الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مناقشة المرحلة الاولى من مشروع تطوير وسط إربد

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • اربد.jpg


 اربد - الدستور - صهيب التل
اقيم في بلدية اربد الكبرى جلسة لمناقشة ودراسة المرحلة الاولى من مشروع تطوير وسط مدينة اربد بمشاركة نخبة من اساتذة الجامعات والمجتمع المحلي ومسؤولي البلدية وشركة دار العمران الشركة التي اعدت الدراسات المتعلقة بتطوير وسط مدينة اربد.
وقال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني، ان مشروع تطوير وسط مدينة اربد يعتبر من المشاريع المهمة والتي تنوي بلدية اربد القيام به، كونه يعمل على المحافظة على البيوت التراثية القديمة وتنظيمها والذي يزهر بالعديد من المواقع الاثرية كتل اربد والمسجد المملوكي ومدرسة حسن كامل الصباح وبيت النابلسي وبيت علي خلقي الشرايري وبيت  جمعة وبيت جوده.
واضاف بني هاني انه لا بد عند مناقشة الدراسات التي قدمت من قبل الشركة التي احيل عليها تقديم الدراسات بان يراعي عدة امور جوهرية من شأنها ان تعمل على تخفيف الازدحامات المرورية بوسط المدينة وجعلها وسطاً اكبر جاذبية وسلاسة في التنقل ورفع مستوى سلامة المرور والحفاظ على البيئة وتطوير النسيج الحضري لوسط مدينة اربد ذات التاريخ الحضاري والتراثي والعمراني الفريد والمحافظة على هذا الوسط الذي يعتبر بحق القلب النابض لباقي المدينة.
وقال مساعد رئيس البلدية لشؤون التخطيط المهندس منذر العطار ان هذا المشروع يعتبر من المشاريع الحساسة والهامة ويجب ان تراعي هذه الدراسة كل الجوانب والامور المتعلقة بمحيط الدراسة كالمرور والازدحامات المرورية حتى لا نصطدم في المستقبل عند التطبيق على ارض الواقع وتنفيذ المشروع بامور قد تعيق العمل به.
وقال المهندس اشرف طواها مستشار مشروع تطوير وسط مدينة اربد ان هذا المشروع يعتبر بحق من المشاريع الحيوية لما له من اثار ايجابية تعمل على حفظ البيوت التراثية من الهدم واستغلالها في امور تعود بالفائدة والنفع للمواطنين كان تكون اماكن لاقامة امسيات شعرية وندوات ثقافية داعياً الشركة التي احيل عليها عطاء تقديم دراسات المرحلة الاولى الاخذ بالمقترحات التي يقدمها الخبراء وعدم اهمالها من اجل تطبيق مثالي لتطوير وسط مدينة اربد .
وعرض المسؤولون في شركة دار العمران التطورات الاولية لهذه الدراسة من حيث المعيقات التي قد تواجههم وسبل التغلب عليها من اجل ان تعالج هذه الدراسة كل المواضيع التي تهم موضوع تطوير وسط مدينة اربد.
واشاروا الى الية العمل لتطوير وسط مدينة اربد حيث قسمت منطقة العمل الى ثلاث مناطق متداخلة ولكل منطقة منها خصوصية وتهتم بجانب معين وضمت  المنطقة الاولى والتي تبلغ مساحتها حوالي 5.5 كم وتمتد من جامعة اليرموك وحتى نهاية مخيم اربد وتشمل هذه المنطقة عمل دراسات مرورية من شأنها القضاء على الازمات المرورية في هذه المنطقة من حيث دراسة اشارات المرور والتقاطعات واقتراح الحلول وعمل المخططات التفصيلية لاعمال التاهيل المطلوب كمسارات وتقاطع الطرق من اجل انسياب الية الحركة والتنقل الى وسط المدنية بسلاسة وسهولة دون معيقات .
والمنطقة الثانية تشمل دراسة حضرية ومعمرية وتراثية ومرورية للبنية التحتية .
والمنطقة الثالثة وهي مركز المدينة وتقدر بـ 484 دونم وتشمل اقامة مشاريع وخلق فضاءات وساحات عامة ومعالجة المشاكل البيئية في هذه المنطقة كالحسبة والبسطات والنفايات ومحلات ذبح الدواجن فيها.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل