الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرثا يزرع رايته فوق قمة «اليد النسوية» باقتدار ويلفت بعروضه الأنظار

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

] عمان – الدستور – غازي القصاص
إعتلاء نادي في العاصمة لقمة بطولة لعبة يُمارسها يُعد شيئاً طبيعياً، لكنه يُصبح غير طبيعياً حينما يتعلق الأمر بفريق بلدة صغيرة بعيدة عن العاصمة وهي حرثا، لكونه يحمل مدلولات خاصة، ويؤشر على جهود نادٍ قهر ظروفه الراهنة ولم يُمكنها من قهره.
 في السياق، إستطاع فريق حرثا البلدة الصغيرة بعدد سكانها، والمحدودة بإمكاناتها، حرث أرض المنافسة وفق ما يريد، ونثر فيها بذور اللقب وفق رؤية ومهنية احترافية عالية، ورواها بعرق لاعباته اللاتي كنّ على قدر المسؤولية، فجنى مع نهاية بطولة الدوري النسوي لأندية كرة اليد مؤخراً محصول ما زرعه في تربة اللعبة لقباً جديداً يدُون في سجل إنجازاته.
لا يحتاج من يتوقف عند نتائج فريق حرثا مع إسدال الستارة على أحداث الدوري إلى كبير عناء ليكتشف أن الفريق قد لفت الأبصار بعروضه الفنية الأخاذة التي مكنته من الفوز في كافة مبارياته، وآخرها بفارق عشرة أهداف على الأهلي في مباراة التتويج، ليعتلي القمة بإقتدار، وليحمل صولجان البطولة للمرة الرابعة عشرة والسادسة على التوالي.
كانت سعادتنا كبيرة أمام هذا المشهد المتضمن سيناريو نُفذ بدرجة إحترافية عالية، لان فريق نادي البلدة الصغيرة تُوج بلقب دوري على مستوى الوطن، ولأن الإمكانات المالية المتاحة له تكاد لا تُذكر مقارنة مع أندية العاصمة، ولأنه تمرد على واقعه، فغرز أظفاره في الصخر ليوفر إمكانات محدودة استغلها كما ينبغي ليُحقق الإنجاز ويستأثر بالبريق.
نجزم بأن نادي حرثا الذي بسط سيطرته على أجواء كرة اليد النسوية، ونثر عبق أدائه في أجواء منافساتها، وأدي كما تمنى أنصاره، فارساً لا يشق له غبار في ميدان المنافسة، يستحق التقدير العالي على جهوده المعطرة، والدعم المناسب من وزارة الشباب التي تشكل المرجعية للأندية، ومن اتحاد كرة اليد المظلة الرسمية للعبة، بتسمين حجم المكافأة المالية المخصصة له، وهذا يمكن بالولوج نحو مداخل اُخرى بحيث يضمن عدم تعارضها مع اللائحة المالية المعتمدة للإتحادات.
يقيناً، تُشكل علاقة حرثا مع كرة اليد النسوية حكاية جميلة، نُسجت مشاهدها لاعبات سابقات بمهارة عالية عبر جهودهن المميزة مع الفريق، في مقدمتهن الكابتن المعتزل رشا عبيدات، ليعمق ذلك جذور النادي في تربة كرة اليد الأردنية كي لا تتمكن العواصف مهما اشتدت من اقتلاعها، فالنادي اقترن اسمه باللعبة بعد أن شكلت محور اهتماماته في الماضي والحاضر والمستقبل.
في سياق له صلة، هناك فرق اندية بلدات ومدن اُخرى لفتت الأنظار بعطائها في الماضي، نذكر منها: بيت يافا المتُوج بلقب دوري الريشة، المفرق ومؤته المنافسان على قمة دوري كرة الطاولة للموسم الماضي، وبصيرا المتوج بلقب بطولة الجودو مرات عدة، تستحق كل التقدير والدعم لتشجيعها على الاستمرار في رعايتها لفرقها.
نختم: سطع نجم حرثا في كرة اليد النسوية بجهود رئيس واعضاء مجلس إدارة ناديها، وبحنكة مدرب فريقها، وبجهود اللاعبات، ويقيناً أن ما نسمعه من الاتحادات مع بداية كل عام عن خططها المتضمن نشر اللعبة في كافة ارجاء الوطن يستدعي منها الإلتفات بعين الرعاية والدعم الى أندية البلدات التي تحقق الإنجازات كي يتواصل مضي قاطرة اللعبة على سكة النجاحات.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل