الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخصــاونـــة :وصـــــول المـــرأة للمواقــــــع القيـــاديـــة مظهـــر عدالـــة بيــن الجنسـيــن

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

 عمان- الدستور- حمدان الحاج
 اكد امين عام وزارة العمل هيثم الخصاونة ان مشاركة المرأة في العمل يعتبر متطلبا تنمويًا هامًا في عملية التنمية الشاملة، معتبرا نجاح المرأة في الوصول للمواقع القيادية ومساهمتها الفعالة في الحياة العامة ومؤسسات المجتمع المدني من أهم مظاهر العدالة بين الجنسين.
جاء ذلك خلال رعايتة امس مندوبا عن وزير العمل ، حفل اطلاق ورقة تقدير موقف بعنوان» تعزيز مشاركة المراة والشباب في العمل النقابي»  والمدعوم من مؤسسة فريرديش إيبرت , ضمن مشروع تمكين الشباب والنساء اعضاء وعضوات النقابة العمالية والمهنية حول مهارات التواصل والتشبيك وادارة الحملات الانتخابية وامتلاك مفاهيم النوع الاجتماعي والمنفذ في الاردن  .
وبين الخصاونة انه على صعيد المشاركة في الحياة العامة، فقد أشارت الإحصائيات لعام 2015 بأن نسبة الإناث الأعضاء في النقابات المهنية بلغت 34.5% بينما انخفضت النسبة الى 8% في مجالس النقابات المهنية,  كما وسجلت الاناث ما نسبته 21% في عضوية النقابات العمالية لنفس الفترة الزمنية, وفيما يتعلق بمشاركة المرأة في السلك الدبلوماسي والسلك القضائي، تشير البيانات لعام 2015 بأن واحد من كل خمس اعضاء في السلك الدبلوماسي والقضائي هي انثى وان واحد من كل ثلاث اعضاء في الأحزاب السياسية هي انثى .
وشدد الخصاونة على اهمية التدريب النقابي في دفع مسيرة المنظمات النقابية لأنه يؤدي إلى تحقيق هدفين هامين أولهما توسيع قاعدة المنظمات النقابية وإقناع أعداد جديدة من العاملين والعاملات بالانضواء في عضوية النقابات العمالية وثانيهما زيادة الوعي النقابي لدى العمال النقابيين وتهيئتهم لاحتلال مواقع قيادية جديدة ولتقوية مواقعهم السابقة وتمكينهم من القيام بواجباتهم النقابية على أكمل وجه.
وعا الخصاونة الى ان تكون ورقة تقدير موقف نحو تعزيز مشاركة المرأة والشباب في العمل النقابي المقدمة هذا اليوم خارطة طريق للوقوف على الواقع ومعرفة أبرز التحديات والصعوبات التي تواجه مشاركة المرأة والشباب وايجاد الحلول المناسبة والعملية لرفع مستوى مشاركة المراة والشباب في العمل النقابي.
من جهته اكد رئيس اتحاد النقابات العمالية  والمهنية مازن المعايطة ان كل النقابات تسعى لزيادة حجم  عضوية منتسبيها كون الدستور الاردني اعطى العمال الحق بالمشاركة في النقابات العمالية, مشيرا الى ان ضعف مشاركة المراة في سوق العمل ينعكس باثر كبير على مشاركتها في العمل النقابي.
واوضح المعايطة  أن الإنتساب للمنظمات النقابية في كافة أنحاء العالم يعتبر تطوعيا وهذا مبدأ رئيس من المبادئ التي يقوم عليها العمل النقابي , وتحترم المنظمات الدولية هذا المبدأ ولهذا السبب فإن الظروف المختلفة التي تتفاوت بين مجتمع وآخر تتحكم بحجم الانتساب إلى النقابات العمالية , وهذا الحجم من المعروف انه متواضع حتى في الدول الصناعية المتقدمة ولكن لا علاقة له بدور هذه المنظمات وقدرتها على خدمة قضايا العمال .
وعرضت الدكتورة هيفاء حيدر الباحثة في مجال التمكين السياسي للمرأة ورقة تقدير موقف نحو تعزيز مشاركة المرأة والشباب في العمل النقابي , وتهدف هذه الورقة إلى قراءة أولية في واقع مشاركة النساء والشباب في العمل النقابي، كمحاولة لقراءة هذا الواقع ومعرفة أبرز التحديات والصعوبات التي تواجه مشاركة المرأة والشباب.
من جانبها اكدت الدكتورة ايمان العكور رئيس قسم التمكين الاقتصادي في وزارة العمل ان دخول ومشاركة المراة في سوق العمل الاردني والعمل النقابي يرتبط ارتباطا وثيقا بالتنشئة الاجتماعية وثقافة الاسرة, وتوفير القوانين التي ترفع نسبة مشاركة الشباب والمراة, واضافت ان التغيير مطلوب من الجميع وهذا يتطلب تكاتف جميع الشركاء والجهات المعنية لتحقيق اكبر قدر لرفع نسبة مشاركة الشباب والمرأة في التمثيل النقابي.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل