الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية تتأمل كتاب «آل النشيوات.. العشيرة والمهاجرة» في «المكتبة الوطنية»

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً

عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

استضافت دائرة المكتبة الوطنية، مساء أول أمس، المهندس كريم النشيوات للحديث عن كتابه «آل النشيوات – العشيرة المهاجرة»، بمشاركة الدكتور محمد عبد القادر خريسات الذي قدم قراءة نقدية للكتاب، وأدار الحوار الكاتب غازي بطارسة، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.
واستهل الأمسية د. خريسات مداخلته النقدية بالقول: إن هذا الكتاب يقع في 464 صفحة منها 232 صفحة باللغة العربية 232 باللغة الانجليزية وهو ما تميز فيه الكتاب، مضيفاً بأن الكتاب يعتبر سجلاً وثائقياً لعشيرة  النشيوات، مشيرا إلى أن الكاتب اهتم بتتبع الأسماء في كتابه وفق أنسابهم من خلال السجلات البلدية والروايات الشفوية والكتب المطبوعة؛ ليثبت واقعاً متميزاً لإدراكه العميق أن النسب من العلوم الشريفة التي يجب أن يحافظ عليها .
ولأوضح د. خريسات، أن الكاتب ركز في كتابه على الرجال وليس على السيدات بالإضافة إلى التفصيل الدقيق لعشيرة النشيوات من حيث الإقامة على المستويين الداخلي و الخارجي وذلك لإبقاء رابطة القرابة بين الأجيال القادمة كي يعرف بعضهم بعضاً.
وأضاف قائلا: إن المؤلف لم يتوقف عند شجيرات النسب وتقسيم العشيرة بل تطرق إلى الحياة العامة بمختلف جوانبها من حيث حياة الناس والعلاقة بينهم وظروفهم العامة منطلقاً من الأسماء ودلالتها حيث لاحظ المؤلف ذلك فالأسماء قبل الهجرة هي عربية نابعة من وسطهم الثقافي وعند انتقالهم إلى امريكا فإن هذه الأسماء ستكون وفق نمط الأسماء السائدة هناك.
واختتم ورقته بالقول: بأن الكاتب لم يكتب وفق المنهج النقدي بل كتب ليبقى الأمر ماثلاً للأجيال القادمة وأن كتابه بذل فيه جهداً مميزاً يسرد أرباب الأسر من عشيرة النشيوات في الأردن والولايات المتحدة الأمريكية، وكما يتحدث عن انتقال هذه الأسر من السلط إلى عدد من المدن الأردنية والعالمية في مسعىً حقيقي من الكاتب  لِلم شمل أفراد هذه العشيرة والتي توزعت على القارات الخمس خلال المئة عام الماضية، وإلى تنوير الجيل الجديد بأجدادهم، وحثهم  على التواصل فيما بينهم .
وقال النشيوات، بأن الحلة والترحال مهم جدا في حياة الإنسان هذا ما أكده الكم الكبير من المعلومات التي حصل عليها في زيارته إلى أمريكا وتواصله مع الأهل والأقارب والمعارف مما أعطى الكتاب قيمة ومعلومات متراكمة في الأستقاء والتدقيق والتوثيق على معلومات الكتاب.واشار بأنه تجاوز مقولة حفظ النسب من الضياع  والولوج في متاهات النسب والأنساب وصولاً إلى الروابط مع قبائل عربية موغلة في التاريخ والقدم لسببين بأن غالبية العشائر المسيحية المعاصرة في سورية والأردن ولبنان وفلسطين تنتسب في معظمها إلى عرب الغساسنة وأن عشيرة النشيوات كغيرها من العشائر الأردنية المسيحية ينحدرون من صلب العمق العربي تراثاً وتاريخاً ولغة.
وأضاف: بأن هذا العمل هو محاولة جادة في جمع المعلومات وتوثيق وشرح جزء من تاريخ عشيرة النشيوات، مضيفا بأنه صب جل جهده على ما نسميه الانثروبولوجي للعشيرة من الناحية الاجتماعية والثقافية، وأفرد حيز في كتابه للسير الذاتية للراحلين من رجال العشيرة، ومن توزيع أرباب وعوائل وأسر العشيرة في الوطن والمهجر، إلى جانب أابعاد الحراك الداخلي والخارجي والمهاجرين الأوائل، وتوثيق التسلسل الأسري للأخوة الأربعة (زيدان، سلامة، يعقوب، الياس)، أبناء ربيع أبو نشيوة  من حيث الذرية أو الأعقاب والخلف من الذكور.وبيّن بأنه جعل حيزاً مهماً في كتابه للمقاسم والحيازات الأرضية والأحواش، حيث أظهر أهمية وعمق العلاقة مع الأرض والمحافظة عليها من جيل إلى جيل، ناهيك عن وثائق هامة في حياتهم وحلهم وترحالهم وأن الكتاب يترجم العديد من الشخصيات من عشيرة النشيوات في مدينة السلط وخارجها والتي أسهمت في نهضة المدينة والأردن منذ عقود طويلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش