الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلط يقسو على الـراية وتعادل وادي السيـر مع ام جوزة

تم نشره في السبت 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان- الدستور
 حقق فريق السلط  فوزا كبيرا على نظيره الراية بنتيجة (50-11)، في المباراة التي جرت أمس في صالة الأميرة سمية بمدينة الحسين للشباب  في  افتتاح دوري التجمع لكرة اليد لحساب مجموعة (الوسط).
وشهد نفس المكان تعادل فريقي ام جوزة و وادي السير (27-27)، وذلك في اللقاء الذي لحساب المجموعة ذاتها.
وكانت صالة الاميرة سمية قد شهدت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية مباراة فريقا عمان والقوقازي، والتي سنوافيكم بنتيجة المباراة في عدد يوم غد ان شاء الله.
وتنطلق اليوم السبت لقاءات مجموعة (الشمال)، حيث يلتقي في صالة الحسن بمدينة إربد عند الساعة الرابعة مساء فريقا الحسين إربد والقدس، وفي نفس المكان وعند الساعة الخامسة والنصف يلعب فريقا العربي ويرموك الشونة، فيما تقام عند الساعة السابعة مواجهة فريقا كفرنجة والكتة.
ويشار الى ان الفرق الحاصلة على المراكز الأربعة في كل مجموعة تتأهل مباشرة الى دوري اندية الدرجة الأولى، والذي يبدأ بعد ختام دوري التجمع، والحال ينطبق ايضا على دوري الدرجة الثانية.
 
السلط 50 - الراية 11
فرض السلط حضورة معتمدا على تحركات محمود الهنداوي وعدي ابو هزيم ومحمد نايف ووجدي الدبعي الذين تمكنوا من التسجيل في وقت مبكر.
على الجهة الاخرى عجر الراية عن مجاراة العاب منافسه، بسبب فارق الخبرة، حيث اعتمد  على بسام خضر وراشد الخطيب وجواد يوسف في بناء الهجمات والتسديد على المرمى، ولكن هذه المحاولات لم تجد نفعا مع الاسلوب الهجومي السريع الذي مارسه  السلط الذي حقق في النهاية فوزا كبير 50-11.

وادي السير 27 - أم جوزة 27
 جاءت احداث المباراة متكافئة بين الطرفين، في الوقت الذيي بادر فيه  وادي السير تسجيل  4 أهداف من خلال محمد علقم ومحمود عبد الستار واسامه ابو السندس.
في المقابل لم يقف ام جوزة مكتوف الايدي، فتمكن من ادراك التعادل عبر الاعتماد على  صهيب ابو رمان وركان ابو رمان وجواد ابو رمان لتدخل المباراة بعد مرحلة الاثارة والندية المتبادلة من كلا الفريقين خصوصا بعد تقدم وادي السير  بفارق 3 اهداف، لكن أم جوزة استعاد حضوره وانهى الممواجهة بالتعادل 27-27.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل