الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لجنة التحقيق بحادثة وفاة المواطن اليمني "العثماني" في مطار عمان تنشر تقريرها

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 01:25 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 01:27 مـساءً

عمان-الدستور

 

نشرت سفارة اليمن لدى الأردن، تقريرا مفصلا عن حادثة وفاة المواطن اليمني مؤيد العثماني في مطار الملكة عليا بالعاصمة عمان.

وفي التقرير، المدعم بالوثائق، أوردة السفارة حيثيات الحادثة، مشيرة إلى أن السفير العمراني، باشر لقاءاته بوزيري الداخلية والصحة بالحكومة الأردنية، لمتابعة القضية.

وأشار التقرير إلى أنه من خلال استعراض بيانات الحجز، تبين أن المواطن المؤيد وصل مطار عمان يوم الأربعاء 27 سبتمبر الماضي في تمام الساعة السادسة مساء على متن الخطوط الجوية اليمنية القادمة من عدن، في طريقه إلى الهند ترانزيت.

وبحسب التقرير فقد دخل المواطن "العثماني" إلى صالة الترانزيت، منتظرا رحلته القادمة والتي كان من المتوقع أن تنطلق في تمام الساعة الثالثة فجرا، إلا أنها تأخرت إلى ما بعد الرابعة فجرا، في حين لم يكن هناك رحلات سوى طيران الاتحاد من مطار عمان بين الساعة السادة من مساء الأربعاء، والثالثة من فجر الخميس.

ونفى التقرير ما تم تداوله من أنه كان هناك رحلة إلى الهند كانت بعد ثلاث ساعات، وأنها ضاعت بسبب الإجراءات الأمنية، مؤكدا أن الوثائق والتذاكر تؤكد ذلك.

وبحسب التقرير فقد لبث المريض ومرافقه في صالة الترانزيت، منذ قدومه مع الخطوط الجوية اليمنية الساعة السادسة مساء الأربعاء، حتى موعد إقلاع رحلة طيران الاتحاد الإماراتية في تمام الساعة الرابعة فجرا، أي قرابة 9 ساعات.

وأضاف التقرير أنه عندما اتجه المريض "العثماني"، للصعود إلى طيران الاتحاد، سألة موظفوا الكاونتر، فيما إذا كان لديه تقرير طبي، حيث أبلغهم المرافق أن التقرير الطبي في حقيبة الشحن، وفقا لتقرير طيران الاتحاد، المرفق بالتقرير.

وأشار إلى أنه تم إبلاغ الأمن تم إحضار الحقيقة، وقام المرافق بفتحها، وتم عرض التقرير الطبي على شركة طبية أمريكية متخصصة، والتي أقرت بدورها بأن حالته الصحية لا تحتمل السفر، وفقا للتقرير الوارد للسفارة من طيران الاتحاد.

وبحسب التقرير فإنه وبعد رفض طيران الاتحاد السماح للمريض بالصعود على متنها، قضى المريض في الفندق ستة ساعات من الساعة الرابعة وحتى العاشرة صباح الخميس، بحسب إفادة عبد الناصر، المرافق للمريض، والذي قام بإبلاغ إدارة فندق المطار بأن حالة المريض "العثماني" ساءت، وعلى الفور طلبت إدارة الفندق، الدفاع المدني لإسعافه، بحسب ما أكده المرافق عبد الناصر لملحق المغتربين عبد السلام السامعي، وبناء على ذلك تم إسعاف المريض لعيادة الطوارئ في المطار.

وبحسب التقرير فقد نقل المريض على متن سيارة الإسعاف ظهر الخميس، وهذا ما اتضح من خلال تسجيلات الكاميرات، حيث أنه بقي في المطار قرابة ساعتين وأربعين دقيقة قبل أن يتم نقله إلى العيادة بهدف الحصول على إذن السماح للدخول به إلى عمان.

وأوضح التقرير أنه تم نقل المريض إلى المستشفى على متن سيارة إسعاف تابعة للدفاع المدني في المطار، وقد أدخل المريض إلى قسم الباطنية عن طريق الطوارئ، حيث أفاد التقرير أن المريض توفي في تمام الساعة الرابعة صباح يوم الجمعة الموافق 29 سبتمبر الماضي، حسب شهادة الوفاة الموثقة.

وبحسب التقرير، فإن السفارة لم تعلم بوجود السفير في المطار، ولم تُبلغ إلا بعد نقل المريض إلى المستشفى حيث تم تكليف الملحق الصحي ومساعدته لمتابعة الحالة.

وقد أفاد الملحق الصحي، أنه قام بالاتصال بمرافق المريض، لكنه لم يجب عليه إلا بعد وفاة المريض، حيث تم بعدها متابعة إجراءات غسل الجثة، وإخراجها حسب إفادة ملق المغتربين.

وبحسب إفادة الملحق الصحي، فإن مرافق المريض، أوضح بأنه كان يعاني من تليف في الكبد، وقد عرض على أكثر من طبيب في اليمن، وأن حالته الصحية، صعبة، وأنهم عرفوا أن الشفاء لهذا المريض صعب جدا إلا أنهم قرروا نقله إلى الهند لمحاولة إنقاذه رغم علمهم بأنه في حالة خطرة.

وأشار التقرير، إلى أن مرافق المريض "العثماني"، لم يبلغ الملحق الصحي، بأنه تعرض للاحتجاز في المطار، مشيرا إلى أنه أشاد بتعاون السلطات في المطار معه، وإجراء الإسعافات الأولية للمتوفي، وكذا نقله إلى المستشفى.

ونفى التقرير قيام أمن المطار برمي علاج المريض في سلة المهملات، مشيرا إلى أن العلاج – بحسب إفادة المرافق – كان في حقائب الشحن، ولم يسمح له بأخذه معه، على متن طائرة الخطوط الجوية اليمنية، مشيرا إلى أن المرافق لم يتحدث عن رمي العلاج في سلة المهملات.

وأشار تقرير اللجنة المشكلة من قبل السفارة إلى أن هناك من حاول استغلال صور المتوفي وهو في أرضية المطار بهدف إثارة الرأي العام، مشيرا إلى أن الجميع يعلم بأن صالات الترانزيت في جميع مطارات العالم لا يتوفر فيها وسائل راحة كالأسرة وغيرها، مشيرة إلى أن مرافق المريض أوضح بأن المريض طلب منه النزول من على الكرسي إلى الأرض.

كما تحدث التقرير عن تركيز الحملة الإعلامية على قضايا زائفة، مثل حجز المتوفي في المطار، ورمي علاجه في سلة المهملات، وحجز جوازه، مؤكدا أن جميع ما أشيع حول ذلك كان الهدف منه تضليل الرأي العام.

وانتقدت السفارة الحملة الإعلامية الغير مسؤولة التي استهدفت الأردن، وأضرت كثيرا بالعلاقات اليمنية الأردنية، ونالت منها، فضلا عن كون تلك الحملة استهدفت السفارة أيضا، منتقدة أيضا الحديث عن إساءة معاملة اليمنيين في مطارات الأردن، مؤكدة أن هذه الإدعاءات غير صحيحة، وأن الإجراءات المتبعة، إنما هي نتيجة الإشكالات التي حدثت عقب انفجار الحرب اليمن.

 

 

 

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل