الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الممتعضون

يوسف غيشان

الأربعاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 1499

لا أنتقد هنا، الا بدافع المحبة، لعلنا نسعى الى تغيير أنفسنا، بدل أن نعيش ونحيا ونعمل ونأكل ونشرب ونتزاوج ونتناسل ونموت، ونحن نعتبر أنفسنا قوى معارضة وطنية، لها ثقلها وقوّتها في الشارع الأردني ....أتكلم عن الجميع ..جميع الأحزاب المرخصة الحاصلة على شهادة (الأيزو) الحكومية، وجميع القوى والفعاليات النقابية والشعبية.
نرمي أنفسنا بحجر كبير حين ندعي بأن ثمة تيارات معارضة في الأردن، فكلمة تيار كبيرة جدا علينا، اذا اعتبرنا ان التيار (فيزيائيا على الأقل) ينبغي أن يؤثر بشكل ما، مهما كان، هذا الشكل، قليلا وبائسا.
نحن،من نسمي انفسنا بالمعارضين -احزابا وافرادا وتيارات- لا نزيد عن كوننا ننتمى الى جناح(المماعضة)...اقصد الممتعضين من بعض الممارسات الحكومية، لا أكثر ولا أقل ...وننقل ونظهر امتعاضنا بواسطة بيانات وكتابات، وأحيانا تظاهرات.
نحن أفضل من سحّيجة، لكننا أقل بكثير من معارضين:
-اذا وقعت الحكومة اتفاقيات اقتصادية وغيرها مع العدو الصهوني نمتعض.
-اذا عدلت الحكومات القوانين والأنظمة والتعيلمات، بما يتناسب مع رغباتها، نمتعض.
-اذا رفعت الأسعار نعبر عن امتعاضنا.
-اذا قررت انشاء البنية التحتية للباص السريع امتعضنا
-اذا الغت فكرة الباص السريع...برضه امتعضنا.
-اذا قررت انشاء عاصمة جديدة...عبرنا عن امتعاضنا.
-اذا الغت فكرة العاصمة الجديدة....امتعضنا برضه.
-الغت مجلس النواب...نمتعض   
-مددت لمجلس النواب..نمتعض
-اذا داست على سقف الحريات..نؤكد امتعاضنا.
-اذا خفضت مخصصاتنا الحزبية ...نمتعض.
-اذا شرعت في تقسيمنا وتفتيتنا.... نقسم لها بأننا أكثر امتعاضا من ذي قبل.
هذا نحن
مجرد ممتعضين، اقصد أننا انتقلنا من قائمة المعارضين قبل عقود،الى قائمة الممتعضين حالا، دون ان نشعر بحيثيات هذا الانتقال... وما نزال نعتبر حالنا معارضة و(ماشالله علينا).
تلولحي يا دالية

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل