الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات حزبية ترفض قرار الرئيس الأمريكي وتدعو الى مسيرات احتجاجية اليوم

تم نشره في الجمعة 8 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً



عمان - الدستور - نسيم عنيزات
اكدت فعاليات حزبية رفضها واستنكارها لقرار الرئيس الامريكي بنقل سفارة بلاده الى القدس؛مما يشكل اعترافا أمريكيا  للمحتل بحقٍ ليس له ونزع شعب من أرضه ومقدساته، مؤكدين على عروبة القدس المحتلة التي ستبقى عاصمة دولة فلسطين الحرة المستقلة كما دعت الحركة الاسلامية الى تنظيم فعاليات احتجاجية اليوم الجمعة على هذا القرار كما ودعت الاحزاب القومية واليسارية .
الى ذلك اكد حزب المؤتمر الوطني زمزم « ادانته ورفضه لقرار الرئيس الأمريكي بنقل سفارة بلاده إلى القدس العربية المحتلة، ما يشكل اعترافاً رسمياً أمريكياً بأن القدس المحتلة عاصمة «لإسرائيل» ولفت الحزب في بيان له امس الى ان هذا  القرار المرفوض على مستوى العالم الحر يشكل انحيازاً أمريكياً مفضوحاً تجاه العدو الإسرائيلي وضرباً لقيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان، ومخالفة صريحة للقرارات والاتفاقيات الدولية.
وقال ان القرار يشكل اعترافا أمريكيا  للمحتل بحقٍ ليس له ونزع شعب من أرضه ومقدساته، وتغيير واقع جغرافي وتاريخي وحضاري مرّ عليه آلاف السنين،»ما يحتم علينا كشعوب فهم طبيعة هذا الصراع ومنطلقاته الفكرية والعقائدية والحضارية لنتمكن من مواجهته بالأسلوب الأمثل.»
واكد زمزم أن القدس المحتلة عربية وستبقى كذلك وهي عاصمة دولة فلسطين الحرة المستقلة، وذلك انطلاقا من رسالته الحضارية والقيمية التي تستند إلى تاريخ الأمة وحضارتها وهويتها وتاريخها مبينا إن كل الطارئين والمحتلين سيغادرونها كما غادرها أسلافهم، مما يتطلب السعي الجاد والحقيقي لتمكين المواطن الفلسطيني وزرعه في أرضه ودعم صموده في وجه الاحتلال وتقديم كل الدعم السياسي والاقتصادي لهذا الشعب العظيم الذي يدافع عن شرف الأمة ومستقبلها.
وقال إن الحرية والديمقراطية وتمكين الشعوب هي الخطوة الأولى نحو بناء أمة قوية قادرة على حماية أوطانها ومقدساتها واسترجاع فلسطين والأقصى ودحر الاحتلال، داعيا الأمة العربية والإسلامية إلى الالتفات الجاد للمخاطر التي تحيط بالأمة والعمل مع شعوبهم لبناء موقف موحد تجاه قضية القدس والمقدسات و نبذ الخلافات الجانبية وتوحيد البوصلة تجاه قضايا الأمة المركزية.                                                                                                                  حزب الحركة القومية يدين قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس
كما ودان حزب الحركة القومية خطوات الإدارة الامريكية لإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الامريكية اليها معتبرا الإجراء باعتداء امريكي صهيوني في إطار مخطط تصفية القضية الفلسطينية سيأخذ المنطقة الى نفق مظلم ليس في نهايته إلا الازمات المتلاحقة.
وقال في بيان له إن الإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني في الذكرى المائة على صدور وعد بلفور يؤكد بشكل  قاطع رفض الادارة الأمريكية أي جهود سياسة بتحقيق السلام واستقرار المنطقة في الوقت الذي تدعي وساطتها عالميا من أجل حل عادل للقضية الفلسطينية.
واشار الى ان الادارة الامريكية التي تسعى لنقل سفارتها الى القدس والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال والضغط على الفلسطينيين بالانتقاص من حقهم في فلسطين وقلبها القدس مستغلة حالة التقاتل والتشرذم  في البلدان العربية؛ ما يستدعي التنبه و الصمود ورفض هذا الابتزاز والتهديد الامريكي للعرب والمسلمين  وان بوصلة الأمة العربية والإسلامية دائما هي نحو فلسطين والصراع مع المشروع الصهيو امريكي.
من جهته اكد  حزب الحركة القومية حق الشعب العربي الفلسطيني في بناء دولته التاريخية على كامل التراب الفلسطيني وفي القلب منها القدس عاصمة للدولة الفلسطينية داعيا المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياتهم تجاه القدس رمز القضية الفلسطينية الذي يسعى المشروع الصهيو امريكي لتصفيتها ووأدها عبر سياسات الرئيس الأمريكي (ترامب) الداعمة للاستمرار في جرائم تهويد المدينة المقدسة وطرد الفلسطينيين منها وإضفاء شرعية الكيان الصهيوني للتوسع في الاستيطان.
ودعا الشعب والامة العربية  للتحرك الشعبي بهدف رفض واسقاط المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.
واكد الحزب الشيوعي ان قرار الرئيس الأمريكي  بنقل سفارة بلاده الى القدس المحتلة يشكل عدواناً صارخاً على الشعب العربي الفلسطيني وسائر الشعوب العربية و  يحيل الولايات المتحدة الى شريك ضالع في جرائم المحتل الصهيوني المتمادية ضد الفلسطينيين، وفي ازدرائه للقرارات الدولية المتلاحقة المتعلقة بالقدس وجميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال في بيان له ان هذا القرار الفاقد للشرعية يطلق يد الائتلاف الحكومي اليميني المتطرف لتسريع وتيرة تهويد القدس وخنقها بالمستوطنات.
واضاف ان إمضاء ترامب لقرار كان موضوعاً على طاولة المكتب البيضاوي منذ سنوات طويلة، والشروع الفوري في تنفيذه يشكل صفعة للمجتمع الدولي الرافض للقرار، واشار الى ان هذا القرار يختلف نوعياً عن أي قرار أمريكي سابق يتعلق بالقضية الفلسطينية، ما يتوجب مواجهته بأشكال وأساليب جديدة تتناسب مع خطورته، واعتبار الادارة الأمريكية شريكاً في العدوان على الشعب العربي الفلسطيني، ومواصلة احتلال أراضي وطنه، بما فيها القدس، ومصادرة حقوقه الوطنية العادلة وغير القابلة للتصرف، مع ما يترتب على ذلك من اعادة النظر في مستوى العلاقات القائمة بين البلدان العربية كافة والولايات المتحدة الأمريكية، ما لم تتراجع عن قرارها، وشن أوسع حملة عالمية ضد الاحتلال والاستيطان والمطالبة بتنفيذ القرارات الدولية بهذا الخصوص واللجوء الى جميع المحاكم والمحافل الدولية، والاستفادة من الموقف المناهض عالمياً لخطوة ترامب.
من جهتها تقيم الحركة الإسلامية والفعاليات الشعبية في عمّان اليوم الجمعة، فعالية مركزية حاشدة تنطلق في مسيرة من المسجد الحسيني احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ «إسرائيل» ونقل السفارة الأمريكية إليها.
كما وتقيم الحركة الإسلامية بعد صلاة الجمعة عشرات الفعاليات الاحتجاجية في مختلف مناطق المملكة تضامنا مع القدس ورفضا للغطرسة الأمريكية والانحياز السافر لدولة الكيان الغاصب.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل