الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يحاصر العيسوية ويعتقل 51 مقدسيا

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

فلسطين المحتلة - تعتزم لجنة التخطيط والبناء التابعة للحكومة الإسرائيلية المصادقة، غدا الأربعاء، على بناء 176 وحدة استيطانية في مستوطنة «نوف صهيون» في جبل المكبر بالقدس الشرقية، بحسب ما ذكرت القناة العبرية الثانية.
وقالت القناة غير الحكومية إن إقرار المخطط الإستيطاني كان تم سنة 1994، لكن المصادقة عليه ستكون غدا الأربعاء. وبعد المصادقة عليه وتنفيذه، فإن «نوف صهيون» ستكون أكبر مستوطنة إسرائيلية في القدس الشرقية. ولم تشر القناة إلى سبب تأجيل الموافقة على المخطط كل هذه الأعوام.
وتشير تقديرات إسرائيلية إلى أن أكثر من 220 ألفا يعيشون في 10 مستوطنات إسرائيلية مقامة على أراضي القدس الشرقية.
إلى ذلك، حاصرت قوات الاحتلال فجر أمس الإثنين، بلدة العيساوية بالقدس المحتلة وحولتها إلى ثكنة عسكري، وشنت عمليات دهم وتفتيش لعشرات المنازل خلالها تم اعتقال 51 مقدسيا معظمهم من القاصرين تم اقتيادهم للتحقيق لدى شرطة ومخابرات الاحتلال.
وأفاد عضو لجنة المتابعة بالعيساوية محمد أبو الحمص بأن قوات كبيرة من مخابرات وجنود الاحتلال اقتحموا القرية من كافة مداخلها، بمساندة مروحية، وبعد انتشارهم في عدة محاور داهموا عدة منازل سكنية ونفذوا حملة اعتقالات واسعة. وأوضح أن قوات الاحتلال عقب تنفيذ حملة الاعتقالات، اقتحمت القرية مجددا وتمركزت على مداخلها ووسطها، بالتزامن مع توجه الطلبة إلى مدارسهم.
وشهد سجن النقب الصحراوي فجر أمس الإثنين، حالة من الاحتقان والتوتر بين الأسرى، وذلك في اعقاب اقتحام القوات التابعة لمفوضية السجون الإسرائيلية السجن وتنفيذ اعتداء على الأسرى في القسم 14. وتم إعلان حالة الاستنفار في السجن، عقب اقتحام وحدات القمع «متسادا» لقسم رقم 14، والاعتداء على الأسرى وتخريب مقتنياتهم.
وقال مكتب الهيئة القيادية للأسرى إن إدارة سجن النقب الصحراوي اقتحمت فجر أمس قسم 14 وأجرت فيه تفتيشا واسعا. وأكد المكتب أن إدارة السجن نقلت الأسرى القابعين في القسم إلى باقي الأقسام، بشكل تعسفي واستفزازي. واعتبر أن إدارة السجن تشن حملة نقل تعسفية وتفتيش بحق الأسرى بهدف إرهاقهم وتشتيتهم.
وصعدت قوات القمع مؤخرا من هجمتها على سجن النقب وسجن نفحة الصحراوي، والذي يقبع في معظم أقسامه أسرى حركة حماس. وفي سياق متصل، أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، أن ثلاثة أسرى تعرضوا لظروف اعتقال قاسية ولا إنسانية خلال توقيفهم واقتيادهم لمراكز التحقيق الإسرائيلية. وأشارت الخطيب خلال رصدها لشهادات الأسرى، أن قوات الاحتلال قامت بالاعتداء على الأسير القاصر نور الدين سلامة (16 عاماً) من مخيم جنين بالضرب المبرح والصفعات على وجهه، بعد أن داهمت قوات الاحتلال منزله بتاريخ 8/8/2017، واعتقلت والده وأخيه، ثم قاموا بتقييد يديه وعصب عينيه واقتادوه إلى الجيب العسكري. كما وتعرض كل من الأسير يحيى الخمور (21 عاماً) من مخيم الدهيشة في بيت لحم والمعتقل منذ30/7/2017، ويقبع حالياً في سجن «عوفر»، والأسير محمد مطاحن (23 عاماً) من مخيم جنين والقابع حالياً في سجن «مجيدو» منذ7/8/2017 ، للتنكيل والمعاملة المهينة خلال عمليات اعتقال جنود الاحتلال الإسرائيلي لهم من منازلهم.
في موضوع آخر، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» صالح العاروري إن حركته ترفض قطع علاقتها مع إيران، مشددا على أن المصالحة الفلسطينية لن تؤثر على «سلاح المقاومة». جاء ذلك خلال لقاءات منفصلة عقدها وفد «حماس» الذي يزور طهران، مع كل من رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، ومستشار المرشد الإيراني علي أكبر ولايتي، وأمين سر مجلس الأمن القومي الأدميرال علي شمخاني، بحسب بيان أصدرته الحركة واطلعت عليه الأناضول. وأكد العاروري، خلال الاجتماعات مع المسؤولين الإيرانيين، أن زيارة وفد «حماس» إلى طهران تأتي رفضا عمليا لشرط إسرائيل بقطع العلاقات مع إيران لقبول اتفاق المصالحة الفلسطينية.
في سياق آخر، كشفت القناة الإسرائيلية الثانية في تقرير خاص لها عن المزيد من التفاصيل حول خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في منطقة الشرق الأوسط وحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وقالت القناة الإسرائيلية إنه وبعد أشهر من مداولات وزيارات قام بها طاقم ترامب إلى الشرق الأوسط وإجرائه مشاورات هناك، تم الكشف عن المزيد من التفاصيل حول خطة ترامب للسلام.
ووفق ما ذكرته القناة العبرية، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، تسعى الإدارة الأمريكية من خلال ذلك إلى تقديم مقترح لترتيب أوراق منطقة الشرق الأوسط بأسرها، تنتهي باستقدام الدول العربية إلى طاولة المباحثات من أجل تطبيع عربي شامل مع إسرائيل بموجب مبادرة ترامب.
وتشير القناة نقلا عن مصادرها في الولايات المتحدة، إلى أن الخطة الأمريكية ستكون مختلفة تماما عن ما طرح في السابق منذ بيل كلينتون وجورج بوش وحتى إدارة أوباما. ووفق ما ذكرته القناة في تقريرها، فإن مسؤولا مقربا من الحزب الديمقراطي المعارض في الولايات المتحدة، قال إنه سمع عن رسالة من البيت الأبيض تقول إنه يوجد تصور، و»سيسعدكم أيضا».
وقالت القناة الإسرائيلية إن فريق ترامب سيقدم المبادرة من منطلق أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طرف جاد ومهتم بالتوصل إلى اتفاق، حتى وإن كان الإسرائيليون لا يرغبون بسماع هذا الكلام، وأضافت «لو كان الأمريكيون يعتقدون أن الوضع مختلف لما أضاعوا كل هذا الوقت لطرح مبادرات لحل الصراع». كما أكد المسؤولون الأمريكيون أن الإدارة الأمريكية تهتم جدا بالاحتياجات الأمنية لإسرائيل التي يتحدث عنها نتنياهو باستمرار.
وأكدت القناة أن هذه التطورات تفسّر ما أوعز به نتنياهو لوزرائه، وهو أن ترامب كونه رجل أعمال يتوقع أن يجعل ممن يرفض التوصل لأي اتفاق بأن يدفع ثمن ذلك، حيث شدد نتنياهو أنه يفكّر بأن يتعاون مع الرئيس الأمريكي في هذا الموضوع، وقد يؤدي ذلك إلى خلاف داخل الائتلاف الحكومي. (وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل