الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدكتور الزعبي: التركيز على التعليم التقني والتطبيقي باعتباره ركيزة اقتصادية اساسية

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 08:52 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 01:01 مـساءً

-انفقت الجامعة 17 مليون دينار من موازنتها لـ2015/2016على التعليم التقنني والتطبيقي

-تقديم مشروع للحكومة لهيكلة الكليات بكلفة تصل الى (32.5) مليون دينار

-استحداث برنامج الأمن الفضائي الاول من نوعه على مستوى الجامعات الاردنية

-دعمت الجامعة ما يزيد عن 60 بحثا بقيمة مالية بلغت(1.7)مليون دينار

-زادت الجامعة نسبة الانفاق على البنية التحتية والتكنولوجية واستحداث مختبرات

 

السلط-الدستور-ابتسام العطيات

أكد رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبد الله الزعبي على أهمية التعليم التقنني والتطبيقي باعتباره ركيزة اساسية للتنمية الاقتصادية  في الدولة الاردنية ولما يسهم به في القضاء على مشكلة البطالة بين الشباب الاردني الذي هو محور اهتمام جلالة الملك.

 

واضاف الدكتور الزعبي خلال لقاء صحفي  ان هيكلة التعليم التقني التي قامت بها الجامعة ادت الى نتائج ايجابية في اقبال الطلبة على هذه البرامج كون فرص العمل متاحة لمثل هذا النوع من التعليم اكثر من الطلبة الملتحقين  للمستوى المسار الاكاديمي حيث التحق في جامعة البلقاء ببرنامج التعليم التقني التطبيقي لهذا العام (2307) طالبا بما يشكل نسبة 35% من الطلبة الحاصلين على معدل اقل من 65% وهذا يعتبر انجاز كبيرفي ظل تناقص اعداد الطلبة الناجحين في الثانوية العامة علما ان مجموع الطلبة الملتحقين في كافة الكليات الوطنية بما فيها الكليات الخاصة والحكومية والعسكرية والوطنية على مسار التعليم التقني (5948) طالبا وطالبة وهذا ما يشكل ما نسبته (90)% من الطلبة الحاصلين أقل من (65) %  مشيرا الى انه انطلاقا من  الاتفاقيات مع المصانع وشركات القطاع الخاص بالاضافة الى غرفة صناعة عمان بهدف تعزيز مشاركة القطاع الخاص في تطوير التعليم التقني وتدريب الطلبة في مواقع العمل مباشرة كما باشرت الجامعة باعتماد البرامج على مستوى الدرجة الجامعية المتوسطة (الدبلوم) حيث وصل عدد البرامج المعتمدة الى (15) برنامجا.

 

واوضح الزعبي ان  مجموع الطلبة المتواجدين على مقاعد الدراسة في كليات جامعة البلقاء التطبيقية على مستوى الدرجة الجامعية المتوسطة الدبلوم التقني والتطبيقي (7157) ومجموع عدد الطلبة في كافة الكليات الوطنية التي تشرف عليها جامعة البلقاء التطبيقية حيث بلغ عدد الطلبة في كافة الكليات الوطنية التي تشرف عليها الجامعة (16.988) طالبا وطالبة والذي يدل على التغيير في ثقافة المجتمع للالتحاق بالتخصصات التي تؤهل صاحبها الالتحاق بسوق العمل مباشرة وبالتالي يدل على ان الخطة التي تسير بها الجامعة لاصلاح مسار التعليم التقني والتطبيقي آتت أكلها  لافتا ان الجامعة تسعى للحصول على دعم حكومي لهذا النوع من التعليم للتخفيف من الضغوطات المالية التي  تقع على عاتقها بتجويد مخرجاته وتأهيل طلبة منافسين في السوق المحلي والاقليمي علما ان الجامعة تتحمل من موازنتها ما يزيد عن   (17) مليون دينار  سنويا في الانفاق على التعليم التقني .

 

 

وبين الزعبي أن الجامعة تقدمت بمشروع إعادة هيكلة كلياتها لتحقيق رؤيتها ورسالتها وبقيمة مالية (32.5) مليون دينار الى الحكومة من خلال وزارة التعليم العالي حيث يشمل المشروع في المرحلة الاولى هيكلة (4) كلية الهندسة التكنولوجية وكلية السلط التقنية وكلية الحصن الجامعية وكلية معان لتصبح كليات تقنية بالكامل البوليتيكنك حيث يركز المشروع على نقل نماذج عالمية من كليات جامعة البلقاء التطبيقية ومنها النموذج الفرنسي حيث تم توقيع اتقاقبات لهذه الغاية مع الجانب الفرنسي والكوري والكندي ويجري الاتصال مع الجانب الالماني للوصول الى تفاهمات لهذه الغاية  لافتا انه تم تشكيل فريق عمل للتواصل مع القطاع الخاص والشركات ومصانع القطاع الخاص والكفاءات للوقوف على المواصفات والمهارات التي يرغبون بتوفرها بخريج جامعة البلقاء التطبيقية على مستوى الدرجة الجامعية المتوسطة لذا فقد تم تعديل الخطط الدراسية بالكامل لتركز على محور الثقافات العامة ومحور المهارات الحياتية ومحور المهارات التشغيلية والمهارات التحصيلية والتدريب العملي .

 

وفي محور البحث العلمي اوضح الزعبي ان الجامعة  ركزت على دعم المشاريع البحثية والتطبيقية منها حيث دعمت ما يزيد عن 60 مشروعا بحثيا وبقيمة مالية جاوزت(١.٧) مليون دينار كما حفزت الباحثين على المشاركة في المؤتمرات الدولية للاطلاع على تجارب الآخرين ونقلها وتوطينها في الجامعة.

 

كما وضعت خطة لابتعاث الطلبة الى الجامعات العالمية المرموقة منها حيث ينظر مجلس البعثات الآن بابتعاث ما يزيد عن 20 مبتعثا في التخصصات الطبية والهندسية واللغة الانجليزية والمحاسبة مما يضاعف اعداد الطلبة المبتعثين في الجامعات العالمية اضافة الى ان الجامعة قدمت مكافآت وحوافز مالية وشهادات تقديرية لباحثيها المتميزين الذن لهم انجازات في النشر العلمي ومؤشر الاستشهاد البحثي العالمي كما ان الجامعة انشأت صندوقا خاصا لدعم الافكار الابداعية والابتكارية لدى طلبتها.

 

وبين الزعبي ان الجامعة تقدم دعما ماليا محددا للطلبة الفقراء من خلال صندوق دعم الطالب الفقير كما زادت النشاطات الثقافية والرياضية حيث بلغت في مجموعها(282) نشاطا هذا العام كما نفذت الجامعة  خلال العام الماضي ما مجموعه(32) نشاطا للتأهيل الوظيفي وذلك بالتعاون مع صندوق الملك عبد الله الثاني استفاد منه ما يقارب(4572) طالبا وطالبه.

 

وبالنسبة لموضوع  الاصلاح المالي اوضح  الزعبي أن التقارير المقدمة الى مجلس الامناء بأن العجز المالي التراكمي من السنوات السابقة ولغاية 30/6/2016م ما يزيد عن (27.5) مليون دينار والتزامات مالية مستحقة الدفع لمطالبات التأمين الصحي والضمان الاجتماعي وكهرباء ومياه وشبكة الجامعات وهيئة الاعتماد مايزيد عن (26) مليون دينار .

 

وبحسب التقرير المعتمد من مجلس الامناء فان ديون صندوق الادخار تزيد عن (7.665) مليون دينار ويضاف الى ذلك حساب بنكي مكشوف ما يزيد عن (2.4) مليون دينار بالاضافة الى صندوق مكافئة نهاية الخدمة فارغ بالكامل حيث قامت ادارة الجامعة بمجموعة من الاجراءات لتعظيم الايرادات وتخفيف النفقات في كثير من الجوانب وذلك بهدف الاصلاح المالي في الجامعة حيث استطاعت الجامعة خلال 15 شهرا الماضية من تحقيق انجازات انعكست على العجز المالي الكلي بما يزيد عن 5 ملون دينار وتسديد جميع مطالبات المقاولين ومطالبات التأمين الصحي بنسبة تصل الى 90% وتسديد المطالبات المالية لعام 2017 اولا بأول وتسديد مطالبات شركة الكهرباء والمياه وغيرها والتي تزيد عن 22 مليون دينار كما زادت الجامعة نسبة الانفاق على البنية التحتية والتكنولوجية وتحديث مختبرات وبعطاءات زاد عددها عن 90 عطاء بلغت(4.09)مليون دينار.

 

 

اما في الجانب الاداري بين الزعبي ان الجامعة قامت جامعة البلقاء التطبيقية برفع شعار تطبيق منظومة التشريعات على الجميع بدون استثناء والاحتكام الى القانون والنظام وتطبيقه على كافة المستويات حيث باشرت الجامعة بهيكلة وحداتها الادارية وتم الانتهاء من هيكلة وحدة التعليم الصحي بهدف ضبط مخرجاته وتجويد خدماته وهناك فريق عمل من هذه الوحدة يتابع كافة المستشفيات والصيدليات لضمان جودة الخدمة المقدمة الى العاملين وذويهم من هذه الخدمة حيث بلغت مطالبات التأمين الطبي السابقة والتي تراكمت عبر السنوات الاخيرة الى ما يزيد عن( 5.5)مليون دينار حيث عملت الجامعة خلال هذا العام على معالجة الملف حيث قامت بعمل تسويات وتسديد ما يزيد عن (5) مليون دينار .

 

وقال الزعبي ان الجامعة  تمكنت من إستحداث ثمانية برامج على مستوى درجة الماجستير في مركزها والكليات وثلاث برامج على مستوى درجة  الدبلوم العالي وثلاثة برامج على مستوى درجة البكالوريوس منها برنامج أمن المعلومات الفضائي والذي يعتبر الاول من نوعه على مستوى الجامعات الاردنية كما تم اعتماد (18) برنامجاً أكاديميا على مستوى البكالوريوس. .

 

وحول امتحان الشامل للدرجة الجامعية المتوسطة للطلبة الملتحقين في الجامعة اعتبارا من العام الجامعي 2017/2018م بين الدكتور الزعبي انه سوف يكون مختلفا بالكامل عما هو عليه الان حيث ستشكل لجان امتحان مشتركة بين المختصين في الجامعة والقطاع الخاص المشغل الرئيسي لهؤلاء الطلبة لقياس مستوى المهارات التي يتمتعون بها .

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل