الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح المعرض التشكيلي المشترك «يعمون» في بلدة النعيمة

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

  إربد - الدستور - عمر أبو الهيجاء
نظمت «جمعية همم للفنون التشكيلية» بالتعاون مع «بيت نجم الدين للثقافة والفنون»، و»منتدى النعيمة الثقافي»، معرضا فنيا بعنوان: «يعمون»، في بلدة النعيمة، وذلك كمبادرة تهدف للتثقيف التشكيلي في الضواحي بعيدا عن وسط المدن والتعريف بالأماكن السياحية في الأردن، وحضر حفل الأفتتاح حشد من الفنانين والمواطنين.  وقد تنوعت أساليب الفنانين المشاركين في المعرض واتجاهاتهم الفنية وكان الإنسان الهم الرئيسي الذي جمع غالبية أعمالهم الفنية بالإضافة إلى الطبيعة والتراث، كما تم تكريم الفنانين المشاركين. وتميز معرض «يعمون»، بنجاحه حيث تحققت الأهداف والغايه التي أقيم من أجلها وذلك من خلال تنوع اللوحات والمدارس الفنيه المشاركه، وكما تميز أيضا بالحضور  وأبدوا إعجابهم بالحس الفني لدى المشاركين، وتميز أيضا بالذوق البصري والأحساس الفني لدى المجتمع المحلي بجميع فئاته كما زار وجهاء البلده والقرى المجاورة و أعضاء بلدية النعيمة والمهتمين والموهوبين فنيا وأهالي البلدة والمدارس ممثلة بإدارتها وبعض من هيئتها التدريسية، وطلابها.
والفنانون المشاركون في المعرض هم: «أحمد جرادات، أحمد خصاونة، إدريس الجراح، إسراء ملكاوي، أسيل المومني، أسمهان حنا، تميم سناجلة، جهاد الحايك، حسن العمري، حسن علاونة، جناريتا العرموطي، عبدالله عودات، علي أبو عنان، فيصل عاشور، كوثر هياجنة، لميس حواري، محمود أسعد،  «محمد صدوق» ملكاوي، محمد عبيدات، ميساء المشني، نادية المنسي، نداء العبوة، نزيه الشبول، ونعمت الناصر». وموقع «يعمون»، كما جاء في الدكتور محمود النجار من كلية الآثار في جامعة اليرموك، قد شهد استقرارًا سكانيًا مستمرًا منذ العصر البرونزي المبكر وحتى العصر الحديث، إذ يعد أحد المواقع الكبيرة في شمال الأردن حيث كشف عن عدد من المنشآت التي حفظت بشكل جيد، مثل الكنيسة ومعاصر النبيذ والمنشآت السكنية والمقابر. وقد عثر في الموقع على عدد من الأختام المصرية والجعلان التي تشير إلى وقوع يعمون تحت السيطرة المصرية خلال العصور البرونزية. وكانت المكتشفات الأثرية في موقع يعمون أظهرت حدوث تغير مناخي أدى إلى تغير في اقتصاديات السكان خلال العصر البرونزي الأوسط، رافقه تغير في أنماط السكن.وكانت دراسة المخلفات العظمية التي عثر عليها في مقابر يعمون أظهرت أن سكان الموقع كانوا يتمتعون بصحة جيدة، وأن الموقع كان مزدهرًا لا سيما في العصور المتأخرة. وكانت دراسة السياق الاقتصادي العام للمواقع الأثرية المماثلة في شمال الأردن بينت أن المنطقة لم تشهد ركودًا اقتصاديًا، خلافًا للاعتقاد السائد لدى المؤرخين بأن المنطقة قد عانت من الانهيار الاقتصادي خلال العصور المتأخرة.».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش