2012، على خلفية سيطرة الفصائل المسلحة على المنطقة من الجانب السوري.
وأقيمت في المعبر أمس مراسم احتفالية، حضرها من الجانب اللبناني مدير الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، بينما مثل الجانب السوري وزير الداخلية محمد الشعار ومحافظ حمص طلال برازي. وقال اللواء إبراهيم، قبل ساعات من المراسم، أنه لا علاقة بين إعادة افتتاح المعبر وسياسة النأي بالنفس إزاء النزاعات الإقليمية والتي تنتهجها الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري، موضحا أن هذه السياسة هي موضوع سياسي حصرا، ولم يتوقف التنسيق الأمني بين البلدين.
من جانبه، أعلن محافظ حمص أن الأمور ستعود إلى ما كانت عليه، وقال: «إن شاء الله ستعود حركة الترانزيت من وإلى لبنان إلى ما قبل عام 2012».
وذكر وزير الداخلية السوري أن العلاقات بين بلاده ولبنان «أكبر من أي تصريحات»، قائلا إن «كل ما يخدم العلاقات الطبيعية بين البلدين من الممكن أن ينفذ». تجدر الإشارة إلى أن المنطقة التي يقع فيها المعبر شهدت ظروفا أمنية متوترة منذ بداية الحرب في سوريا، وذلك نتيجة لتسلل المسلحين عبر الحدود من وإلى سوريا.
وقتل 23 مدنياً على الأقل بينهم ثمانية أطفال جراء غارات للتحالف الدولي بقيادة أميركية، استهدفت قرية تحت سيطرة تنظيم داعش في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الأربعاء. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «قتل 23 مدنياً على الأقل بينهم ثمانية أطفال جراء غارات للتحالف استهدفت بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء قرية الجرذي الشرقي» في ريف دير الزور الشرقي. وبحسب عبد الرحمن، فإن القتلى أقرباء من عائلة واحدة وكانوا يختبئون داخل منزل، بعد نزوحهم من قرية مجاورة هرباً من المعارك العنيفة التي تخوضها قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل كردية وعربية، ضد تنظيم داعش. وتخوض هذه القوات بحسب المرصد، اشتباكات في محيط القرية الواقعة على الضفاف الشرقية لنهر الفرات. وتمكنت ليلاً من السيطرة على قرية مجاورة.
ومع اقتراب المعارك ضد تنظيم داعش على الانتهاء في سوريا، يخشى الأكراد، حلفاء واشنطن الابرز ضد داعش، أن تدير الولايات المتحدة ظهرها عنهم، وتتركهم وحيدين أمام تهديدات عدة على رأسها تركيا. وبعد سياسة تهميش اتبعتها الحكومات السورية ضدهم طوال عقود، تصاعد نفوذ الأكراد في سوريا بدءا من العام 2012. وعملوا على تمكين «إدارتهم الذاتية» في مناطق سيطرتهم في شمال وشمال شرق البلاد، فأعلنوا «النظام الفدرالي» وبنوا المؤسسات على أنواعها وأجروا انتخابات لمجالسهم المحلية.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش