الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صــاحــبُ الكَشْـــف..

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
حيدر محمود

 

أَيُّها الوالدُ الملاكُ.. وظُلْمٌ
أَنْ نُسمّي «الحُسَينَ» إلاّ ملاكا

أنتَ هذا الحِمى الجميلُ الذي صاغَتْهُ
بالصَّبْر، والأَناةِ، يداكا

أنتَ هذا الشعبُ النبيلُ الذي
كانَ على قَدْرِ ما تَمَنَّتْ مُناكا
يَتَحدّى بِوَرْدِهِ الوَرْدَ، لكنْ
يتحدّى، بِشَوْكِهِ الأَشواكا

بأقَلِّ القَليلِ، حَقَّقْتَ ما أَدْهَشَ
كُلَّ الدُّنيا.. وحتّى عِداكا

إنَّهُ العزمُ: صادقاً.. والتَّحدّي:
واثقاً.. والمُجابُ دوماً دُعاكا

وكراماتُ «هاشمٍ» قد تَجَلَّتْ
فيكَ أَنوارُها.. فَشَعَّ ضياكا

وهي جيلاً مِنْ بَعْدِ جيلٍ ستَمتَدُّ
ويبقى يمتدُّ فينا.. سَناكا!

أيُّها الشّاهِدُ الأمينُ، على عَصْرٍ
تجاوَزْتَ عَصْرَهُ: إدْراكا

وتجاوَزْتَهُ حُضوراً، وَوَعْياً
فَهْوَ دَوْماً هُنا.. وأنتَ هُناكا!

ولقد كُنْتَ دائماً صاحبَ الكَشْفِ
وهذي رُؤاكَ.. تَتْلو رُؤاكا

المدى شاهدٌ بأنّك تحيا
في غَدٍ، بَعْدُ لم يُوافِ مَداكا

فَغَدٌ حيثُما تكونُ.. وأَنَّى
سِرْتَ.. سارَ الزَّمانُ خلفَ خُطاكا

المُريدونَ كُلُّهُمْ مُطمئنّون..
إلى أنّ شَمْسَهُمْ في سَماكا

والمُريدونَ كُلُّهُمْ جَدَّدوا البيعةَ
أَلاّ لواءَ، إلاّ لواكا

ولقد عاهدوكَ عَهْدَ نَشامى
أنْ يَرُّدوا إليكَ، بَعْضَ وفاكا
ووفاكَ الوَفا الذي لا يُجارى
وَصَفاكَ الصَّفا الذي لا يُحاكى

ونَداكَ النَّدى، وما كانَ من غيرِكَ
ما كانَ، غيرَ رَجْعِ صَداكا!

ولنا أنْ نقولَ، في آخرِ السَّطْرِ
إلى آخرِ المَدى نَهواكا

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل