الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انخفاض عدد الأطباء من 26.5 لكل 10آلاف مواطن الى 14.1 العام الماضي

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور
قال امين عام المجلس الصحي العالي د.محمد رسول الطراونة ان عدد الاطباء قد انخفض من 26.5 لكل 10الف مواطن في عام 2010 الى 14.1 طبيب في عام 2016 .
وأشار د.الطراونة في محاضرة له حول السياسات الصحية في المملكة ودور المجلس الصحي العالي في كلية الصيدلة بجامعة اليرموك الى عدد من المؤشرات الهامة مثل معدل الكوادر البشرية الصحية الى عدد السكان وبين انخفاضها نتيجة الزيادة الكبيرة في عدد السكان كأحد انعكاسات الازمة السورية على الاردن ممثلة بمشكلة اللجوء.
وبين الدكتور الطراونة ان من اولويات القطاع الصحي التركيز على الاستثمار في القطاع الصحي كجزء لا يتجزأ من التنمية  وضرورة الاخذ بالاعتبار عند رسم السياسات الصحية النمو السكاني الطبيعي والقصري الناتج عن الازمات ودور اللامركزية في تحسين النظم الادارية والمالية ورفع كفاءة الخدمات الصحية وعدالة توزيعها في المملكة وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص كما تطرق الى نشأة وتطور المجلس الصحي العالي منذ عام 1965 الى الوقت الحاضر وبين مهام المجلس الواردة بقانونه النافذ رقم 9 لسنة 1999 وتعديلاته.
كما بين ان المجلس الصحي العالي وانطلاقا من دورة في رسم السياسة الصحية قام بوضع الاستراتيجية الوطنية للقطاع الصحي في الاردن 2016 – 2020 من خلال النهج التشاركي مع كافة القطاعات الصحية في المملكة و القطاعات الأخرى ذات العلاقة.
وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وهذه الاستراتيجية تتماشى مع الأهداف الواردة في الأجندة الوطنيّة ، والبرنامج التنموي التنفيذي ووثيقة النظرة الاقتصادية للأردن 2025 وقدم شرحا عن المنهجية العلمية التي اتبعت في اعداد هذه الاستراتيجية الوطنية الهامة والتي اعتمدت في تحليلها لواقع الحال على مبدأ اللبنات الست للنظام الصحي والمعتمدة من منظمة الصحة العالمية.
واشار الى ان الاستراتيجية قد قامت على اجراء تحليل استراتيجي مبني على مواطن القوة ومواطن الضعف والفرص والتهديدات وقد تبنت الاستراتيجية الصحية الوطنية اربعة اهداف تمثلت بدعم بيئة السياسات والحوكمة الرشيدة في النظام الصحي وتوفير خدمات صحية متكاملة محورها الفرد وتستجيب للاحتياجات المتزايدة وتوفير الحماية الصحية والمالية والاجتماعية للسكان على اسس من العدالة وتعزيز الاستثمار في القطاع الصحي لدعم الاقتصاد الوطني.
وتطرق الدكتور الطراونة الى اهم التحديات التي تواجه القطاع الصحي ومنها تحديات ديموغرافية مرتبطة بالنمو السكاني وتغير التركيب العمري للسكان وارتفاع نسبة كبار السن ونسبة صغار السن ايضا والتغير النمطي للأمراض باتجاه الامراض المزمنة ذات الكلفة العالية مثل السكري والضغط والسرطان.
واشار الى ان ضعف التنسيق بين القطاعات الصحية قد ادى الى غياب العدالة في توزيع الخدمات الصحية في المملكة وارتفاع كلفة الانفاق الصحي والذي تجاوز حاجز 2 مليار دينار، مبينا ان النظام الصحي يمتلك حزمة من مواطن القوة والفرص التي لا بد من ابرازها، منها وجود المؤسسات الصحية الراسمة للسياسات الصحية وتوفر البنية التحتية الجيدة  والكوادر الطبية المؤهلة بشكل جيد. وقدم الطراونة شرحا وافيا عن المشاريع التي يحتضنها المجلس الصحي العالي مثل المرصد الوطني للموارد البشرية والحسابات الصحية الوطنية المدعومان من منظمة الصحة العالمية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل