الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حكومة بلا ورق» .. عنوان يطرحه الملك لتطوير القطاع العام يضمن صحة التطوير

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 10:01 مـساءً
كتبت- نيفين عبد الهادي



«حكومة لا ورقية» نهج حياة وأسلوب عمل يحدده جلالة الملك لكل الخطط القادمة بتطوير القطاع العام، ولعل هذا الأمر يتطلب عشرات القراءات بشكل يجعل من التطبيق ممكنا وناجحا، بالوصول إلى حكومة بمعاملاتها وإجراءاتها بالكامل بعيدا عن الورق وأتمتة كافة هذه التفاصيل بشكل عملي مدروس.
بهذه الكلمات التي تحدث جلالة الملك عبد الله الثاني بها في خطاب العرش السامي خلال افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر أمس، لخّص مساعي ضخمة تبذل لغايات الوصول لعمل حكومي متطوّر يتماشى مع متطلبات المرحلة، بعيدا عن البحث والدراسات، بأن نجعل من القادم بكامله عملا الكترونيا من شأنه أن ينقل العمل العام لمساحات واسعة من التطوّر والمثالية إذا ما تم الإعداد له بشكل سليم ومدروس وعملي.
جلالة الملك ركز في خطابه على «التركيز على تنفيذ برنامج الحكومة الإلكترونية، وصولا إلى هدف حكومة لا ورقية» واضعا هذه الخطوة في إطار الضرورة وفي خطة عمل الحكومة القادمة وكذلك في سياق السعي نحو الأفضل فيما هو آت، وبالتالي فإن الأمر ضرورة ويجب أن يؤخذ به بجدية وعملية وبطريقة علمية تقود للتطبيق السليم الذي يحقق توجيهات جلالته بشكل صحيح وملموس.
السعي لتطوير القطاع العام، بكافة مؤسساته ملف هام لدى الحكومة، وجلالة الملك يضع النقاط على حروف كلمات عديدة بهذا الشأن، محددا عنوانا واضحا للعمل، فالأمر لم يعد يتطلب دراسات أو خططا أو قراءات إذ حسم جلالته ذلك، بالعمل الجاد والعملي للوصول لعمل حكومي يخلو من الأوراق، وبذلك تصبح الإجراءات أكثر سهولة ويسر وتوفيرا للوقت والجهد، وتأكيدا على أن هذا الإصلاح هو الذي يحتاجه القطاع العام ليصل لمرحلة التطوّر المختلف بإيجابياته ومثاليته.
اليوم، الكرة في ملعب الجهات الحكومية ذات العلاقة وكما أكد جلالته :  «فلا بد أن يركز النهج الحكومي على التنفيذ الفاعل، فلن يقوم أحد بإيجاد الحلول لمشاكلنا، إلا نحن أنفسنا»، كلمات تتطلب أحرفا من نور وأبجدية مختلفة لصياغتها، فالقادم يجب أن يكون مختلفا بالعمل الذاتي وبإرادة مثالية لحل المشاكل والوصول للتطوّر والإصلاح الذي حرص عليه جلالة الملك دوما، سيما وأن جلالته شخّص ووضع أدوات الإنجاز ولم يبق سوى التنفيذ.
الخروج بصيغة واضحة لتطوير القطاع العام اليوم بات واضحا والهدف محددا بتوجهات جلالة الملك، ويجب أن تكون الخطوات مدعّمة بما يؤكد نجاحها والخروج من دائرة طال الدوران بها، بذات المفردات والحلول والمنتج متواضع جدا، فالوصول لتطوير القطاع العام يجب أن يقود العمل الحكومي للحوسبة والانتهاء من التعامل الورقي، وهذا يتطلب خططا عملية تنفذ توجيهات جلالة الملك على أرض الواقع.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل