الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدخل الشجرة ... يغرق في الظلام لخلافات مالية بين الأشغال والكهرباء

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

الرمثا – الدستور – محمد أبو طبنجة

ما زال مدخل مدينة الشجرة يغرق في الظلام منذ اكثر من ثلاثة أسابيع نتيجة خلافات مالية بين الاشغال والكهرباء تجاوزت المليون دينار وفق مصدر في شركة الكهرباء.

الطريق الذي يشكو مستخدموه من عدم انارته وعدم فصله بجزيرة وسطية إلى جانب عدم كفاية الإشارات التحذيرية ووجود المطبات الهوائية الى جانب ان الطريق يشهد كثافة غير مسبوقه بالمتنزهين على جانبيه وساهم وجود منشآت رياضية وترويحية ساهمت أيضا بحوادث السير التي وقعت عليه وذهب ضحيتها ابرياء .

ووفق مدير شركة كهرباء محافظة اربد المهندس احمد ذينات فانه ترتب على اشغال اربد اكثر من مليون دينار اثمان كهرباء لانارة الشوارع الواقعة ضمن مسؤوليتها، لافتا الى ان مدخل الشجرة من ضمنها وبين ان هناك اتصالات جادة مع الاشغال لدفع المبلغ وبالتالي سيصار الى إعادة اضاءة مناطقها ومن المقرر ان تعيدها شركة الكهرباء اليوم الاربعاء .

«الدستور» في اتصال مع مدير اشغال محافظة اربد المهندس معن الربضي، اكد بان هناك مبالغ ترتبت على اشغال اربد الامر الذي دفع شركة الكهرباء الى فصل التيار عن عدد من المواقع التابعة للاشغال وذلك لعدم توفر المبالغ للكهرباء ،وقال تم مخاطبة الوزارة بذلك وسيتم اجراء اللازم .

وفي سؤال «للدستور» حول عدم وجود مخصصات لمعالجة الطريق , بين الربضي ان تكلفة انارتها حوالي ربع مليون دينار وهذا المبلغ غير متوافر حاليا في الوقت الذي قامت به شركة الكهرباء بفصل التيار الكهربائي على بعض المناطق التابعه لها ومنها مدخل الشجرة، وقال انه تم وضع عشر مطبات على طول الطريق ، في حين لم تقم الاشغال بتنفيذ ذلك مطلقا .

وفي ظل الخلاف الدائر بين مؤسستين اطلق مواطنون على مدخل البلدة مسمى ( طريق الموت )  لحصدها أرواح عشرات المواطنين دون ان تحرك الجهات المسؤولة ساكنا إزاء الوضع الذي وصل اليه مدخل مدينة الشجرة الشرقي. 

وليلة امس شهدت تلك المنطقة حادث سير وقبلها بيومين حادثين بالأمس القريب حيث فقدت البلدة احد رجالاتها وليس ببعيد من تلك الحوادث فقدت البلدة أيضا ثمانية من شبابها وهناك عشرات الإصابات؛ ما دعا المسؤولين ومنذ حوالي شهرين الى التحرك لمعالجة الوضع، وخرجت اللجنة المشكلة من المحافظ ومتصرف اللواء ومدراء الاشغال والزراعة والبلدية بتوصيات مفادها بان مدخل الشجرة يشكل خطورة واضحة على مستخدمي الطريق ولا بد من المعالجة الفورية .

من جانبه كان اكد محافظ اربد رضوان العتوم في تصريح سابق ان مدخل بلدة الشجرة يعد من اخطر المداخل على أرواح المواطنين مشيرا إلى وقوع عشرات الحوادث عليه ونتج عنها عشرات الوفيات والاصابات .

وبين العتوم بان الطريق بات يشكل خطورة واضحة لمستخدمي الطريق سواء أكان المشاة أو السائقين وذلك نظرا لوجود منشات اقتصادية ورياضيه واستراحات ساهمت في تلك الحوادث القاتلة.

وقال انه ان الأوان لوضع حد لتلك الحوادث وذلك بفصل الشارع بجزيره وسطيه وانارته بشكل افضل ومعالجة المطبات الهوائية المنتشرة في بعض المناطق ووضع إشارات تحذيريه واجراء بعض التعديلات عليه ، مشددا على إزالة الاكشاك غير القانونية في تلك المنطقة .

ولفت الى انه تم الكشف عن مدخل البلدة برئاسته وبحضور مديري اشغال اربد والرمثا ومدير المركز الأمني في سهل حوران ومدير الزراعه ليصار الى وضع تصور عام وخطه مستعجله للخروج بصيغه تخدم الأهالي وبالتالي التخفيف من وقوع الحوادث، مبينا انه جرى مخاطبة وزير الأشغال لمعالجة الوضع بالسرعة الممكنة.

 ومن خلال متابعة «الدستور» للوضع لم يطرا أي اعمال وقائية منذ جولة الجهات المسوؤله اليه وان هناك تقصير واضح من تلك الجهات المسوؤله بمعالجة هذا الملف الشائك.

وحمّـل مواطنو البلدة ومنهم إبراهيم محمد ذياب شبول واحمد النبهان وحمزة أبو طبنجه وعلي جيت وأبو خالد الزعبي الجهات المعنية بالموضوع على وجه الخصوص، المسؤولية الكاملة عن مقتل الابرياء جرّاء حوادث الطّـرق، وطالبوها بوضع خطّـة إنقاذ شاملة وعاجلة، تشمَـل الاهتمام بعمل الجزيرة الوسطية اللاّزمة للطُّـريق ومسارب للمـركبات ، والعناية بالإشارات التحذيرية والمطبات الصناعية، معتبِـرين أن ما قدّمته الجهات المعنية في هذا الإطار، لا يزال دون المستوى المطلوب. 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل