الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كوسغروف يعلن عن مساعدات للأردن لدعم جهوده في إغاثة « السوريين»

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

  عمان- الدستور ــ
امان السائح 
كشف الحاكم العام لأستراليا بيتر كوسغروف عن تقديم مساعدات أسترالية لدعم جهود الاردن في تقديم الخدمات الانسانية للاجئين السوريين، بقيمة 12.5 مليون دولار أسترالي تمتد للسنوات الثلاث المقبلة.
وقال خلال زيارة لمخيم اللاجئين السوريين إن «المساعدات الأسترالية المعلنة ستساعد على إحداث تغيير في حياة الكثيرين هنا في الاردن».
وقال كوسغروف «ستتواصل شراكتنا مع برنامج الأغذية العالمي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة خارج المخيم لمساعدة اللاجئين ومضيفيهم في المجتمعات المحلية في المناطق الحضرية» .
وأعرب كوسغروف عن سعادة استراليا بدعم جهود الحكومة الأردنية في تلبية احتياجات جميع الفئات الضعيفة في المملكة مثمنا جهود الاردن قيادة وحكومة وشعبا في تحمل اعباء اللجوء السوري والخدمات الانسانية المقدمة لهم في مختلف القطاعات، كما طالب المجتمع الدولي مواصلة تقديم الدعم اللازم للاردن ليتمكن من القيام بدوره لخدمة اللاجئين السوريين.
واضاف كوسغروف ان ما شاهدناه على ارض الواقع من جهود مميزة للعاملين في مخيم الزعتري ودور المنظمات العاملة يعبر عن اهمية هذا العمل الانساني المقدم للاجئين السوريين لحين عودتهم الى بلادهم.
وسيوفر التمويل الاسترالي لمخيم اللاجئين،المساعدة الغذائية الطارئة وخدمات الحماية ودعم خلق فرص عمل للاجئين السوريين والأردنيين في المجتمعات المستضيفة للاجئين، مع التركيز بشكل خاص على المرأة والأطفال، بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة).
وبدأت الزيارة بجولة في المطبخ الصحي الذي يديره برنامج الأغذية العالمي في مخيم اللاجئين، حيث اطلع حاكم استراليا الذي رافقه وزير التنمية السياسية موسى المعايطة، على الية إعداد وجبات صحية مغذية للطلاب في مدارس المخيم، ثم شارك في توزيع الغذاء في مدرسة ابتدائية للبنات في المخيم .
ويدعم برنامج الأغذية العالمي في مخيمات اللاجئين السورية حوالي 25 الف طالب سوري في المدارس يعيشون في مخيم الزعتري، يحضرون وجبات صحية أعدتها النساء السوريات.
واستمع الحاكم الاسترالي الى التحديات التي تواجهها النساء والفتيات في المخيم، بما في ذلك الحصول على فرص كسب الرزق، وفيما يتعلق بسلامة المرأة وأمنها، وأثر العزلة.
واختتم الحاكم الأسترالي زيارته في «واحة النساء والفتيات»، وهي واحدة من الأماكن الآمنة الثلاث التي تديرها الأمم المتحدة للمرأة في مخيم الزعتري، حيث التقى الحاكم العام مع النساء السوريات اللواتي يعملن ضمن برنامج (نقدا مقابل العمل)، حيث يعملن في إنتاج ملابس ولوحات موزاييك، واكسسوارات واحتياجات الرضع والأمهات الجدد في مستشفيات المخيمات.
ويسعى نموذج واحة المرأة التابع للأمم المتحدة الذي يخدم 19 ألف لاجئة سنويا، إلى تلبية الاحتياجات الفورية للاجئات السوريات من خلال توفير فرص كسب الرزق، وفي الوقت نفسه بناء مهاراتهن لإيجاد فرص عمل أطول، وخدمات الدعم مثل رعاية الطفل، والتعليم العلاجي، والتوعية والإحالة للناجين من العنف.
وبهذا التمويل، ستدعم حكومة أستراليا برنامج الأغذية العالمي لتقديم المساعدة الغذائية العامة، من خلال قسائم إلكترونية إلى حوالي 135300 لاجئ سوري معرضين لانعدام الأمن الغذائي في المخيمين (الزعتري والازرق)، وفي المجتمعات المضيفة خلال الفترة، 2017 – 2019 وسيدعم الواحات النسائية التابعة للأمم المتحدة في الزعتري، ومخيمات الأزرق .
وبالإضافة إلى ذلك، ستدعم أستراليا حاضنة للأعمال التجارية في الواحة لدعم النساء اللاجئات لتطبيق المهارات المستفادة من فرص العمل مقابل المال لخلق فرص عمل خاصة بهن من الأعمال التجارية الصغيرة في مجتمعاتهم المحلية كما سيدعم المشروع أيضا الفرص الأطول أجلا المجتمعات المضيفة الأردنية لتوفير فرص عمل مستدامة للمرأة الأردنية الضعيفة في مناطق جيوب الفقر المحيطة بكل مخيم للاجئين.
والتمويل هو جزء من الدعم المقدم من حكومة أستراليا والبالغ 220 مليون دولار أسترالي ضمن حزمة المساعدات التي تمتد لمدة ثلاث سنوات للأردن ولبنان وسوريا.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل