الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيب المواطن نهبا لفئة جشعة من كبار المستوردين والتجار..!

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً


  كتب: محمود كريشان
للأسف.. وفي ظل ضعف الرقابة التي تعمل على  خجل .. فإن مظاهر استغلال المواطنين تنوعت بطرق بشعة منها على سبيل المثال لا الحصر، التلاعب بالمواصفات وبمستوى الجودة والأسعار، ليكون جيب المواطن نهبا لفئة جشعة من التجار، بالاضافة الى انبثاق حالات احتكارية مكشوفة في استيراد العديد من السلع والمواد التموينية والغذائية الرئيسة، وهذا ما أدى الى قيام توافقات وتحالفات سرية  بين بعض كبار المستوردين لتقرير اسعار تلك المواد في اسواقنا المحلية، مرتكزين في الدرجة الأولى على تحقيق اعلى هامش ربح يتم جبايته ظلما من جيوب المواطنين.
وهنا.. فإننا نؤكد تماما غياب دور كافة الجهات الرقابية الرسمية بشكل عام في كافة اسواقنا المحلية، وعدم وجود رقابة نوعية متواصلة، الأمر الذي افرز سيادة حالات الاحتكار بمختلف انواعه، الأمر الذي اسهم في انفلات الاسعار، التي جعلت التجار يعتمدون على عوامل العرض والطلب لتكون هي المقرر للأسعار في جميع الأحوال، استنادا لنفوذ بعض كبار التجار والمستوردين.
أمام ذلك.. اصبح من الضرورة ان تقوم كافة الجهات الحكومية والرسمية المعنية بجزء من واجبها بحماية المستهلك وتجفيف منابع الإحتكار، وضبط حالة الفوضى والفلتان بالاسعار والمواصفات، فالمواطن اصبح يصحو يوما بعد يوم على اسعار جديدة ترتفع بانتظام، في كافة السلع اليومية الرئيسة مثل الارتفاع المستمر لاسعار الخضار والفواكه والدواجن واللحوم البلدية والمستوردة والبيض والحليب المجفف المستورد والالبان والاسماك وغيرها من السلع الغذائية والتموينية التي تخضع اسعارها تباعا لاتفاقات بعض كبار المستوردين والتجار.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل