الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أيام في الغربة

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
د.سلفيا باكير

 وحدة وليست عزلة.
لم يكن سفري واغترابي شيئا مرحبا به من قبل اهلي، فقد واجهت رفضا قويا، ولكنني تمسكت بموقفي؛ لانني كنت مصرة على العموم من اجل الإنفاق على دراسة الدكتوراة.
ذهبت. اغتربت.
كيف تعيشين وحدك في مجتمع مغلق له ظروفه وخصوصيته؟ فالعيش في مجتمع مغلق منغلق، الحركة فيه لا تتم إلا من خلال محرم او سائق، تبعث في النفس الملل، خصوصا في نهاية الاسبوع.
كانت تتم دعوتي لقضاء وقت مع زميلات التدريس. والخروج للتسوق والى الحدائق العامة برفقة بعض الزميلات؛ كنت ارفض بشدة. لان وضعي سيكون شاذا فكل واحدة لها اسرتها وانا من غير اسرة.
وبالطبع لغيرة النساء حكاية!
ان الذهاب للعمل في الخليج العربي معناه جمع المال والتوفير والتدبير، وهكذا كان كثير من الزملاء الاساتذة يأتون للعمل دون اسرهم، لتحقيق هذا الهدف، ما جعل البعض يتقدم لخطبتي بغض النظر عن الجنسية. فلي سكني وراتبي وجاهزة «ومكملة» من مجاميعه على رأي بعض الزميلات.
كنت ارفض بشدة هكذا طلبات. فالزواج موضوع اكبر واعقد من مجرد وَنَس وقضاء على الوحدة، على الاقل من وجهة نظري.
غير ان المرض كان من الامور التي توقظ بداخلي الإحساس الموحش بالوحدة. هو حالات المرض الطارئة وربما كان اصعبها على الإطلاق انزلاق قدمي لأكثر من مرة وحدوث كسر. كنت ابكي بشدة ليس من الالم ولكن الشعور بأن هذه الحالة تحتاج لمساعدة الآخرين، بالطبع كانت العديد من الزميلات يأتين لمساعدتي وقضاء بعض حاجياتي، ورغم ذلك كان الالم يزداد، ماشي كسر كسر. لو حصل هيك في الاردن اخف شوي.
امر آخر كان يثير شجوني وهو يوم السفر الى هناك. كنت اشاهد جميع المسافرين ينتظرون اقاربهم القادمين إلا انا. كنت انتقل الى صالة الرحلات الداخلية وعند وصولي الى مطار ابها وهو مطار اقليمي كما يسمونه يكون في انتظاري احد سائقي الكلية التي اعمل فيها هو وزوجته فالقوانين تقضي بأن لا تركب امراة مع رجل غريب إلا ومعه زوجته، اكثر من ساعة لا اتكلم ولا يتكلمان إلا بضع كلمات وخيالي مشغول بالكيفية التي سأمضي فيها سنة أخرى مملة خانقة.
حصلت على الدكتوراة بعد اشتغالي بها خمس سنوات، اصبح لدي وقت فراغ على الرغم من انهماكي ببعض الابحاث وعملي كأستاذة جامعية.
ربما وجود حساب على الفيس بوك ارجع لي موهبة تاهت في خِضم الدراسة والعمل وهي الكتابة وكتابة الخواطر تحديدا، فلدي الأن اكثر من الفي صديق، كثير منهم من الكتاب والمثقفين. وامارس هواية ممتعة حقا وهي الكتابة، فشكرا للفيس بوك.
وللحديث بقية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل