الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو يهاجم الشـرطة بشأن اتهامه بقضايا فساد

تم نشره في الأحد 15 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

  فلسطين المحتلة -هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الشرطة، واتهمها بتسريب معلومات «غير دقيقة» للإعلام العبري بشأن التحقيق معه في قضايا فساد يشتبه بتورطه فيها.

وقال نتنياهو عبر حسابه على «فيسبوك»: «الجمهور الإسرائيلي يدرك أن هناك حملة تشن ضدي كما جرت العادة مؤخرا؛ لكن الأيام ستثبت أنها غير صحيحة ومزيفة، ولن يكون هناك أي شيء».

وتأتي تصريحات نتنياهو بعد وقت قصير من نشر القناة الإسرائيلية الثانية خبرًا عن نية الشرطة التحقيق مع نتنياهو مجددا بقضيتي الفساد المعروفتين بـ»الملف 1000?و «الملف 2000? خلال الأسبوعين المقبلين.

وأوضحت القناة أن التحقيقات الجارية «تعزز تورط نتنياهو في تلقي رشوة، وخيانة الأمانة» بالقضيتين المذكورتين بعد شهادات من شخصيات لهم علاقة بالتحقيق. وكانت آخر مرة حققت فيها الشرطة مع نتنياهو بالقضيتين في نيسان الماضي، لكنها واصلت التحقيق مع آخرين بالقضيتين خلال الأشهر الماضية، وفق إعلام إسرائيلي.

في سياق آخر ميداني اقتحم مستوطنون اسرائيليون، قرية التوانة في مسافر يطا جنوب الخليل حنوب الضفة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن مجموعة مسلحة من المستوطنين اقتحموا قرية التوانة ووصلوا قرب منازل المواطنين وسط ترديد هتافات عنصرية، ما جعل الأهالي يتجمهروا ويتصدوا لهم، الأمر الذي دفعهم للتراجع نحو أطراف القرية.

وشنت قوات الاحتلال ، حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في الضفة الغربية المحتلة.

وذكر مكتب إعلام الأسرى، أن قوات الاحتلال اقتحمت عدة مناطق في الخليل قلقيلية وجنين واعتقلت الشبان سامر الدجاني، ورشيد إسماعيل أبو حديد، وبلال عوض، ومحمد الصليبي، ومصعب محمود السويطي.

وأضاف أن جيش الاحتلال اعتقل الشاب رشيد البرغوثي من بلدة عابود برام الله، وعبود أبو الرب، وعز أسعد أبو الرب، وباسل أبو زيد وهم من بلدة قباطية بجنين، إضافة إلى اعتقال الشاب إبراهيم دوكات من قلقيلية.

وأشارت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت 5 مواطنين آخرين دون معرفة هويتهم، وتم نقل جميع المعتقلين إلى جهات مجهولة.

كما أصيب شاب فلسطيني امس، بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، بينما اعتُقل شاب آخر خلال الأحداث.

وأفادت مصادر محلية بأن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال أثناء اقتحامها المخيم، أطلقت خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة أحد الشبان بعيار ناري في القدم.

وذكرت المصادر أن ذات القوة التي رافقتها وحدات مستعربة، داهمت عددا من منازل المواطنين وعبثت بمحتوياتها، واعتقلت خلالها الشاب عدي مصطفى الخمور (20 عاما)، بعد مداهمة منزل والده وتفتيشه.

كما انسحبت قوات الاحتلا من مخيم الدهيشة جنوب محافظة بيت لحم بالضفة المحتلة بعيد اقتحامه بشكل عنيف.

وأفادت مصادر محلية باندلاع مواجهات عنيفة في المكان بين المواطنين وجنود الاحتلال أطلق خلالها الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوتية، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحد المواطنين بجروح متوسطة.

وحاصرت قوات الاحتلال منزلا يعود للمواطن مراد الخمور، وأجرت عمليات تفتيش داخله. من زاوية اخرى اعتقلت البحرية الاسرائيلية، اربعة صيادين في الشواطئ المحاذية لبلدة بيت لاهيا شمال غرب قطاع غزة.

وأكد نزار عياش نقيب الصيادين اعتقال اربعة صيادين ومصادرة قاربين، مشيرا الى امكانية ارتفاع عدد المعتقلين. وتنفذ بحرية الاحتلال اعتداءات شبه يومية على الصيادين في شواطئ قطاع غزة.

من جانب آخر تواصل سلطات الاحتلال اعتقال أحد عشر نائباً في المجلس التشريعي، بعد الإفراج عن النائب محمد الطل من بلدة الظاهرية قضاء الخليل.

وقالت هيئة الأسرى والمحررين في بيان لها، إن سلطات الاحتلال وبعد الإفراج عن النائب «محمد الطل» ما زالت تحتجز في سجونها (11) نائباً من أعضاء المجلس التشريعي (البرلمان الفلسطيني).

وكانت سلطات الاحتلال قد أفرجت يوم الجمعة الفائت عن النائب عن حركة حماس محمد الطل (51 عاما) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل بعد اعتقال استمر لمدة 7 شهور، وقد اجرى عملية جراحية قبل عدة اسابيع بسبب تدهور وضعه الصحي.

ودعت هيئة الاسرى والمحررين كافة رؤساء وأعضاء برلمانات العالم إلى تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية والتحرك الجاد والفعلي والضغط على سلطات الاحتلال ،لوقف استهدافها واعتقالاتها المتواصلة للنواب الفلسطينيين، واطلاق سراح المحتجزين منهم.

من زاوية أخرى قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، للمرة الأولى، إنه وغيره من زعماء العالم أخطأوا برضوخهم للضغوط الإسرائيلية بفرض مقاطعة فورية لحركة حماس بعد فوزها بالانتخابات الفلسطينية في العام 2006.

وكان بلير قد أيد بشكل قوي القرار الذي قاده البيت الأبيض برئاسة جورج بوش؛ لوقف المساعدات، ووقف العلاقات مع السلطة الفلسطينية، التي قادت حماس حكومتها، ما لم توافق على الاعتراف بالكيان، وتنبذ «العنف»، وتلتزم بالاتفاقات السابقة بين «فتح» والاحتلال. وقد رفضت حينها حماس التهديدات. وكالات

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل