الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يُنير «شهاب» التونسي الدرب «الليلي» للجزيرة في دوري كرة المحترفين؟

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

] عمان – الدستور – غازي القصاص
تعاقب ثلاثة مديرين فنيين على قيادة الجهاز الفني لفريق الجزيرة حتى انطلاق الاسبوع التاسع من دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم: السوري نزار محروس الذي غادر بعد الخسارة امام الوحدات في نهائي الدرع بهدفين دون رد، وابن موطنه ماهر البحري الذي غادر بعد الفوز الصعب على العقبة بهدف وحيد ضمن الاسبوع الثامن، والتونسي شهاب الليلي الذي قاد الجهاز الفني في مباراة اليرموك التي انتهت بفوز صعب وبهدف وحيد أيضاً.
حملت التغيرات تفسيراً واحداً مفاده أن صبر رئيس واعضاء مجلس ادارة النادي قد نفد، وما عاد بمقدورهم تحمل ابتعاد النادي عن المنافسة على الألقاب، وخروجه من بيدر اللعبة وقت الحصاد خالي اليدين، فهم لا يريدون تكرار سيناريو الموسم الماضي حينما ابتعد النادي بصدارة الدوري بفارق مريح من النقاط ثم وجد نفسه يخرج مع نهايته من المولد بلا حمص كما المثل.
في السياق، يستحق الجزيرة الذي تعاقد مع مجموعة من النجوم مدرباً على مستوى عالٍ يحقق له طموحه بالتتويج بالألقاب، فقد طال ليله دون أن تشرق شمسه، وتسطع فوق قمم البطولات، ليزرع رايته فوقها، ومضى أكثر من نصف قرن دون أن يستعيد الجزيرة لقب الدوري الذي سبق له الفوز به ثلاث مرات.
لكن اللافت في اداء فريق الجزيرة خلال مبارياته الماضية كان في ان معظم لاعبيه يؤدون دون مبالاة، غير مقدرين عراقة نادٍ يرتدون قميصه كان له صولات وجولات في الماضي يشهد لها الجميع، لهذا تجدهم يفتقدون الروح القتالية في الملعب والتي يتميز بها لاعبو الفيصلي والوحدات والرمثا، ومؤكد أن تعليق الاخفاق على شماعة المدير الفني دائماً ليس فيه انصاف، فلاعبي الجزيرة يتحملون المسؤولية، وعليهم أن يؤدوا كما ينبغي، وبشكل يتناسب مع مكانتهم ونجوميتهم.
للانصاف، لم يقصر الجزيرة مع لاعبيه، ولم يتأخر في دفع مستحقاتهم المالية، ويعرف القريب من مركز صنع القرار في النادي أن مئات الآلاف من الدنانير تنفق على فريق كرة القدم سنوياً، لهذا حان الوقت ليقطف الجزيرة ثمار جهده  في قادم الأيام.
نجزم بأن رئيس النادي الشاب محمد المحارمه ما زال يقدم الكثير من أجل النادي، ويسعى مع مجلس الادارة لتطوير الفريق وجعله قادر على طرق أبواب المنافسة على الألقاب بقوة، لهذا تم التعاقد مع التونسي شهاب الليلي مديراً فنياً للفريق، وتُشير سيرته الذاتية الى خبرته الطويلة ونجاحاته مع فرق ذائعة الصيت في موطنه، لهذا فالمطلوب الآن عطاءً كبيراً من اللاعبين يُخرجهم من حالة الترهل التي لازمتهم في مباريات هذا الموسم واستدعت انهاء عقدي محروس والبحري.
الرئيس «ابواليحيى» سعى لايقاف انحدار الخط البياني لاداء الفرق قبل فوات الآوان بالتعاقد مع المدير الفني التونسي شهاب الليلي، فهل يُنير «شهاب» الدرب «الليلي» للجزيرة في منافسات دوري كرة المحترفين؟.
نختم: الجزيرة نادٍ عريق تأسس عام 1947، وشكل في الماضي صرحاً رياضياً شامخاً، وكان القلعة الحمراء التي يُشار اليها بالبنان، وأنجب نجوماً رفد بهم منتخبات الوطن نذكر منهم: الحاج حميد والحاج علي وطالب ازمقنا ونبيل التلي وشقيقه عصام وحسين ابوغثيث وفايز صلاح وانور العيساوي وتوفيق الصاحب ونجيب البنا ووالده وهاني صبحا واسعد دعيبس وحلمي طه، وظل جمهوره وفياً يقف خلف نجومه الذين كانوا ترنيمة على شفاهه يطلق عليهم لقب الشياطين الحمر، لكن طالت فترة  ابتعاده عن الألقاب، فهل تُكلل مساعيه هذا الموسم بجهود مشتركة من ادارته بقيادة الشاب محمد يحيى المحارمه وجهازه الفني بقيادة شهاب الليلي وبمؤازة جمهوره بالحصول على صولجان الدوري؟ وهل يصبح «ليل الجزيرة مقمر» كما علق صديقي الدكتور منعم برهم على خبر تعيين شهاب الليلي المنشور على صفحتي في الفيسبوك؟ نأمل ذلك.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل