الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخرابشة : المملكة طورت 1500 ميجاواط كهرباء من الشمس والرياح

تم نشره في الخميس 7 كانون الأول / ديسمبر 2017. 11:15 مـساءً

 عمان - الدستور
اتفقت الحكومتان الاردنية والالمانية على تشكيل فريق عمل لمتابعة تنفيذ اتفاقية التعاون المشترك في مجال الطاقة التي وقعها الطرفان خلال زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الى المانيا العام الماضي.
وجاء الاتفاق خلال لقاء جمع وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة بوزيرة الطاقة والاقتصاد الألماني برجيت زيبرس على هامش مشاركة الخرابشة في الملتقى العربي الألماني الثامن للطاقة والذي عقد في مدينة برلين مؤخرا.
وقال الوزير الخرابشة في تصريح صحفي امس عقب عودته من المانيا، ان فريق العمل سيناط به مهمة متابعة تنفيذ الاتفاقية ووضع خطة عمل مناسبة وبرنامج زمني محدد يغطي مجالات التعاون المضمنة في الاتفاقية.
وكان الوزير الخرابشة قد تناول في كلمة رئيسة في الجلسة الافتتاحية للملتقى التحديات التي تواجه أسواق الطاقة والتذبذب في أسعار النفط وأثرها على الدول المستوردة للطاقة مثل الأردن، وأهمية البحث عن مصادر بديلة للطاقة لتأمين أمن التزود بالطاقة.
وعرض خلال الكلمة التجربة الأردنية في هذا المجال والإنجازات التي حققها الأردن خلال السنوات القليلة الماضية في تأمين مصادر التزود بالطاقة وخاصة الطاقة المتجددة والتي جاءت كنتيجة مباشرة لتوفر الإرادة السياسية وللتوجيهات الملكية السامية، إذ أصبح الأردن في طليعة دول المنطقة في مجال استخدام الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية ولتغطية احتياجات المستهلكين في القطاعات المختلفة.

وعلى ذات الصعيد  قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة ان الاردن نجح في تطوير ما مجموعه 1500 ميجاواط من مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وبحجم استثمار تجاوز 2 مليار دولار.
جاء ذلك في كلمة رئيسة للوزير الخرابشة في الملتقى العربي الألماني الثامن للطاقة والذي عقد في مدينة برلين مؤخرا.
وتوقع الخرابشة ان تصل مساهمة مصادر الطاقة المتجددة الى حوالي 20 بالمئة من حجم الطاقة الكهربائية المولدة في الاردن بحلول عام 2020.
وقال ان الاردن باشر بتنفيذ اول محطة توليد للطاقة الكهربائية باستخدام الحرق المباشر للصخر الزيتي باستطاعة 470 ميجاواط، وبكلفة استثمارية تبلغ 2ر2 مليار دولار. واكد اهمية المشروع وقال انه يشكل حجر الأساس نحو تطوير صناعة استغلال الصخر الزيتي في الأردن والمساهمة في تحقيق أمن التزود بالطاقة خاصة انه يعتمد على مصدر محلي للوقود. متوقعا تشغيل المشروع عام 2019/2020. 
واضاف ان البيئة التشريعية والمتمثلة بقانون الطاقة المتجددة مكنت المؤسسات العامة والخاصة والمنازل والقطاعات التجارية والصناعية من تركيب أنظمة الطاقة المتجددة لتغطية استهلاكاتها من الطاقة الكهربائية وتخفيض فاتورة الكهرباء لديها.
وقال ان الاردن يعول كثيراً على تطور تكنولوجيا الطاقة المتجددة وخاصة أنظمة التخزين لمواجهة المعوقات التشغيلية والتذبذب في التوليد وتحقيق الاستقرار في النظام الكهربائي. مشيرا الى ان وزارة الطاقة والثروة المعدنية أطلقت مؤخراً جولة جديدة للاستثمار في مشاريع تخزين الطاقة والطاقة الشمسية وطاقة الرياح وذلك بالتزامن مع مشروع توسعة الشبكة الكهربائية (الممر الأخضر).
 واكد الوزير الخرابشة عدم امكانية معالجة مشاكل الطاقة وكذلك تغير المناخ بمعزل عن غيرها من التحديات، وقال ، لا تستطيع أي دولة أو منطقة جغرافية، أو أي قطاع اقتصادي أن يحمي نفسه من تحديات الطاقة والتغيرات المناخية التي تواجه العالم.   
كما اكد اهمية العمل بشكل جماعي على المستوى العربي والدولي، وبنهج مستدام وشامل، وبأسلوب موجه نحو تحقيق نتائج ملموسة، ومن خلال مزيد من البحث والاستقصاء، وتطوير الصناعة، ونقل المعرفة والتكنولوجيا، وتبادل الخبرات بين جميع الأطراف المعنية.
وقال ان المنطقة العربية تنعم بمصادر وفيرة من مصادر الطاقة والطاقة المتجددة تؤهلها لإطلاق التعاون المطلوب مع الدول الصناعية صاحبة التقنية المتقدمة  مثل ألمانيا لبناء محطات الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية وتبادلها بين دول المنطقة للمساهمة في تغطية بعض الاحتياجات من الطاقة لدى هذه الدول.
 ودعا الوزير الخرابشة الجانب الالماني لمساعدة القطاع الخاص الأردني بتحقيق هدف وزارة الطاقة برفع نسبة ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءتها إلى 20  بالمئة للعام 2020 عبر البرامج المشتركة بين الطرفين.
 وعرض امام المشاركين مناخ الاستثمار في الاردن وقال، ان البيئة الاستثمارية في الاردن تمتلك المقومات اللازمة لنجاح استثمارات القطاع الخاص المحلي والاجنبي ويعد الاردن بلدا امنا ومستقرا وذو موقع استراتيجي متوسط في الاقليم ويعتبر بلداً نموذجياً لعبور مشاريع الطاقة الاقليمية في اراضيه الى دول الجوار كمشاريع خطوط انابيب النفط والغاز ومشاريع الربط الكهربائي.
كما ان الاطار القانوني والتشريعي والاستثماري للاستثمار في مشاريع البنى التحتية لقطاع الطاقة اطار مكتمل ومستقر، والأردن مرتبط بمجموعة من الاتفاقيات والمشاريع الإقليمية والدولية لتنويع مصادر التزود بالطاقة وتعزيز أمن التزويد بالكهرباء والغاز الطبيعي والنفط.
واكد الوزير الخرابشة اهمية دور غرفة التجارة والصناعة العربية- الألمانية في تطوير الشراكة والتعاون وبما يساهم  في ايجاد برامج لتطوير التقنيات ونقل المعرفة وتبادل الخبرات في  مختلف مجالات  الطاقة ، إضافة الى برامج متخصصة في التدريب المهني والفني وتوفير حوافز مالية لشراء التكنولوجيا الألمانية المتطورة  وجذب وتوطين استثمارات جديدة لمشاريع الطاقة في الدول العربية.
وقال ان الاردن ينظر إلى بدائل الطاقة وخاصة الطاقة المتجددة وترشيد استخدام الطاقة على أنها  أحد الحلول الممكنة لتساهم في خليط الطاقة الكلي وبالتالي التخفيف من حدة أزمة الطاقة التي نعيشها في الأردن. خاصة وان كلفة الطاقة المستوردة شكلت العام الماضي حوالي 10 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، في حين وصلت في بعض الأعوام الماضية الى حوالي 18 بالمئة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل