الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح المعرض الثامن من سلسلة «رواد» في جاليري نبض

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

 عمان - الدستور
برعاية صاحبة السمو الملكي الاميرة وجدان الهاشمي، رئيسة الجمعية الملكية للفنون الجميلة، افتتح في جاليري نبض قبل أيام المعرض الثامن في سلسلة «روّاد» السنوية، والتي اطلقها الجاليري عام 2010 حيث يستضيف فيها عدداً من الفنانين والمصممين او المهندسين المعماريين لتصميم مواد عملية او زخرفية ثلاثية الابعاد ضمن اصدار محدود وخاص بالمعرض.وفي هذا العام، قام جاليري «نبض» بدعوة ستة فنانين من الاردن، وفلسطين، ولبنان والعراق لتصميم ازياء قابلة للارتداء، كلٌّ حسب رؤيته المتميزة. ويشارك في هذا المعرض الفنانون: عمر بلبيسي من الاردن، وهلا دبجي من لبنان، وايمان حرم من فلسطين/ كندا، وسيروان باران من العراق وعمار خماش من الاردن ومنى طراد دبجي من لبنان.
يستمر المعرض لغاية 31 كانون الثاني 2018
تقول الفنانة الفلسطينية ايمان حرم «كيف يصبح شكل العمل التعبيري عندما ينتقل من وسطٍ الى وسطٍ آخر، ومن مادةٍ الى مادةٍ أخرى؟ ما الذي نربحه او نخسره عندما يتم ترجمة رسمتين ببُعدين ثنائيين، مرسومتين بالحبر، الى منسوجات ثلاثية الابعاد نستطيع ارتدائها او استعمالها؟ وهذه المنسوجات المقترحة هنا، مستلهمةٌ من مجموعة ضخمة من الرسومات الحبرية غير القصصية والتي يمكن تتبّعها عبر هذا العالم.» وتضيف في تقديمها لأعمالها «لقد قام الاحتلال بتقييد استخدام هذه الالوان الاربعة من قبل القنانين الفلسطينيين منذ عام 1967 وحتى تاريخ توقيع اتفاقية اوسلو. ولكن هذه الاجراءات فضحت قانونا استعماريا سخيفا ما لبث ان دمّر نفسه بنفسه، عندما تم استثمار هذه الالوان الاربعة بعد تجميعها، ضمن امكانيات ورمزيات تعبيرية قوية، يتوجب على الفنانين الفلسطينيين ان يستكشفوها ويطلقوها للعالم.»                                                                                     
ويقول عمر البلبيسي: «تحتل الجاكيت حيّزاً اساسياً في خزانة الملابس. لهذا السبب ابتكرت فكرة الجاكيت السوداء الانيقة والبسيطة. وقد اخترت اللون الاسود لأني اعتبره ملك الالوان، ولأنه يُشكّل مزيجاً من جميع الالوان الموجودة، مما يعطيه مرونة دائمة. أعتمد البساطة في اسلوب عملي. وتتجلى هذه البساطة ليس فقط في اختيار اللون بل ايضاً في اختيار القَصّة. كما اني اعطي كل جاكيت طابعاً خاصاً، وازيّنها بطريقة بسيطة ولكن خارجة عن المعتاد. كذلك استخدم في صنع الجاكيت مواداً بسيطة واساسية لكي اثبت ان الازياء لا ينبغي ان تكون مكلفة، وان بامكاننا استخدام المواد العادية لانتاج اشياء جميلة ومميزة.       درس عمر بلبيسي الفن في الكلية الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس، وعمل كمدير مساعد في دارة الفنون بعمان. وساعد على انشاء متحف الحياة التقليدية ومتحف دار الفن في عمان. اقام عمر ثلاثة معارض فردية في الاردن، وشارك في عدة معارض جماعية اخرى في الاردن واسبانيا وتركيا وايطاليا والمملكة المتحدة والبحرين ومصر وقطر. يعيش الآن ويعمل في عمان، مكرّساً وقته للرسم ولأعمال فنية اخرى.ويقدم عمار خماش أعماله بالتالي «من عالم الزواحف ياتينا جلد التمساح الأبيض . نستعمل شظايا عجلات الشاحنات المتطايرة في طريق صحراوي بعيد، لنخلق درع عبايه من نوع جديد من عالم الحيوان من فصيله الجلدشوكيات المنقرضة من زمن الديناصور اللاحم.» وُلد الفنان عمار خماش في عمان عام 1960. وهو فنان اردني متعدد المواهب برز اثره في عدة مجالات. وبالاضافة الى كونه رسّاما معروفا، يُعتبر خمّاش واحدا من المع المهندسين المعماريين، ويتميز بشكل خاص باعماله الواسعة في مجال المحافظة على الارث التاريخي للبناء. وقد نتج عن اهتمامه بالتصوير، مصحوباً باهتماماته الاخرى بالهندسة المعمارية وعلم الانسان و الآثار وشغفه بالطبيعة، ان جمع ارشيفاً ضخماً من الصور. درس خمّاش الهندسة المعمارية وعلم آثار الاثنيات، واصدر ثلاثة كتب حول الهندسة المعمارية والمشاهد الطبيعية للقرية الاردنية.بفضل الاستخدام الخام للاكريليك ووجهات النظر التجريدية، استطاعت هلا دبجي ان تُطلق «اوبو». و»اوبو» هو مراهق أسمر البشرة الذي يحتل معظم رسوماتها، ويتجول خلال النهار في حلم واضح، وخلال الليل في اقصى ظلمة الغسق. هلا دبجي فنانة ’مسكونة‘ باماكن مختلفة، مما قادها لاستكشاف اساليب فنية مختلفة مثل الرسم والحياكة على الاقمشة ووضع العلامة التجارية الخاصة بها هي « Les T tes d’Obu».يتمحور عمل الفنانة منى طراد دبجي حول موضوع واحد ومتكرر هو: لبنان، تقاليده وحضارته. ومن خلال رسوماتها التي تصوّر فيها بشكل رئيسي، نساء لبنانيات، تنجح منى في ان تنقل صورة في منتهى الدقة عن هذه الحضارة المعقدة والمتعددة الاوجه. ومن خلال عزمها على مسح آخر ظلال الحرب التي ضربت لبنان، عملت منى على تجميع الابواب والشبابيك العتيقة واستخدمتها في دعم رسوماتها، وبذلك منحتها فرصة الظهور مرة اخرى بتصاميم داخلية جديدة.كما عُرضت رسوماتها في لبنان وفرنسا والاردن والولايات المتحدة والامارات العربية المتحدة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش