الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من يعيد بصرها بعد الله !

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 04:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 06:44 مـساءً

عمان-الدستور- باسل الزغيلات

تقف الكلمات وتتبعثر الحروف عندما تراها وينتابك جأش من المشاعر التي تقف حائرة عن وصفها فبيديها وحواسها الأربعة تحاك الطفلة ليان محمد ابو الرب الحياة بحلاوتها وقساوتها تلهو وتلعب بيديها عوضا عن عيونها التي لم ترى النور بعد ، تضحك تارة وتبكي تارة أخرى وعندما تراها تضحك تعطيك الأمل في الحياة فابتسامتها اليانعة طيف يمر بلمح البصر فسرعان ما تعاود البكاء ليعتريك شعور باليأس والحزن والحسرة والندم لأنك تقف عاجزا عن رؤيتها وهي تبكي خاصة وانها لاتدري ما يجوب في هذه الدنيا لأنها كفيفة وحرمت نور الشمس التي تسطع في سمائنا كل يوم .... ونور القمر الذي يأخذنا إلى احلام جميلة تقودنا اشعاعاته المضيئة إلى أبعد المسافات التي يسرح بها تفكيرنا.

ليان الطفلة البريئة تعاني من فقدها لنعمة البصر منذ الطفولة تتلقى علاجها في مستشفى الجامعة الأردنية ابنة " لبائع الكعك " محمد أبو الرب الذي لم يقصر في علاجها المكلف بالرغم من قساوة الدنيا عليه وظلمها الجائر فهو لايملك سوى هذه العربة التي تعد مصدر عيشه ورزقه في الدنيا خاصة بعد انقطاع راتبه الذي يتقاضاه من صندوق الزكاة، إلا أنه يتمتع بإرادة وعزم تجعله يتعلق ببصيص الأمل في أن ترى طفلته ليان النور مره أخرى والتي تحتاج إلى زراعة قرنيات بكلفة 1200 دينار يعجز عن توفيرها.

ويناشد والد ليان جلالة الملك عبدالله الثاني بالنظر في حال طفلته المريضة التي تحتاج العلاج المستمر وزراعة القرنيات لعل عينيها ترى النور من جديد برضى من الله عزوجل .

ويروى أبو الرب قائلا " بعد أن حصلت على إعفاء من رئاسة الوزراء لكلف العلاج فقط الذي لا يغطي تكلفة العمليات وزراعت القرنيات لم أجد من ألجأ إليه بعد الله سوى مناشدة ملك البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني مشيرا إلى أن جلالته صاحب المبادرات الإنسانية التي وصلت جميع بيوت الأردنين المحتاجين صاحب المروءة والشهامة والاصول الهاشمية النبيلة التي لم تتوانا يوما في إغاثة الملهوف والمحتاج لن يتوانى فس مساعدة ليان وعلاجها وشفاؤها بمشيئة الله.

 

 

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل