الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأسرة التربوية في المملكة تؤكد على عروبة القدس والوصاية الهاشمية على المقدسات

تم نشره في الاثنين 11 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

 محافظات-الدستور
شكلت قضية القدس والتطورات الأخيرة بشأنها، والتمسك بعروبتها، والوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها محور اهتمام طلبة ومعلمي المدارس في جميع محافظات المملكة والتي لم تغب يوما عن وجدانهم. وشهد الطابور الصباحي ليوم امس وكذلك الحصة الدراسية الأولى، تفاعلا تربويا وطلابيا مع قضية القدس، وذلك انسجاماً مع المواقف  السياسية والتاريخية للأردن من القضية الفلسطينية، ومدينة القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين.
وعبر المعلمون والطلبة خلال فعاليات امس عن رفضهم المساس بعروبة القدس، وكل محاولات وإجراءات تهويدها وطمس هويتها العربية والإسلامية  والمسيحية. وأكدوا أهمية الوقوف خلف القيادة الهاشمية، وزيادة اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب الأردني، ودعم  الجهود التي يقوم بها جلالة الملك عبد الله الثاني للدفاع عن القضية الفلسطينية، والاعتزاز بالمواقف الأردنية المشرفة عبر التاريخ تجاهها.
لواء الكورة

 في لواء الكورة علت اصوات طلبة المدارس بهتافات مدوية للقدس كعاصمة ابدية لفلسطين ورمز عربي يستحق التضحية بالغالي والنفيس، معبرين عن غضبهم من القرار الاميركي، واعتزازهم بموقف الاردن ملكا وحكومة وشعبا المدافع دوما عن فلسطين والقدس. وفي مرحبا اقيمت وقفة تضامنية لطالبات المدرسة الثانوية، وحيت كلمات القيت للطلبات ولمعلمات صمود اهل القدس في وجه الظلم والغطرسة والتهويد من قبل الاحتلال الاسرائيلي، كما نفذت في كفرابيل وقفة تضامنية مماثلة في مدارس سموع الثانوية للبنين وجنين الصفا وكفر الماء الثانوية وجديتا الثانوية، اكدت عروبة القدس. وخصص مديرو المدارس في بلدة جديتا الحصة الأولى من اليوم الدراسي للحديث عن القدس، وذلك من خلال كلمات وأناشيد وفعاليات وأنشطه متنوعة.

   المزار الجنوبي
  وعبرت الفعاليات التربوية في لواء المزار الجنوبي عن استنكارها وغضبها من الازدواجية في السياسة الامريكية وانحيازها بشكل كامل الى الكيان المحتل.
وقالت مديرة التربية والتعليم الدكتورة اروى الضمور ان نقل السفارة لا يغير شيئا في قناعتنا بان القدس محتلة وانها عربية. وبين مديرة مدرسة بنات المزار الثانوية للبنات الدكتورة ختام العيدي ان القدس عربية وعاصمة للدولة الفلسطينية القادمة بعزم ابناء الشعب الاردني والفلسطيني.
 
لواءي القصر وفقوع

 وفي لواءي القصر وفقوع بمحافظة الكرك، عبرت الفاعليات التربوية عن اعتزازها وتثمينها للمواقف الوطنية الداعمة للحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وسياسات التهويد، مؤكدين ان الاردنيين بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني هم الداعمون الحقيقيون للقدس الشريف والأكثر التصاقا بفلسطين بحكم الشرعية التاريخية والدينية للهاشميين والوصاية على المقدسات.
وبينت مديرة التربية الدكتورة صباح النوايسة خلال رعايتها الفعالية ان وقوف قطاع التربية مع فلسطين ينطلق من سياسة وفلسفة التربية والتعليم القائمة على تأكيد عروبة فلسطين ومقدساتها، مشيرة الى ان القرار الاميركي يسهم في زعزعة الاستقرار والأمن بالمنطقة ويقوض عملية السلام ويدفع المنطقة للمجهول.

الشونة الجنوبية

وخصصت مدارس لواء الشونة الجنوبية فعاليات الطابور الصباحي والحصة الاولى امس للحديث عن مدينة القدس العربية وتنديدهم بقرار الرئيس الاميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدين ان القدس قلب الامة وثالث الحرمين وعاصمة فلسطين.
وتضمنت فعاليات الطابور الصباحي والحصة الأولى من برنامج امس في مدارس لواء دير علا العديد من الأنشطة مستنكرة قرار الولايات المتحدة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرة أن مثل هذا القرار الخطير يعد انتهاكا فاضحا وخطيرا لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي. واستنكر مدير التربية والتعليم الدكتور عبد موسى النعيمات القرار مؤكدا عروبة القدس وفلسطين وأن المساس بها يعد جرما فاضحا وخطيرا بحق القدس والمقدسات.
واعتبر رئيس مجلس التطوير التربوي عادل العطيان في كلمة ألقاها في مدرسة أبي عبيدة الأساسية أن القرار خطوة خطيرة تتنكر للشرعية الدولية وتتعارض مع القانون الدولي.

 لواء دير علا

 وثمنت الأسرة التربوية في لواء دير علا دور جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين وموقفه الثابت في نصرة مدينة القدس والحقوق العربية والفلسطينية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية . وجاءت فعاليات الطابور الصباحي و الحصة الأولى من برنامج امس في مدارس لواء دير علا متضمنة العديد من الأنشطة مستنكرة قرار الولايات المتحدة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
واستنكر مدير التربية والتعليم الدكتور عبد موسى النعيمات قرار الولايات المتحدة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، مؤكدا عروبة القدس وفلسطين وأن المساس بها يعد جرما فاضحا وخطيرا بحق القدس والمقدسات.

 الرصيفة

وقال مدير تربية الرصيفة الدكتور سامي المحاسيس في كلمة القاها خلال وقفة للطلاب والهيئة التدريسية في مدرسة جويرية بنت الحارث ان من شأن قرار الرئيس الامريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني استفزاز مشاعر المسلمين والمسيحيين واشعال نار الفتنة والتطرف، ما يؤدي إلى تصاعد وتيرة الاحتقان الجماهيري بين العرب والمسلمين ضد مصالح الولايات المتحدة في المنطقة.
وقال رئيس مجلس التطوير التربوي محمود خاطر ان مستقبل القدس لا تحدّده دولة أو رئيس، بل يحدّده تاريخها وإرادة وعزم الأوفياء للقضية الفلسطينية التي ستبقى حيّة في ضمير الأمة العربية حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل