الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اليوم العالمي للغذاء.. «815» مليون جائع حول العالم

تم نشره في الأحد 15 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 22 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 09:20 مـساءً
كتبت: ليلى خالد الكركي



يحيي العالم اليوم مناسبة «اليوم العالمي للغذاء»   بهدف تعميق الوَعي العام بِمعاناة الجِياع وناقصي الأغذية حول العالم، وإلى تشجيع الناس في مُختلف أنحاء العالم على اتخاذ تدابير لمكافحة الجُوع ووضع الخطط والبرامج التي من شأنها القضاء عليه ومكافحته في وقت وصل فيه عدد الجياع حول العالم الى (815) مليون شخص بحسب تقديرات أممية.
ويحتفل أكثر من 150 بلدا بهذه المُناسبة كُل عام، وتعمل الجماعات والمنظمات الإقليمية والمحلية بنشاط في كُل مجتمع من المُجتمعات المَحلية  حول العالم لاحياء هذه المناسبة.
وتحتفل منظمة الأمم المتحدة  للأغذية والزراعة  (الفاو)  باليوم العالمي للغذاء في السادس عشر من تشرين الأول  من كل عام، والذي يصادف ذكرى تأسيسها،  وهي تجتهد لاتخاذ التدابير التي من شأنها « القضاء على الجوع « الذي بات يفتك بالكثيرين في مناطق مختلفة من العالم جراء الحروب والصراعات المسلحة،  وبالتالي يمنع الجوع  المزمن العديد من الناس من استغلال كامل إمكاناتهم وتحقيق مستقبل أفضل لأنفسهم ولأطفالهم .
ويأتي يوم الأغذية العالمي 2017 فيما يشهد العالم اضطرار أعداد متزايدة من الناس إلى الفرار من منازلهم أو حتى من بلادهم نتيجة النزاعات والحروب وأعمال التطهير العرقي  . وتشهد مناطق النزاع المسلح في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن والصومال حالات نزوح جماعي لسكان المناطق الواقعة في إطار مناطق الحروب والنزاعات المسلحة، وشهدت الأعوام الستة الماضية منذ «الربيع العربي أكبر حركة هجرة من تلك المناطق إلى خارجها مما عرض الملايين لحالات مأساوية من الجوع والفقر والموت، خاصة بين الأطفال والنساء والشيوخ.
ومن بين العوامل الأخرى التي تسهم في تزايد الهجرة ارتفاع معدل الجوع في العالم والذي يتصاعد لأول مرة منذ عقود، إضافة إلى الفقر وتزايد الظروف الجوية المتطرفة المرتبطة بالتغير المناخي.
وقد أصدرت الأمم المتحدة في الخامس عشر من ايلول من العام الجاري تقريرًا حول» الأمن الغذائي في العالم»، والذي كشف عن أنّ عدد الجياع في العالم، آخذ بالارتفاع، وذلك بعد تراجع لمدة عشر سنوات.
وقال التقرير، إنّ عدد الجياع في العالم، وصل إلى 815 مليون شخص عام 2016، وهو ما يشكل 11% من سكان الأرض. كما ان ارتفاع عدد الاشخاص الذي يعانون من الجوع الى 38  مليونا العام الماضي مرده الى حد كبير اتساع رقعة النزاعات العنيفة والصدمات المناخية.
واشار التقرير ذاته الى معاناة  حوالي 155 مليون طفل دون الخامسة من العمر من إعاقة في النمو نتيجة الجوع، فيما 52 مليون طفل يقل وزنهم عن الحد الطبيعي نسبة إلى حجمهم، وتتركز النسبة الأعلى من الأطفال الذين يعانون من الجوع أو سوء التغذية في مناطق النزاعات.
وكانت اولى خطوات مكافحة الجوع في السادس عشر من تشرين الاول من العام 1945  حيث  أنشأ 42 بلداً في كيبيك في كندا منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) . وقد شكّلت هذه الخطوة إضافة هامة على طريق كفاح الإنسان المستمر ضد الجوع وسوء التغذية، فقد أعطت هذه البلدان نفسها والأمم العديدة الأخرى التي انضمت لاحقاً إلى المنظمة، عبر إنشاء( الفاو)، آلية يمكن من خلالها للدول الأعضاء التصدي لمجموعة من المشاكل التي تشكل مصدر قلق للبلدان والشعوب كافة.
وتتلخص أهداف يوم الأغذية العالمي بزيادة وعي الرأي العام بمشكلة الجوع في العالم، والتشجيع على توجيه قدر أكبر من الاهتمام إلى الإنتاج الزراعي في جميع البلدان، وبذل جهود أكبر على المستويات الوطنية والثنائية والمتعددة الأطراف وغير الحكومية لتحقيق هذا الغرض، وتشجيع نقل التكنولوجيا إلى بلدان العالم الثالث، وتعزيز التضامن الدولي والقطري في الكفاح ضد الجوع وسوء التغذية والفقر واسترعاء الاهتمام نحو المنجزات المتحققة في مجالي الأغذية والتنمية الزراعية، وتشجيع مساهمة جماهير الريف ولاسيما النساء وأكثر الفئات حرمانا في اتخاذ القرارات والأنشطة التي تمس ظروف حياتهم، و تشجيع التعاون الاقتصادي والتقني فيما بين البلدان النامية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل