الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين تنظم ورشـة تحـت عنوان «كيـف تعـد معلمًا للحيـاة»

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان ـ الدستورـ كوثرصوالحة
اكد الرئيس التنفيذي لاكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين المهندس هيف بنايان ان الاكاديمية تعمل مع وزارة التربية والتعليم وكلية المعلمين وجامعة كولمبيا في نيويورك على تطوير برامج تدريبية وبرامج تنمية مهنية تستجيب للاحتياجات التعليمية في الاردن والعالم العربي.
وبين في حفل افتتاح ورشة العمل والتي تقام تحت «كيف نعد معلما للحياة « اهمية موضوع الورشة واهمية العمل العربي المشترك والتعاون في مجالات التربية والتعليم الذي هو السبيل الانجح لتحقيق النتائج المرجوة لكل بلد على حدة.
واستطاعت الاكاديمية تكوين شراكات استراتيجية طويلة المدى مع مجموعة من الجامعات والمعاهد العالمية المتقدمة في تصنيفها العالمي في مجال اعداد المعلمين وذلك استجابة لمتطلبات التنمية المهنية للمعلمين في المملكة ومواكبة احدث مستجدات البحث التربوي والتطبيقي.
واشار بنايان الى ان الاكاديمية اخذت دورا اساسيا في دعم الوزارة بكل ما يتعلق بتنمية المعلمين مع اطلاق الاردن الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016/ 2025.
واوضح بنايان ان عام 2016 شكل نقطة تحول مهمة في مسيرة الاكاديمية تبلورت في اطلاق برنامج الدبلوم المعني للقيادة التعليمية المتقدمة بالتعاون مع جامعة كونيكتيكت في الولايات المتحدة الامريكية واعتماد برنامج دبلوما مهنية مدته عام دراسي بواقع 24ساعة معتمدة في القيادة التعليمية من قبل الجامعة بالتعاون مع كلية المعلمين وكلية لندن الجامعية على تاهيل المعلمين للتعامل مع الغرف الصفية كونها منبعا للابداع والقيادة وتنمية الفضول الفكري ومهارات الخطابة والتواصل والتشجيع واحترام الاخرين والعمل الجماعي. .
وبحسب البحوث والدراسات والادلة تبين ان اصلاح التعليم لا يحدث الا بتدريب المعلمين قبل الخدمة لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين في الصفوف الدراسية.
وبين بنايان ان عدد الملتحقين في الدبلوم وصل لنحو 500 طالب العام الحالي، علما بان الاكاديمية ستتمكن من تدريب ثلاثة معلمين جدد سنويا ابتداء من عام 2019.
ولفت بنايان الى ان فكرة الورشة انبثقت من ضرورة تبادل الخبرات ومناقشة الممارسات الفضلى والادلة المستندة الى بحوث وتجارب عالمية وعربية في حقل اعداد المعلمين قبل الخدمة.
 امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية محمد العكور قال ان ما تشهده المجتمعات الانسانية من تحولات جوهرية وتطورات في مجالات الحياة المختلفة يحتم السعي الى توفير السبل التي تساند المعلم وتمكنه من مواكبة تغيرات العصر الحديث ومستجداته.
واكد العكوراهمية الحاجة الى تبني مفهوم التعلم مدى الحياة للمعلم للاستثمار في الاصول الانسانية في مجتمع التربية والتعليم للوصول الى مجتمع منتج ذي مستويات شخصية واجتماعية متطورة من خلال الربط والانسجام بين التعلم النظامي والتعلم غير النظامي.
واشار العكورالى ان وزارة التربية والتعليم اعتمدت اطارا واضحا للسياسة الخاصة بالمعلمين انطلاقا من رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في توفير موارد بشرية منافسة تشكل القاعدة الاساسية للمشاركة الناجحة في الاقتصاد العالمي المبني على المعرفة.
ويسهم هذا الاطار حسب العكور بفتح الافاق نحو الابداع وايجاد نظام التاهيل قبل الخدمة ليوفر القدرات المناسبة للنظام التربوي وبناء نموذج التنمية المهنية المستدامة الذي يضمن فرص التعليم مدى الحياة.
ويضمن المشروع حسب العكور المسار المهني للمعلم حيث تجتمع فيه وثائق التشريعات والوثائق الفنية والاساسية لتشكل هرما منطقيا لنظام السلك التعليمي حيث يلتقي ذلك كله عند جهود الوزارة في تبني الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية ويحقق التنمية المستدامة.
وشملت الجلسة الافتتاحية عرضا قدمته الدكتورة سهير الخطيب اعتمد على مجموعة من النماذج للمعلمين الخاضعين لبرنامج التدريب والمهني كما دار في الجلسة نقاش حول اهمية التدريب وعرض لتجارب المعلمين وما قطفوه من خبرة ومعرفة من خلال التدريب كما استمعوا الى نقاشات من الوفود المشاركة وتجاربهم وما يمكن ان يدعم البرنامج في السنوات القادمة

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل