الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النواب» : يصعب تفادي آثار وانعكاسات المساس بالوضع التاريخي بالقدس

تم نشره في الأربعاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2017. 10:59 مـساءً

  عمان – الدستور – وائل الجرايشة
 طالب نواب بتجميد معاهدة السلام الاردنية – الإسرائيلية وسحب السفير الأردني من تل أبيب، رداً على قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وانتقد النواب خلال جلسة طارئة عقدت يوم أمس في دار البرلمان تصرفات الرئيس الامريكي دونالد ترمب واصفين اياها ب»المتهورة» و»الهوجاء»، محذرين من الإقدام على خطوة نقل سفارة الولايات المتحدة.
وشدد نواب على أن قضية القدس هي قضية وطنية أردنية، كما أنها وحل الدولتين وقضية اللاجئين تعد استراتيجية أردنية، ما يستدعي التحرك أردنياً بشكل قوي وصارم.
وأكد نواب أهمية أن ينصب الغضب نحو ما وصفوها «ربيبة أمريكا» و «دولة الإحتلال»، موضحين أهمية أن يتم تجميد معاهدة السلام لعدم صونها حقوق الأردن والأردنيين من قبل هذا الكيان الغاصب وقطع العلاقات الدبلوماسية معه.

ووصف نواب القرار الأمريكي بـ «جريمة العصر»، محذرين من تبعات مثل هذا القرار على المنطقة والإقليم بخاصة أنه يؤذي مشاعر ملايين البشر من المسلمين والمسيحيين.
ودعا نواب ترمب الى تحمل مسؤولية ما سينتج من غضب من العالمين العربي والإسلامي نتيجة هذا القرار، كما اكدوا أنه – أي الرئيس الأمريكي – اصبح معول هدم لما بناه رجال «السلام الخيّرين».
ووُقعت مذكرتان نيابيتان الأولى تطالب بسحب السفير الاردني في تل أبيب، بينما الثانية تطلب مناقشة عامة لإتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية المعروفة بـ «وادي عربة».
وفي سياق متصل، اعتبر مجلس النواب الأردني القرار الأمريكي حول نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إذا ما تم أنه يهدم جهود سنوات من مفاوضات السلام ولا يقف عند حدود تقويض جهود العملية السلمية.
وأكد المجلس في بيان تلاه رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة خلال الاجتماع الطارىء الذي عُقد في قاعة عاكف الفايز أن مثل هذا القرار يبعث برسائل الإنحياز للظلم على حساب الحق، ويعزز طاقات الإحباط لأجيال ما تزال تنتظر أمل العيش بأمن وسلام.
ورأى مجلس النواب في القرار مدعاة لإحداث تطورات خطيرة في الشارع العربي عموما والفلسطيني خصوصا، ويؤجج مشاعرنا جميعا، وهو ما نحذر من تداعياته على المدى القريب.
وبين مجلس النواب إن أي خطوة أمريكية لا تنطلق من أساس حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، تعني لشعوبنا بأن هناك إهمالا دوليا واضحا لأولوية الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، لأن القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
وقال الطراونة « تأتي دعوتنا لهذا الاجتماع الطارئ لبحث تداعيات قرار خطير، آثاره تكاد أن تحطم آمال شعوب بأكملها بالحرية والاستقلال، بعد الإنتصار الأمريكي لدولة الاحتلال على حساب حقوق الشعب الفلسطيني».
ودعا الطراونة «الجميع إلى التجاوز عن خلافاتنا والوقوف صفا نيابياً موحدا للدفاع والتصدي عن القدس عاصمة السلام والأديان، وما تمثله من رمزية عربية وهوية إسلامية مسيحية لها رمزيتها وقدسيتها».
 كما دعا البرلمان العربي والإتحاد البرلماني العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماعات طارئة لاتخاذ موقف جامع.
 وقال « إننا ومن منطلق مواصلة دورنا الذي بدأناه باكراً في تعرية مواقف دولة الاحتلال وممارساتها العنصرية المتغرطسة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، لندعو البرلمان العربي والإتحاد البرلماني العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماعات طارئة لاتخاذ موقف جامع، فالأمر حقاً جلل، ولا يقبل التسويف والتأجيل، وعلينا جميعاً اتخاذ موقف لعله يعيد الأمر إلى جادة الصواب».
واضاف «إننا مطالبون كذلك بإرسال برقيات عاجلة للبرلمانات الدولية الشقيقة والصديقة لتوضيح خطورة القرار وتداعياته الخطيرة على المنطقة برمتها، وحثهم لممارسة الضغوط على إداراتهم السياسية أملاً في اسثتمار نفوذهم ومراكزهم للتواصل مع الإدارة الأمريكية وجميع الدول ذات التأثير الفاعل لثني الإدارة الأمريكية عن اتخاذ هكذا قرار ومدى خطورته على مستقبل السلام في المنطقة».
وأكد الطراونة في البيان الذي تبناه مجلس النواب «مطالبون اليوم بأن نقف صفا واحدا وأن نتحمّل جميعاً مسؤولياتنا وأن نقود حراكا سياسيا على جميع المستويات، وأن نتواجد في الميادين كافة، لأن الأمر إذا ما تعلق بالقدس فهو مساس برموز مقدسة ومحاولة للنيل من هوية جامعة، وتحطيم لآمال أجيال بأكملها».
وختم الطراونة حديثه بالقول « على العالم أن يدرك بأن أي مساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، سيكون له آثار وانعكاسات ربما يصعب تفاديها، فحين يتعلق الأمر بأولى القبلتين وثالث الحرمين لن يمر هكذا على النحو الذي يقفز عن أحلام وتطلعات شعوب بأكملها».
 
بيان مجلس النواب

واكد مجلس النواب في بيان حول توجه الإدارة الأمريكية لنقل سفارتها إلى القدس ان توجهات الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة، ملأت الصدور بالغضب كغيرنا من العرب والمسلمين، فنحن الذين طالما كنا دعاة سلام ومحبة، نشعر بإدارة الظهر لكل آمالنا وطموحاتنا باستقرار المنطقة ودفعها نحو أدراج الرياح.
وجاء في البيان «إننا في مجلس النواب نحذر من تداعيات هذه الخطوة وخطورتها على المنطقة والإقليم وربما العالم بأسره، فالقدس تشكل رمزية تسكن قلوب ووجدان وعقيدة مليارات المسلمين والمسيحيين، ولا يمكن القفز عن أحلام وتطلعات الشعب الفلسطيني بقرار يمنح الاحتلال مجدداً بغير حق أرضاً مقدسة، مثلما منِح بغير حق ما سُمي وطناً قومياً لليهود في أرض فلسطين قبل (100) عام عبر وعد بلفور المشؤوم.
إننا في مجلس النواب نرى في القرار مدعاة لإحداث تطورات خطيرة في الشارع العربي عموما والفلسطيني خصوصا، ويؤجج مشاعرنا جميعا، وهو ما نحذر من تداعياته على المدى القريب.
كما نؤكد في هذا الإطار وقوفنا في مجلس النواب صفاً واحداً خلف جلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية على المقدسات، وندعو المجتمع الدولي إلى الإنصات لتحذيراته من هكذا قرار خارج  إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.
  إن لهذه الخطوة وكما أكدها جلالة الملك للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وستقوض جهود الإدارة الأمريكية لاستئناف العملية السلمية، وتؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين.
إننا نبرق لكل برلمانات العالم اليوم بأن هذه الخطوة تعد الأكثر خطورة على المنطقة برمتها إذا ما تمت، وتهدد بخلق فوضى لا يمكن تصور نتائجها، فالقضية الفلسطينية والقدس بشكل خاص تعد مفتاحاً لتعزيز الأمن والسلم في المنطقة، وأن أي حل يهضم حق الشعب الفلسطيني ويجور عليه سيسهم في إضطراب المنطقة برمتها.
وعليه تأتي دعوتنا لاجتماع مجلس النواب الطارئ لاتخاذ موقف من قرار يكاد يحطم آمال شعوب بأكملها بالحرية والاستقلال، بعد الانتصار الأمريكي لدولة الاحتلال على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.
وأمام هذا التطور الخطير فإننا ندعو في مجلس النواب إلى الوقوف في صف وطني موحد خلف قيادتنا للدفاع والتصدي عن القدس عاصمة السلام والأديان، وما تمثله من رمزية عربية وهوية إسلامية مسيحية لها رمزيتها وقدسيتها.
إننا ومن منطلق مواصلة دورنا الذي بدأناه باكراً في تعرية مواقف دولة الاحتلال وممارساتها العنصرية المتغطرسة بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، نوجه الدعوة إلى البرلمان العربي والإتحاد البرلماني العربي واتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماعات طارئة لاتخاذ موقف جامع لثني الإدارة الأمريكية عن توجهها.
   وبالتزامن مع تلك الخطوة سنقوم بإرسال برقيات عاجلة للبرلمانات الدولية الشقيقة والصديقة لتوضيح خطورة القرار وتداعياته الخطيرة على المنطقة برمتها، وحثهم لممارسة الضغوط على إداراتهم السياسية أملاً في استثمار نفوذهم ومراكزهم للتواصل مع الإدارة الأمريكية وجميع الدول ذات التأثير الفاعل لثني الإدارة الأمريكية عن اتخاذ هكذا قرار يشكل خطورة على مستقبل السلام في المنطقة.
وفي الختام على العالم أن يدرك بأن أي مساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس، سيكون له آثار وانعكاسات ربما يصعب تفاديها، فحين يتعلق الأمر بأولى القبلتين وثالث الحرمين لن يمر هكذا على النحو الذي يقفز عن أحلام وتطلعات شعوب بأكملها، ولن يرضى الأردن التنازل عن شرف حمل أمانة الوصاية الهاشمية على القدس.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل